مجدداً عن سقطرى والأمارات .

2018-05-25 الساعة 02:41 AM

 

رحم الله الشدائد عرفتنا بمن هم اهلاً للعزم والوفاء بوقفاتهم الكريمة والنبيلة والاصيلة

تدخلت الامارات في كارثة 2015 وقدمت ولا زالت الكثير وها هي عند الشدائد وكارثة الاعصار الذي ضرب سقطرى تقف مجدداً بدعمها السخي ومواقفها الجديرة بالتقدير والاحترام .

مقابلة الوفاء بالوفاء هي ثقافة عظيمه يجهلها من تربى على الغدر ونكران المعروف لذا قابلوا الامارات بالجحود وسلطوا عليها كل طاقاتهم ولم تكن اسطوانتهم حول سقطرى الا وسيلة واداة لمهاجمة دولة الامارات ودورها بعد ان وجدوا انها لا تسخر طاقاتها لمشاريعهم واطماعهم ولا تدعم عبثهم وفسادهم .

هم اخر من يتحدث عن السيادة هم اخر من يتحدث عن الانسان ومعاناته

شعاراتهم ومزايداتهم سرعان ما تسقط وينكشف زيفها فهي ابعد ما تكون عن واقع الانسان وقضيته وها هي سقطرى تفضحهم وتكشف الى اي قدر يتلبسهم الفشل والعجز والا مبالاة .

 

/ نبيل عبدالله