قوات الأمن الخاصة فرع شبوة.. معاناة لاتنتهي !!

2020-02-21 20:06

 

منذ تولي القائد الجديد (عبدربه الأعكب)  لهذه المؤسسة الأمنية، وحياة منتسبيها من الحرس القديم رحلة معاناة.!!

 

لم يكن قرار تعيين ( الأعكب) بدلا عن القائد السابق(أحمد طالب المرزقي) بعد إجتياح مليشيات الإصلاح للمحافظة في أغسطس الماضي 2019 بموجب الأمر الرئاسي، ومحضر الاستلام والتسليم يعني إحلال قائدا عسكريا بدل آخر خلفا له في المنصب !!

 

بل كان قرار الغاء لمؤسسة أمنية، خدمت الوطن لسنين طويلة !! واستغناء عن خدمات مايقارب 600 فرد وضابط وصف ضابط، من الحرس القديم - قبل الاجتياح - واستبدالها بمؤسسة جديدة بضباط وصف ضباط وأفراد جدد !! .. تدرج القائد الجديد في تطبيقه منذ الوهلة الأولى على مراحل .. حيث حرص على تسليمه الأطقم العسكرية مع عياراتها ونقلها الى معسكر آخر ( معسكر الشهداء ) بحجة الصيانة .. ومن ثم رتب من يثق فيهم من اللواء ( 63) حراسة لبوابة معسكر القوات الخاصة. دون ترتيب أي إجتماع بالقوة المتواجدة في المعسكر، أو إدارتها من داخل المعسكر، وفق المهام العسكرية الموكلة لأي وحدة أو قائد بموجب النظام العسكري المتعارف عليه.

 

المرحلة الثانية من تطبيق القرار نقل مطبخ القوة من المعسكر وكل أدواته الى معسكر القائد الجديد.. ومن ثم قطع عن تلك القوة التغذية، وكافة مواد التموين !!

 

الثالثة.. والأخيرة التي قصمت ظهر البعير، قطع المعاش .. أو التسريح القسري دون مراعاة أبسط معايير الإنسانية.. كحق نهاية الخدمة الذي يقره الاعلان العالمي لحقوق الانسان.

 

الأمر الذي دفع بمئتين من هؤلاء الى الشارع اليوم، بقيادة أركان القوات الخاصة ( عبدالله عوض المرزقي ) للإعتصام، كوسيلة تعبير عن مظالمهم، كفلها لهم الدستور .. من أمام بوابة مقر قوات التحالف العربي المتواجدة بمطار عتق، طمعا في حمايتها من بطش المليشيات، والتي لاتعترف بهذا الحق !!

 

 ثمانية أيام متتالية.. وهم يفترشون رصيف شارع  المطار، ويلتحفون لياليها الشتوية الباردة دون وخزة من ضمير لدى قائد قوات التحالف في مطار عتق ( أبو سلطان السعودي ) أو محافظ المحافظة، ومدير أمنها، المغلوب على أمرهما !! أمام صلف هذا القائد المدعوم مباشرة من نائب الرئيس علي محسن الأحمر! وغطرسته السلالية الكهنوتية !!

 

# جمال_الزوكا

الأربعاء 19 فبراير 2020