حضرموت في لقاء "إنجرامز" و "بن سميط : في زنجبار بشرق أفريقيا 1925م.

2019-07-29 21:04
حضرموت في لقاء "إنجرامز" و "بن سميط :  في زنجبار بشرق أفريقيا 1925م.
شبوه برس - خاص - شبام ـ وادي حضرموت

 

{ كتب المستشار والمنوب البريطاني في المكلا "هارولد إنجرامز" في المقدمة الضافية (120صفحة) التي كتبها للطبعة الثالثة من كتابة [الجزيرة العربية والجزر] الذي يعد واحداً من أهم الكتب في موضوعه يقول :

"بدأت عندي البذور الأولى للتفكير في عمل شيء من أجل حضرموت قبل أن أحط رحالي هناك بسنوات ولذلك ربما كان من المفيد أن أروي القصة من بدايتها"

"حجر الزاوية في هذا الموضوع صديق عزيز كان موضوع احترام كبير هو السيد "أحمد بن سميط" هو فقيه وقاض ذائع الصيت في "زنجبار" بشرق أفريقيا كان الناس يأتون لاستشارته من أماكن بعيدة من خلال السيد أحمد تعرفت على الشعور الحقيقي للعرب تجاه الحكم الأجنبي وبالرغم من أنه كان يعرف رغبتي الشديدة في الذهاب الى بلده لم تبدر منه أي بادرة تشجيع لي على وضع هذه الفكرة موضع التنفيذ إلا قبل وفاته بأيام قليلة في عام 1925م يومها أرسل في طلبي فذهبت إليه ووجدته على سريره المتواضع وذراعاه النحيفتان المتغضنتان ممدودتان على اللحاف الذي كان يغطيه أمسك بيدي وهو يقول لي أنه يعتقد أنني يمكن أن أقوم بعمل مفيد لعرب حضرموت ثم أخذ يشرح كيف أن مجيء البريطانيين إلى زنجبار أدى إلى وقوعها تحت الحكم البريطاني وبالرغم من أن هذا ربما كانت له نتائج إيجابية في زنجبار إلا أنه لم يكن يريد أن يحدث نفس الشيء في حضرموت ومع ذلك فهو يجد نفسه مدفوعاً الآن للإعراب عن رغبته في ذهابي إلى هناك ثم دس لي تحت وسادته وأخرج رسائل تعريف بشأني كان قد أعدها موجهة إلى أصدقائه وسلمها لي "

" هكذا كانت وصية السيد أحمد لي بتقديم المساعدة لحضرموت إلا أن وصولي الى حضرموت لم يتحقق إلا بعد تسع سنوات على ذلك اللقاء..)

 

ووصف انجرامز الحبيب بن سميط  في مذكراته قائلاً: (كان افضل من عرفت من الحضارم من جيل الكبار رئيس القضاة السنيين من مدينة زنجبار و هو السيد احمد بن ابي بكر بن سميط العلوي كان مشهور بعلمه بالشريعة وقد بلغت شهرته في مجال الشريعة الافاق فقد انعم عليه السلطان العثماني وكذلك الخديوي حاكم مصر.

واضافة الى ذلك كان يمتاز بسعة عقله ورقته وسرعة البديهه، ودقة الملاحظة على نحو مميز . كانت عيناه تلمعان ببريق اخاذ عندما يتكلم ، وقلما تغيب عن شفتيه وتقاطيع وجهه الاسيوي بابتسامته الرقيقة وهو يمسح باطراف اصابعه لحيته البيضاء . لا اعتقد انه ارتكب في حياته عملا واحداً متسماً بالقسوة.

كان حضوري تشييع جثمانه من اعظم المسرات التي شهدتها في حياتي كنت حينها اعمل سكرتيراً خاصًا لصاحب المعالي السلطان . وكان ممثل السلطان يسير خلف النعش مباشره وقد قدر عدد جمهور المشيعين بحوالي (٢٠) الف شخص من جميع فئات الشعب وكان الغالب هم من جموع الفقراء وقد بدت في عيون الكثير منهم فقراء واغنياء دموع صادقة.

