بؤس وإفلاس الخطاب السياسي والإعلامي للشرعية

2019-01-11 11:29
بؤس وإفلاس الخطاب  السياسي والإعلامي للشرعية
شبوه برس - خاص - عدن

 

وصف ما حدث بالعمل الإرهابي من قبل  الشرعية  أو غيرها وصف غير دقيق بل وتقليل فاضح من جسامته وخطورته وعدم إكتراث بما حدث وبما سينتج عنه من تداعيات خطيرة ؛ لأن الحرب قائمة بين الطرفين والهدف كان قيادة عسكرية جنوبية تقود الحرب ضد الحوثة وهي الوحيدة التي تقوم بدورها في مواجهة الإنقلاب على عكس قيادات مأرب وأخواتها ؛ ولم يحصل الهجوم في وقت السلم أو على حي سكني أو منشأة مدنية  ..

 

بؤس سياسي وإفلاس إعلامي وربما تبرير وتغطية إستباقية لما ستكشفه الأيام القادمة بل وهروب من مواجهة الحقائق التي تجعل من الشرعية أضحوكة ومادة للسخرية وعلى كل المستويات داخليا وخارجيا ؛

 

ويبدو أن كل ذلك ليس عفويا بل مخططا له من قبل تلك القوى التي أختطفت دور الشرعية بشكل أو بأخر وسخرته لخدمة أجندتها وأهدافها الحزبية والقبلية وهي المعادية للجنوب على طول الخط فهو عدوها الحقيقي وليس من يحكمون صنعاء والشواهد على ذلك كثيرة الأمر الذي يتطلب من كل القيادات الجنوبية السياسية والعسكرية وبغض النظر عن مواقعها "داخل الشرعية وخارجها" أن تتوقف كثيرا أمام ما حدث وأن تجعل من وحدة الموقف الجنوبي هدفا عاجلا لها قبل فوات الآوان !! 

 

وهكذا تستمر الفضائح ويستمر الفشل داخل الشرعية الذي تحوله تلك القوى إلى نجاحات لها !!

 

# مراقب _ سياسي جنوبي