عندما يبكي الرجال !!

2019-05-01 17:51

 

لا يبكي الرجال من ألم الجسد ولا من هول المرض ولا من موت عزيز ولا من لوعة عاطفية ..لكن من قال أن الرجال لا يبكون حين تكون الحسرة على الوطن ؟؟!!

ومن قال أن دموع الرجال  تعيبهم ؟!!..حين تحترق صدورهم على مصالح الوطن وشرفه ومستقبله ؟؟ عندما تنهشه  الضباع البشرية  الاصلاحية والشرعية والحوثية التي  تمزق أوصاله خسة ونذالة وتبيع شرفه وتاريخه  لتحكمه  بالوكالة عن إيران !! عندما يبكي الرجال فاعلم أن همومهم فاقت قمم الجبال وهذا ما يحدث بواقعنا المر الذي يبكي الحجر!!

أكثر اللحظات تأثيراً في العاطفة وأشد المواقف هياجاً للمروءة

وأقوى درجات الألم المكبوت الذي يكاد يفجّر الدم في الشرايين عندما يواجه الرجل عدوّه يتوقع كل شئ.. يتوقع القتل والجرح والأسر والضرب والإهانة!!!ولا يهمه نفسه لأنه يعرف مسبقا أن الضحية هم

هؤلاء الأبرياء من المواطنين البسطاء الذين تحولوا إلى مشردين وأصبحوا غرباء  في أوطانهم بلا مأوى ولا سقف يظللهم من وهج الشمس نهارا ولا يقيهم برودة الجو ليلا ..مصابيحهم عيونهم التي تكسرها ظلمة الليل الحالك السواد  .. أعمارهم تحترق من الألم والجوع وينامون في العراء مع أطفالهم لا يجدون ما يستر عوراتهم  .. هربوا من جحيم الحرب وتركوا بيوتهم وذكرياتهم .. هؤلاء

حق لهم أن يذرفوا الدموع وهي بالمناسبة ليست دموع ألم عضوي

بل هي دموع الحزن حُرقه وألم بل النفس تفجرها كبتاً

على فراق عزيز على قلبه ربما ابنه أو ابنته أو أخيه أو أخته

ربما فقد والديه معا أو جاره أو أحد أصدقائه في الحرب!!

عندما يبكي الرجال الشرفاء  فأعلم أن الثورة تمخضت فأنجبت فئرانا مهمتها أن تقضم شرف النضال والتضحيات المعمدة بالدم وتلطخها بسواد عمالتها وذيليتها !!

عندما يبكي الرجال الشرفاء ألما وقهرا فاعلم انك لم تعد آمنا على نفسك ولا على مالك ولا على عرضك ..!!‍

الشرفاء من الرجال هم (الوطن ) الذي نحتمي بجدرانه ونموت دون أسواره ..

والشرفاء وحدهم همومهم تتفطر له الحجارة والصخور الصلبة وتنوء بحمله الجبال الراسيات !!

ولا يستطيع كائن من كان أن يعبر عن ذلك القهر والألم إلا شيئين اثنين هما : الضمير والقلم ..فالضمير يصرخ من الكبت والألم ..أما القلم يبكي وينزف حبرا أسودا وأحمرا ويسيل دما كالجراح النازفة يقطر ألما  وحزنا !!

حين يبكي القلم تصبح كلماته أحاسيس مشاعر نازفة .. فتتوه المعاني في صفحاته وتتناثر أحرفه متطايرة أشلاء أشلاء .. عندها تبدأ قصة من قصص الواقع المريرة مصحوبة بآهات تخلق جو العتمة الكئيب .. فحبره ألم الماضي الغائب وأوراقه مستقبل مظلم ليس له أي مخرج أو ملجأ. ومصطلحاته إلى أين ..؟ وكيف..؟ ومتى..؟

تلك هي أفكار القلم حين يخط واقعاً لا يعلم ماذا حل به،؟؟!

حين يرى أحداثاً تعجز عن وصفها الصورة وعن تخيلها الذاكرة، فيصبح أمامه شريط ذكريات باهت مشوشاً ببعض السواد والغبار، مطموسة لديه بعض الأجزاء .. فإما دمار يعكر الصورة، وإما دماء تلطخها .. وتارة أخرى صرخات تؤجج مسمع القارئ، وأهوال تشيب منها شعيرات الرأس.

عندها في تلك اللحظة بالتحديد يعجز القلم وربما أحياناً يبكي .. وساعات يصيبه الذهول فيصمت ويأبى أن يكمل، فقد نزف كل ما لديه .. ويخر عاجزاً أمام ما يحدث .. فليس لديه الخيار إلا مواصلة الأحداث .. أو بترها .. فرفقاً به أيها العالم ورفقاً به أيتها الأحداث.

د.علوي عمر بن فريد