قوات الجنوب .. بين فريقين

2018-10-11 09:29

 

بين عقيدة الشرفاء المخلصون وعقيدة الجبناء الخائنون فرق كبير أبعد مابين المشرقين وأبعد مابين السماء والأرض وكل فريق يسمو أو ينحدر بعقيدته الوطنية مع مايتوافق مع الهدف وطريقة الوصول إليه ٫ والمراد بالفريقين هنا أبناء الجنوب وحدهم أما غيرهم من الفرق والأحزاب والجماعات فعقيدتهم ظاهرة ومكتملة اركان العداوة وسننها ومستحباتها .....

 

نتذكر قول القائد الجنوبي الوطني الشريف عندما قال :- إخترنا الطريق الأطول والشاق لإستقلال الجنوب تجنبآ لإراقة الدماء الجنوبية الطاهرة ولو إن طريقها أسهل وأيسر.

وتذكرنا بمقابل هذا التصريح تصريح رئيس الحكومة بن دغر الذي يتزعم عقيدة الفريق الجنوبي السلبي المشرعن للوحدة حينما قال : الوحدة خط أحمر ونستطيع حمايتها مهما كانت التضحيات...

 

رأينا قيادة الفريق الجنوبي الوطني تأمر أنصارها بالتوقف عند أسوار زريبة المعاشيق حفظآ لماء الوجه لمن كان في تلك الزريبة وإحترامآ لدول التحالف ...

وبالمقابل رأينا قيادة الفريق الجنوبي المرتزق المشرعن للوحدة يستغيث بالعالم الخارجي لسحق ذلك الشعب وسلبه إرادته وتوعده بالويل والثبور وإتهامه بالتبعية وإشاعة الفوضى وإتهام الشعب الجنوبي بالانقلابي...

 

رأينا قوات الفريق الجنوبي الوطني  مابين حماية الأمن الداخلي للجنوب وبين حماية الثغور وبين مطاردة عصابات الإنقلاب الحوثية في العمق الشمالي ..وللأسف بالمقابل رأينا قوات الفريق الجنوبي المشرعن للأقاليم بين من يزعزع للأمن الداخلي الجنوبي بتحشيد قواته بالجنوب وعرقلة عمل قوات الأمن الداخلي الجنوبي ومحاولات إنهاكه وإشغاله وبين قوات ترابط في مناطق التماس منتظرة صافرة البدء لغزو الجنوب وبين قوات منتشرة بالبيوت والشوارع الجنوبية كخلايا سرطانية تنتظر ساعة الإنتشار وخلط الأوراق بخلق فوضى بين الجنوبيين تخلخل صفوفهم المتأهبة لأي طارئ خارجي...

 

رأينا مسئولي الفريق الجنوبي الوطني يخاطبون الشعب الجنوبي كافة ولا يستثنون أحد ويرسخون بين ابنائه مبدأ التصالح والتسامح وأن الجنوب متسع للجميع وأن مصلحة الوطن فوق كل المصالح الأخرى.... وبالمقابل نرى مسئولي الفريق الجنوبي المشرعن للوحدة يخاطبون فئة معينة من الشعب دون أخرى وتصنف الجنوبيين بين أن يكونوا وحدويين وطنيين او إنفصاليين خونه وتتهم كل من ينادي بالاستقلال بالعمالة لإيران او التبعية للإمارات او ببائعي دماء الشهداء الجنوبيين او بالرجعيين....

 

رأينا مسئولي الفريق الجنوبي الوطني ينادون الحكومة الشرعدوانية والتحالف والمجتمع الدولي بتوفير الخدمات الرئيسية للشعب الجنوبي ورفع الظلم والقهر عنه... وبالمقابل نرى مسئولي الفريق الجنوبي المشرعن للوحدة ينادي دول التحالف والمجتمع الدولي بتنفيذ قرار2216 والمبادرة الخليجية ونتائج الحوار اليمني وحمايته هذه الثلاثة وربطها ببقاء التحالف من عدمه باليمن ويستميتون على هذا....

 

رأينا الفريق الجنوبي الوطني يطالب الشعب بأخذ حقوقه المشروعه ويتعهد بالتبعية المطلقة للشعب وحمايته حتى تحقيق أهداف ثورته ونيل كامل حقوقه المسلوبه... وبالمقايل نرى الفريق الجنوبي المشرعن للوحدة يطالب الشعب الجنوبي بحماية حكومة الفساد ويتوعد بالضرب بيد من حديد كل من يهدد تواجد تلك الحكومة او يسعى لتغيير الواقع المر والظلم الكبير...

 

رأينا القيادات العسكرية والأمنية للفريق الجنوبي الوطني في مقدمة صفوف قوات التحالف العربي بكل عددها وعتادها وثقلها العسكري بينما نرى القيادات العسكرية والأمنية للفريق الجنوبي المشرعن للوحدة تعيش خارج حدود اليمن متنقلة بين الفنادق الفخمة والفارهة او تعيش متقوقعة في مدنها كأنها لاتنتمي لليمن بشيء وليس لها مهام إلا إنتظار موعد إستلام الرواتب والحوافز والنثريات وحماية الوحدة .

 

رأينا قيادات الفريق الجنوبي الوطني إذا وعدت اوفت وإذا قالت فعلت وإذا حذرت كانت قد تحذيرها ومن تعداها ندم ومن عادها هزم ومن هددها ذل ... وبالمقابل نرى قيادات الفريق الجنوبي المشرعن للوحدة لاذمة فيها ولا لها ضمير عصابات مافيا تنهب ثروات الوطن وتبيع ممتلكاته وتحارب شعبه بالتجويع وتعطيل سبل الحياة كلها وإذا حمي الوطيس لاتفرق بينهم وبين النعام وأشجع قيادي فيها يرتقي الى غراب ينعق او كلب ينبح ولا مستوى لهم غير هذا يرتقون اليه....

 

رأينا قيادات الفريق الجنوبي الوطني تعد الجنوبيين بالإستقلال وتسعى لتحقيق هذا ليلآ نهارآ ومستعدة لبذل غالي وثمين لهذا ومبشرة بقرب بزوغ اشعة صباح الحرية والإستقلال بينما الفريق الجنوبي المشرعن للوحدة يعد الجنوبيين بمزيدآ من الظلم والحرمان ومزيدآ من الخنوع والتبعية لزيود الشمال ولا يرى ولايسمع ولا يتكلم الا بالوحدة او باحد مصطلحاتها.....

 

فشتان بين الحق والباطل وبين الحرية والعبودية

 

ودااااااام عزك ياجنوب

     

*- جندي عدن : شبوه برس -