عليت يا مبارك صالح الدويل باراس !!

2019-08-27 22:09

 

لم يبك "مبارك صالح الدويل باراس" وحده لقد سبقه أمثاله من الرجال والزعماء ليس جبنا أو خوفا من الموت ..بل من ألم القهر والمعاناة ..وعندما يبكي الرجال فاعلم أن همومهم طاولت قمم الجبال ولامست عنان السماء وهذا ما يجري اليوم في واقعنا المؤلم في الجنوب الذي يبكي الحجر في مجتمع حامل الشرف فيه والأمانة كحامل الجمر !!

عندما يبكي الرجال قهرا فهم لا يبكون أنفسهم وإنما يبكون وطنا في طريقه إلى الانهيار ...حيث الاستقامة فيه أ صبحت استثناءا والفساد والخيانة هما القاعدة !!

عندما يبكي الرجال فاعلم انك لم تعد آمنا على نفسك ومالك وعرضك .. عندما يبكي الرجال فلابد أن تحسب لبكائهم ألف حساب ويجب على الأحرار أن يكفكفوا دموعهم وعندما بكى مبارك صالح الدويل لم يكن يبكي من حاجة أو عوز أو فقر فهو غني النفس إنما كان يبكي وطنا خانه أبناؤه و يراه في طريقه إلى الانهيار !!

بكاء الدويل لا يعيب رجولته فهو من قبيلة آل باراس الصلبة الشماء التي لاتهمها الحروب قبيلة أصيلة وعريقة ولرجالها صولات وجولات في تاريخ الوطن ومنهم " مبارك الدويل " الذي يعرف أزمات بلاده وانتكاسات وطنه وخيانة الخونة من أبناءه وعز عليه الدمع واستعصى ولكنه خرج بصوته ونحيبه ليس ضعفا يل رفضا لواقع الحال الذي يراه أمامه يتجسد في الخيانة التي تجتاح موطن آباءه وأجداده !!

البكاء قوة وليس ضعفاً أو عجزاً، بالعكس البكاء إحساس، والإنسان كائن يشعر ويحس ويعيش بأحاسيسه المتعددة والمتنوعة، ومنها الحزن الذي يترجم لبكاء، والمرأة تبكى ليس لأنها ضعيفة، والرجل حين لا يبكى فهذا لا يعنى أنه قوى، فالبكاء عند النساء والرجال على حد سواء مشاعر وأحاسيس وانفعالات.

علمتنا الحياة أن البكاء يعكس عمق المشاعر والأحاسيس، وأن البكاء دليل قوة وشعور بالغضب، بل هو أيضاً طاقة لتفريغ الحزن أو الغضب، ويمنحنا القدرة على الراحة والهدوء وصفاء النفوس، وفى بعض الحالات يمنحنا طاقة لامتلاك النفس والانطلاق نحو الأمام.

دموع الرجال تألقت في عيونهم يوم الشهيد، أب دمعت عيناه وهو يشاهد صوراً لابنه، وأم دمعت عيناها وهى تسترجع ذكريات ابنها الذي فارقها بسبب الإرهاب وبفعل الإرهابيين، الدموع لم تفرق بين رجل وامرأة، بل أكدت أن البكاء مشاعر وأحاسيس إنسانية.لم يمنع أب الدموع واحتجزها في عينيه، خشية أن يقال إنه ضعيف، أو أحد يقول له الرجال لا يبكون، بالعكس كان البكاء أو قل الدموع جزءاً من قداسة اللحظة وعمق إنسانية المشاعر التي أطلقها الجميع دون استثناء، دون خجل أو ادعاء مزيف سطحي يسود بين طوائف أو مجموعات من المجتمع.

كثير من الأخطاء ساهمت في تكوين ثقافة مجتمعية نعانى من آثارها حتى الآن، وما زال الكثير يحبس مشاعره بداخله ويحتجز دموعه في عينيه خشية التقليل من شأنه أو انتقاد الناس له أو التجاوز فى حقه من حفنة مدعية متحجرة المشاعر عكس ما تدعى.

 

عندما يبكى الرجل فاعرف أنه فى ذروة قوته واحذر منه، فالبكاء تفريغ لطاقة حزن واستدعاء لطاقة إيجابية، بكاء الرجل قوة.

الرجال يبكون، نعم يبكون، وحتى إن لم تبك عيونهم، فان القلب يبكي، وبكاؤه أشد حرقة وألما من بكاء العين، وبكاؤهم لا يجعلهم أشباه رجال كما يعتقد البعض، ولا يمس كرامتهم.

أدولف هتلر، السياسي الألماني والزعيم الغني عن التعريف، بكى كثيرا، بكى لساعتين متواصلتين عندما تمكن منه جيش الحلفاء، واستطاعوا اسقاط برلين، قبل أن يقدم على الانتحار وينهي حياته، وحياة عشيقته التي أعلن زواجه منها قبل انتحاره بيوم. وفي عا م 1967م بعد النكسة، وبصوت تخنقه العبرات، بكى الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر، وأبكى معه الملايين من الشعب المصري والعربي، في خطاب على شاشات التلفزيون أعلن فيه عن هزيمة مصر والتنحي عن سلطاته.

ختاما أقول لك يا مبارك صالح الدويل لا تبكي ولا تبتئس فالنصر صبر ساعة والنصر آت لا ريب فيه... ولا نامت أعين الخونة والجبناء !!

د. علوي عمر بن فريد