هادي الرئيس النائم والأحمر الرئيس القائم

2018-05-22 الساعة 12:40 AM

 

‏أجزم أن لاعلاقة لهادي من بعيد ولاقريب بالقرار التسابقي المخزي القاضي بتعيين النوبة قائدا للشرطة العسكرية قبل ان يوارى جثمان القائد الراحل اللواء الحدي الثرى..

وأن الرئيس النائم دوما، آخر من علم -إذا ماكان قد علم فعلا الى الآن- بذلك القرار الصادر من نائبه وصبيانه ومدير مكتبه باسمه وصفته وختم رئاسته السفري للجمهورية اليمنية، بينما هو نائم أو مبحشم بتخزينة القات الهرري الذي يصله ومن حوله مهربا،كل يوم إلى قصر إقامتهم بالسعودية.

وأجزم أكثر ان الغرض من تعيين النوبة بهذا المنصب، وفي هذا التوقيت بالذات، هو من اجل تحقيق هدف اجرامي خسيس  يتمثل في ضرب اللحمة الجنوبية ومحاولة إذكاء نيران فتنة جنوبية جنوبية جديدة تكون فيها قوات الشرطة العسكرية بعدن في صف الموتورين من  من وزاء وقيادات حكومة الشرعية المكشوفة أخلاقيا وسياسيا بشكل فاضح بعد هذا القرار التصادمي الغبي الغير مقبول اوممكن تمريره من قبل أحرار الشرطة العسكرية المعروفين بمواقفهم الوطنية وانتصارهم للوطن ورفضهم التخندق في صف اي من المتقاتلين في يناير الماضي بعدن.

فتبا للاوغاد وكل حاقد اومتآمر على عدن وأمنها وسلامها واستقرارها المنشود وسحقا لكل من يعتقد أن بإمكانه أن يشعل نار الفتنة من جديد بين أبناء الجنوب بعد اليوم او يحول عاصمتهم الجنوبية عدن إلى مسرح للانتقام واشعال الخلافات واحياء بؤر التصادم بين أبناء الوطن الجنوبي الواحد بعد أن ولت وانتهت إلى غير رجعة بإذن الله.

#من_وراء_تعيين_النوبة_قائدا_للشرطة_العسكرية؟

#طفي_الكيمره

#ماجد_الداعري