الإصلاح "وهم القوة"

2019-07-09 20:25

 

  • هاشتاجات حزب الإصلاح تجبر الإمارات على الانسحاب من اليمن !

هذا أجمل ما حدث منذ بدء الحرب! الاصلاح يخدمنا بدون قصد بتصويره لقطيعه أنه استطاع فقط بهاشتاجات تويتر ومنشورات فيسبوك ان يجبر الامارات!

 

  • استغراق الإصلاح بتصدير الوهم لأتباعه، وتصويره أنه لا يزال بعبع مرعب، أمر مفيد جداً للجنوب، فالجنوب شراكته مع الامارات منذ اليوم الاول كانت شراكة عملياتية استراتيجية.

 

  • جاءت الإمارات للجنوب فرأت أن الجنوب لا ينقصه الرجال فهناك وفرة بالرجال الصناديد فالجنوب كله مقاتل، فتشت عن ما ينقصهم، فكان السلاح والتنسيق والتخطيط العملياتي والدعم اللوجستي هو ما يحتاجه الجنوب في هذه المرحلة، فقامت بإعطاءهم إياه توثيقا لهذه الشراكة.

 

  • ولهذا استطاع الجنوب وبسنتين فقط من تأهيل وإعداد قواته، وجعلها على أهبة الاستعداد للدفاع عن حدود الجنوب وعن قضيته بقوته الحديثة، وتحول الإمارات من الحلول العسكرية للسلام كما ورد مؤخراً هو ضمان تأكيد الامارات على استمرار شراكتها مع الجنوبيين.

 

  • فالسلام لابد له من قوة تحميه، وهذا ما ستمضي إليه التطورات القادمة، في استمرارية دعم الانتقالي للحفاظ على مكتسبات الحرب، والبحث عن السلام الذي أدرك العالم والإقليم أنه لن يكون إلا مع استعادة الدولة الجنوبية.

 

  • ولهذا سيبقى الإصلاح يدور في فلك وهم القوة، وكما استفاق على ضرب المؤخرات في صنعاء ستكون عدن أشد حزماً لا بضرب المؤخرة فقط بل سيكون ضرب الأعناق هو الهدف الأساس لكل من من تسول له نفسه الاعتداء على الجنوب.