كنا جميعا نشعر بالفراغ الكبير الذي سيتركه رحيل مثل تلك الشخصية التي اعتاد الناس رؤيتها كل يوم بعباءته الباهتة الزرقة ، وقلنسوته المطرزة وقد لفت عليها عمامته البيضاء باحكام وهو في طريق رحلته اليومية من والى المحكمة الشرعية.

كنت التقي السيد احمد بين الحين والاخر فقد كنا نعمل في لجنة واحدة ، مهمتها رفع توصية بتحسين وضعية التعليم فقد كان الاطفال السواحليون يدرسون القرآن باللغة العربية ولم يكن بوسعهم ان يفقهوا منه كلمة واحدة وكانت هذه المسألة تشغل بال الرجل الكبير (يعني السيد احمد) ومحور اهتمامه كان يردد باستمرار ((كلام ببغاء..كلام ببغاء..انهم لا يستطيعون فهم ما يقرأون . ان ذلك لايفيد)

 

نبذه عن بن سميط :

هو الحبيب العلامة أحمد بن أبويكر بن عبد الله بن عبد الرحمن بن محمد بن زين بن سميط. من أصل حضرمي تعود جذوره الى شبام حضرموت  ولد ببلدة"اتساندرا" بجزر القمر في 5رجب سنة 1277ﻫ الموفق 16يناير1861م

تلقى تعليمه على يد والده وعلى من كان من العلماء بجزر القمر  وكان قد أوصاه والده بأن لا يزاول شيئا من الأعمال حتى يزور حضرموت، الأمر الذي جعله يسافر سنة 1298ﻫ/1881م إلى حضرموت، وأقام ببلدة شبام بين أعمامه وأقاربه وتزوج بها،  ثم عاد إلى جزر القمر، وتزوج بها، وأخذ يدرس العلوم الإسلامية والعربية حتى لمع نجمه وذاع صيته، مما جعل سلطان زنجبار برغش بن سعيد يطلبه إلى زنجبار لتولي القضاء وذلك سنة1300ﻫ/1882م، حيث استقربها، وعاش فيها حياة حافلة بالنشاط والعطاء، فازدادت بذلك سمعته، واكتسب شهرة علمية واسعة تخطت حدود شرق أفريقيا إلى أرجاء العالم الإسلامي، لدرجة أن الخليفة العثماني منحه وساما عثمانياً رفيع المستوى تقديراً لجهوده العلمية المتميزة وزار حضرموت عدة مرات آخرها سنة 1325ﻫ.

 

مؤلفاته:

له مؤلفات عديدة منها "الابتهاج في بيان اصطلاح المنهاج"، يشرح فيه المؤلف المصلحات الفقهية الواردة في منهاج الطالبين للإمام النووي و"تحفةاللبيب" و"منهج الفضائل" و"منهل الوارد" و"حاشية على فتح الجواد" حاشية على النصائح الدينية"

  والده:

 والد الحبيب أحمد هو العلامة أبو بكر بن عبد الله (ت1290ﻫ/ 1873م) أول من هاجر إلى جزرالقمر من آل سميط، من شبام حضرموت  عام1267ﻫ/1850م للدعوة ونشر العلم والاتجار وأقام مدة طويلة ببلدة "اتساندرا" في جزيرة القمرالكبرى تولى فيها القضاء  وأقام بها الدروس العلمية وألف كتابه المشهور: "الترياق النافع شرح إرشاد المسلمين" المنتشر في شرق أفريقيا، يدرس في الكتاتيب والحلقات العلمية.

 

إبنه:

إبن الحبيب أحمد هو العلامة عمر بن أحمد بن أبي بكر بن سميط مفتي جزر القمر وكبير قضاتها ومصلح إجتماعي ويعتبر من أبرز رموز جزر القمر.. وتقديرا لجهوده  العلمية والاجتماعية وضعت صورته على عملة جزر القمر فئة 10 الآلاف فرنك.

 

رحم الله الحبيب أحمد بن سميط ورحمة الله على والده الحبيب أبي بكر وولده الحبيب عمر وجميع أموات المسلمين. 

*- بن علوي الهاشمي .. شبام العالية