بعد انهيار العملة.. الشعب الجنوبي ينتفض ضد حكومة بن دغر الفاسدة

2018-08-10 11:03
بعد انهيار العملة.. الشعب الجنوبي ينتفض ضد حكومة بن دغر الفاسدة
شبوه برس - خاص - عدن

 

نزل مئات المتظاهرين إلى شوارع العاصمة عدن، منذ الأثنين الماضي، احتجاجًا على أحدث هبوط للعملة المحلية أمام الدولار الأمريكي والريال السعودي، الأمر الذي أشعل الاحتجاجات مجددا في وجه حكومة د.احمد عبيد بن دغر الفاسدة.

واتسعت الإضرابات صباح اليوم الخميس، بإغلاق معظم متاجر الصيرفة بعد إطلاق شرارة الانتفاضة في عدد من مديريات العاصمة عدن.

وبحسب نشرات أسعار العملة لأسواق الصيرفة غير الرسمية، فقد عرض الدولار بسعر يصل إلى 560 ريال، والريال السعودي إلى160 ريال.

وتتراجع العملة المحلية منذ شهور بسبب الأداء الاقتصادي الضعيف لحكومة د.احمد عبيد بن دغر الفاسدة وضعفها على إدارة السياسية المالية في البنوك المحلية وعدم قدرتها على ضخ السيولة النقدية الصعبة في السوق المحلية، إلى جانب عجز الحكومة عن تشغيل الشركات النفطية وإستئناف عملية تصدير النفط.

وتأتي هذه الاحتجاجات بعد أشهر من انتفاضة شعبية سابقة قادها المجلس الانتقالي في يناير الماضي، انتهت بوساطة رعتها دول التحالف العربي قضت في مضمونها على التزام الحكومة بتخصيص جزء من الواردات لصالح ملف الخدمات بالعاصمة عدن والمحافظات الجنوبية بشكل عام إلا أن العاصمة عدن لازالت تشهد تدهورا لمستوى الخدمات إلى جانب إنهار أسعار العملة المحلية يقابله ارتفاع جنوني لأسعار المواد الغذائية والمشتقات.

 

وفي السياق يتداول نشطاء جنوبيون على وسائل التواصل الاجتماعي "تويتر" و"فيسبوك" وسماً بعنوان:"#صبر_الجنوبي_نفد" للتعبير عن حالة الاستياء التي سادت الشارع عقب الانهيار الحاد لأسعار العملة المحلية.