ماذا بعد هادي؟

الاثنين 30 نوفمبر -1 12:00 ص

 

بغض النظر عن سلبيات أو إيجابيات هادي فهو لن يكون رئيسآ لمابعد إنتهاء الحرب بحسم عسكري او حل سياسي ودوره سينتهي في اي تسوية ستحدث.. إذن.

إذن لماذا يراهن أتباعه والمتعاطفين معه من الجنوبيين على مشروع الأقاليم الستة ويستميتون بالدفاع عنها وهم يعلمون علم اليقين وحق اليقين وعين اليقين إن مشروع الأقاليم ماهو الا لباس جديد للوحدة التي أصبحت عارية من أي مقومات الوحدة مع الجنوبيين ؟؟؟؟

 

الجنوبيون أتباع هادي أشد تمسكآ وأكثر ضراوة في دفاعهم عن الأقاليم اكثر من إخونج الشمال وعصابات بني مزيد فياترى ماهي الأسباب وراء ذلك؟؟؟

أهي أسباب تتعلق بثرواتهم الهائلة من مليارات وملايين يجنونها شهريآ من مناصبهم بإستغلال ثروات الجنوب وأموال التحالف تحت بند المرتبات والنثريات والموازنات والمشاريع  الحكومية ؟؟؟

أو هي ﻷسباب حماية المصالح المشتركة التي بينهم وبين أسيادهم الشماليين بقايا عصابات الهالك عفاش  وعصابات علي محسن والهالك عبدالله بن حسين الأحمر وغيرهم من ثروات الجنوب من حقول نفط وغاز وعقارات وموارد المؤتمر والإصلاح واملاكهما وعقاراتهما الحكومية  في ارض الجنوب مقابل نسبة مئوية يحصلون عليها...؟؟؟؟؟

 

أم إن الأسباب تتعلق بالخوف من المسائلة القانونية القضائية ضد جرائمهم الإنسانية ضد الجنوبيين ونهبهم ﻷموال الشعب وإدارتهم اللا إخلاقية للفوضى في الجنوب وزعزعة الأمن وتورطهم مع المنظمات الإرهابية في الإغتيالات السياسية وتصفية خصومهم في الساحة الجنوبية.....؟؟؟؟

أم إن الاسباب تورطهم مع قوى إقليمية ودولية في زعزعة امن وإستقرار الجنوب وبيع أراضيه والتنازل عن سيادته مقابل أموال وإتفاقيات لما بعد انتهاء الحرب...؟؟؟

 

أم إن الأسباب هي عدم إيمانهم بمبدأ التصالح والتسامح الجنوبي وخوفهم من أي تصفيات لهم لمابعد التسوية فهم يرون الناس بعيون أنفسهم وحالهم يفصح عن مقالهم....؟؟

 

أم إن الاسباب هي ظنهم إن الجنوبيين أغبياء وإن عاطفتهم ستغلب حسهم الوطني بعد أي تسوية سياسية وبإن هؤلاء سيقلبون البوصلة من جهة الأقاليم الى ركوب ثورة الإستقلال وسيتقاسمون السلطة كما يتقاسمونها الان مع أسيادهم الشماليين ...؟؟؟

 

أم إن الاسباب هي ظنهم إن الجنوب يتسع للجميع وأن الشعب سيقبل بالخونة والمرتزقة والمفسدين وعصابات المافيا التي تقتله اليوم يظنون أن سيكونوا من لبنات بناء مستقبل الجنوب....؟؟؟؟

 

أم إن الاسباب هي جهوزيتهم للمواجهة العسكرية لحماية مشروع الوحدة الجديد المسمى بالأقاليم ضد شعبهم الجنوبي كما يعدهم ويمنيهم أسيادهم الشماليين ...؟؟؟

 

أم إن كل هذه الأسباب مجتمعة فيهم ويعتقدونها في قرارة أنفسهم والتي يظنون بها إن الجنوب سيبقى تابعآ لهم وملكية خاصة بهم وباسيادهم ؟؟؟

 

والحقيقة إن كل هذه الأسباب مجتمعة فيهم ويعتقدونها كإعتقادهم بفاتحة الكتاب في كل صلاة ولن يستفيقوا من سباتهم وأحلامهم هذه الا بعد أن ترفرف رايات الجنوب خفاقة على كل شبر من وطننا الجنوب كامل السيادة والقوة والنصر....

 

هؤلاء الأتباع هم قلة لكنهم في مفاصل الدولة الان وإنعكاس ظلهم على الأرض قبل غروب شمس يومهم أعطاهم حجمآ أكبر مماهم عليه حقيقة فظنوا إنهم سيناطحون القمم الجنوبية بقرونهم التي لا تهش دجاجة ولا تخيف حمامة.....

 

ودااااااام عزك ياجنوب

    

*- بقلم : جندي عدن – شبوه برس