قالوا وقلنا

2019-07-12 10:16

 

قال وحيد الطوالبه : صدر قرار حوثي بتحويل منزل الرئيس اليمني السابق الواقع بحي حده الراقي إلى حمامات عامة !!

وهو الزعيم الذي حكم اليمن ثلاثة عقود ،ولم يقم ببناء حمامات عامة ، وكثيرا ما تجد الشماليين يتبولون في الشوارع !!

وقلنا :

ترددت كثيرا في طرح هذا الموضوع ..ولكن لابد مما ليس منه بد !!

أولا : اللهم لا شماتة في ذلك فعلي عبدالله صالح كان رئيسا لليمن وانتقل إلى رحاب الله والذي سيحاسبه هو رب العالمين على أعماله سواء كانت خيرا أو شرا مهما كانت وليس البشر من يحاسبه !!

ثانيا : ليس من اللائق أن يصل الحقد والشماتة و التشفي والإذلال إلى هذا الحد فالرئيس صالح كان يوما رئيسا لليمن وليس من المقبول أخلاقيا أن يصل الحقد إلى هذه الدرجة وهذا انتقاص لأخلاق اليمنيين إذا كان الانتقام بينهم يصل إلى درجة من الدرك الأسفل !!

ثالثا: ما حدث في هذا الجانب ليس له أي مبرر أخلاقي أو إنساني ولكنه يدل على همجية في التعامل مع الخصوم فأخلاق الإسلام تنهى عن ذلك لهؤلاء الذين يشوهون الدين ويبشرون بالطريقة الضالة التي يسير عليها دهاقنة قم وتخالف المذاهب الأربعة السمحة ..بل وتتنافى حتى مع الزيدية ذاتها !!ّ

بالإضافة إلى ذلك كله ليست من أخلاق اليمنيين أن يعاملوا بعضهم البعض بهذه الطريقة الفظة ..بل إن الحوثيين خرجوا أخلاقيا ودينيا عن مقولة " كرامة الميت دفنه " وهم ما زالوا يحتجزون جثمان صالح في الثلاجة حتى اليوم ؟؟؟؟!!!!!

رابعا : كان الأجدر بهؤلاء الشامتين أن يحولوا المنزل إلى متحف لعلي عبدالله صالح ليس لتكريمه وإنما ليكون عبرة لغيره وتجمع فيه مقتنياته كافة وتوزع في المبنى للعبرة والعظة كما فعلت الثورة المصرية بمقتنيات الملك فاروق في قصر رأس التين بالإسكندرية وما زالت محفوظة حتى اليوم ولكن ما بالك بعصابات تسرق قوت المواطن أن تفعل ذلك وهي بهذه الهمجية !ّ!!؟؟

قالوا

قال عبدالناصر المودع من عمان "7 يوليو يوم عظيم في تاريخ اليمن الكبير ، إهمال هذه الذكرى هو خيانة للوحدة ،لم يكن غلطة !!

كان واجب حتمي لسحق الشرذمة المارقة !!

وسيتكرر إذا لزم الأمر !!

 

وقلنا

المشكلة أنك وأمثالك يا عبد الناصر مع الاعتذار لأسم عبدالناصر الزعيم الراحل لأنه لا يناسبك وكبير عليك نقول لك :

التهديد لا يجدي وأنت نازح من لهيب المعارك في عمان بالأردن وفي حماية النشامى ، وتنظر علينا كل ليلة على شاشة الفتنة " قناة الجزيرة" ولكننا سنصدقك إذا خرجت إلى اليمن وحملت السلاح في قعطبة أو حتى نمت في خيمة عسكرية في مأرب كسائر الإصلاحيين المنبطحين الذين لا زالوا يحلمون بغزو الجنوب قبل أن يستعيدوا بيوتهم المنهوبة التي ترتع فيها شراذم الحوثيين !!

أما قولك أنها خيانة إهمال ذكرى الوحدة ؟؟!! فنقول لك كان يوم 7/7 هو يوم أسود ليس في تاريخ الجنوب بل في تاريخ اليمن .. انه يمثل العيب الأسود في عرف قبائل اليمن إذا كنت تعرف أنت وقبائلك ذلك ولكن لا غرابة فأنتم معشر عصابات الإصلاح تعرفون شيئا واحدا فقط هو النهب والسلب والتفجيرات والإرهاب!‍!

لقد سرقتم حلم اليمنيين في الوحدة إلتي كان يحلم بها الجنوبيون للخروج من وحل الماركسية اللعينة إلى مستنقع الحكم الهمجي شمالا !!ّ

لقد ذبحتم الوحدة من الوريد إلى الوريد بأفعالكم البشعة والشنيعة وممارساتكم الاقصائية ضد أبناء الجنوب بل ومارستم عليهم كل وسائل التنمر والإجرام حتى كرهوكم وكرهوا الوحدة الكاذبة معكم واليوم وبعد أن أخرجكم الجنوبيون من بلادهم بقوة السلاح لا تحلم يا مودع بالعودة إلى الجنوب إلا بتأشيرة رسمية لعبور الحدود والأفضل لك أن تلتحق برفاقك من الإصلاحيين في تركيا فالعيش فيها أجمل من شظف العيش في اليمن !‍!

 

قالوا

قال رئس وزراء سنغافورة كان لدي خياران :

أما أن أمارس السرقة وأدخل أسرتي في قائمة "فوريس " لأغنياء العالم وأترك شعبي في العراء .

أو أن أخدم وطني وشعبي ، وأدخل بلدي في قائمة أفضل عشر دول اقتصادية في العالم ، وأن أاخترت الخيار الثاني .

وقلنا

والسؤال الذي يطرح نفسه علينا ماذا كان خيار حكومات اليمن السابقة واللاحقة منذ قيام الثورة عام 1962م ؟؟!!

وطبعا الجواب معروف للجميع لقد اختاروا الخيار الأول منذ البداية وحتى الآن !!

ولا نستثني حكم الأئمة من ذلك فقد ورثوا للشعب اليمني الجهل والفقر والمرض وسارت على نهجهم كل الحكومات المتدثرة بداية بالجمهورية والشرعية والحوثية ..

لقد أزكمت روائح سرقاتهم تزكم الأنوف في كل مكان حطوا أرجلهم فيه وكان هدفهم هو الإثراء السريع وباعوا كل المساعدات التي أمدهم بها التحالف العربي من السلاح حتى البدل العسكرية والمارة يشاهدونها معلقة على أبواب المحلات في صنعاء وباعوا الأغذية والذخائر ويطلع لنا محسن خصروف ويقول إن التحالف لم يمدهم بالأسلحة النوعية وهو يكذب ؟؟!ّ!!ّ

الجنوبيون قاتلوا الحوثي قبل دخول التحالف قرابة ثلاثة أشهر ثم تدخل التحالف فكانوا معهم جنبا إلى جنبا حتى دحروا الحوثي من الجنوب .

أما أنتم ماذا قدمتم للتحالف وهم معكم في مأرب ، وفي الساحل الغربي غير الغدر والخيانة وتسريب الإحداثيات ؟؟!‍‍‍!

هذا في الجبهات أما في السرقات المالية فهي كثيرة جدا وكان آخرها شراء رئيس الوزراء معين عبد الملك لشقة فخمة بالقرب من جادة الشانزلزيه بمبلغ 9،6 مليون يورو فما بالك بمن سبقوه من وزراء وما خفي كان أعظم !!

وأخيرا نقول: إن سارقو الأحلام ومحطمو الطموح هم من يدمرنا وتدمير مستقبلنا ومستقبل بلادنا فاحذروهم !!

د. علوي عمر بن فريد