إليهم في القاهرة مع التقدير:

2019-03-07 00:22

 

صديقي عبدالكريم السعدي عضو اللجنة الإعلامية للائتلاف الوطني الجنوبي، وأحد المشاركين بالمؤتمر الذي يسعون لقعد مؤتمر لهذا الائتلاف في القاهرة ( قيل أنه تعثر عقده ظهيرة اليوم الأربعاء)،يقول كلام مغاير لما كان يطلقه من قبل، بل ومتناقض مع ذاته. فهو في الوقت الذي يقول : " أننا نسعى لتأجيل البت في الكثير من القضايا المهمة لحين استقرار الأوضاع في اليمن وتهدئة الخلافات والاضطرابات الداخلية والخارجية". فأنه أي السعدي و تكتله يؤكدان اليوم أنهما قد باتا على قناعة بمشروع الدولة الاتحادية من ستة أقاليم ولا يفكر هذا التكتل بمشروع الانفصال أو فكرة تشكيل حكومتين بعدن وصنعاء ولا حتى بمشروع الدولة من اقليمين -بحسب كلام السعدي -.

 

فأن كان هذا الائتلاف قد حسمَ أمره بقبول مشروع سياسي بعينه وهو "مشروع الدولة من ستة أقاليم" ويرفض ما دون ذاك من مشاريع وأفكار جنوبية فماذا بقي في الأمر لندخل فيه بحوار جنوبي جنوبي -بحسب ما وعد الأخ السعدي بإجراء حوار من هذا النوع - ؟. وكيف للأتلاف هذا أن يحدد مشروع سياسي قبل أن يأخذ رأي أصحاب الشأن " الشعب" بذلك؟. وهل يتذكر معي أن مخرجات حوار صنعاء ومشروع الستة الاقاليم تم صياغته بمعزلٍ عن القوى الجنوبية قاطبة بما فيها تكتل "مؤتمر شعب الجنوب" الذي شارك بالحوار والذي رفضتْ كل القوى المشاركة بذلك الحوار أن تأخذ من مسودة مشروعه السياسي" دولة من اقليمين" ولو بند واحد بل ولا كلمة واحدة، وضربت بأوراقه عرض الحائط بكل عجرفة وصفاقة؟- والسعدي كان شاهداً على ذلك بنفسه.

 

وما الفرق بين أسلوب هذا الائتلاف أقصد الائتلاف الجنوبي بالقاهرة وبين أسلوب من ينتقدهم بأنهم يتفردون بالقرار الجنوبي دون استشارة القوى الجنوبية الأخرى وأنهم قوى مذعنة للخارج. فميا السعدي بنفسه يؤكد أن ائتلافهم قد انصاع لمشروع الدولة الاتحادية من ستة اقاليم تحت ضغوط خارجية ؟ - بحسب تبريره-.ثم لماذا يُعقدُ هذا اللقاء بالقاهرة وليس بعدن؟ سؤال محرج بعض الشيء ولكنه منطقيا أيضاً.

 

ولماذا يقبل الأخ عبدالكريم وتكتله أصلاً بمشروع سياسي قد تجاوزته حرب شامله وباتت الخارطة السياسية بالجنوب مغايرة تماما لخارطة ما قبل هذه الحرب؟ ثم هل ما زال الأخ عبدالكريم يتذكر معي سلسلة الجلد والسلخ التي كنا نسلخ بها القيادات الجنوبية التي انخرطت مع الشرعية بعُــيد هذه الحرب وقبلت مناصبها؟، وكيف اعتبرها السعدي -وأنا معه – أنها مشاركة قد أضرت بالقضية الجنوبية بالصميم؟.

 

همسة: اتمنى على الصديق عبدالكريم وكل الأصدقاء بالقاهرة -والذين معظمهم نكن لهم كل التقدير -أن يتفرس جيدا بوجوه الحضور وسيكتشف الانتماء الحزبية لكثير منهم والقوى التي تقف خلفهم ، وستنجاب من أمامه غيمة التشويش التي ربما أوقعته وغيره من الحضور في المكان والزمان الخاطئين واوقعته بين يدي قوى يعرف السعدي مواقفها السياسية جيدا من القضية الجنوبية منذ سنوات.. فيكفي أن القيادي الاصلاحي صلاح باتيس أن يكون أحد منظمي هذا اللقاء وربما أحد المشاركين فيه، وهو القيادي الحزبي الذي لا يخفى على أحد مواقفه ومواقف حزبه من القضية الجنوبية وأنه أي باتيس يستخدم جنوبيته كحصان طروادة للنفاذ الى القضية الجنوبية ونسفها من الداخل- مع احترامنا لقناعته الحزبية وهو الذي تم ذكره بهذه التناولة كمثال وليس للحصر على بعض الشخصيات بهذا اللقاء و التي تتصادم مشاريعها ومشاريع أحزابها والجهات التي تواليها بالمشروع الجنوبي بما فيه مشروع الإقليمين بحدود 90م. وهذه القوى والاحزاب وبرغم اختلافنا معها إلا أننا لا نعيب عليها انتمائيتها بقدر ما نعيب عليها انتهاجها لطرق التحايل والخداع وعدم الوضوح، وتتعمد بشكل معيب لخطاب ديماغوجي، وحرصها الغريب على أن تضفي على مواقفها تجاه القضية الجنوبية شيء من الضبابية المتعمدة - الى حين طبعا-، ،كما عودتنا دوماً.

* صلاح السقلدي