وحدة الكلاب البوليسية و شبكة كاميرات المراقبة ضرورة ملحة لمكافحة الجريمة في عدن .

2018-09-09 الساعة 09:27 PM
وحدة الكلاب البوليسية و شبكة كاميرات المراقبة ضرورة ملحة لمكافحة الجريمة في عدن .
شبوه برس - خاص - عدن

 

في ظل انتشار الجريمة وتعدد أشكالها و تفاقم خطورتها ، فلابد من التفكير بجدية لوضع حلول فعالة ، ولا يختلف اثنان أن إصلاح المؤسسة الأمنية يعد أهم الخطوات التي يجب اتباعها ، كما لا يجادل أحد بأن تلك المهمة تتطلب الكثير من الجهد والوقت والمال ..

 

فما هي الحلول السريعة والتي ستحقق قفزات نوعية على مستوى كشف الجريمة وملاحقة المجرمين و تحقيق الأمن ؟

 

إن إنشاء وحدة للكلاب البوليسية تعد الخطوة الأهم و يرجع سبب ذلك إلى المهام العديدة والكبيرة التي تستطيع إنجازها و من ضمنها :

1- التتبع ، إذ يتم تدريب الكلاب البوليسية على تتبع الروائح، والتي تعلق في ذاكرتهم لعدة أعوام.

2- الكشف عن المواد ، فقدرة الكلاب الفائقة على شم الروائح أيضاً يتم استخدامها في الكشف عن المتفجرات والمواد المخدرة ، وجميع الممنوعات .

3- الحراسة والمطاردة ، إذ تساعد ضباط الشرطة في الحفاظ على النظام كما تحرس بعض المنشآت والسجون لمنع المساجين من الهرب أو مطاردة المجرمين حتى وصول ضباط الشرطة.

4- إيجاد الجثث ،

تساعد الكلاب البوليسية في إيجاد الجثث عن طريق الرائحة .

5- تستطيع الكلاب البوليسية إيجاد الأشخاص المخطوفين والمفقودين و أيضا تتبع آثار المجرمين الفارين .

 

أما شبكة كاميرات المراقبة فمعروف للقاصي والداني عدد الجرائم التي تم كشفها بالاستعانة ببعض الكاميرات الخاصة بالبنوك و محلات الصرافة ، وقد كان آخر تلك الجرائم الجريمة الشنعاء التي تعرض لها قصي يوم أمس وهو لازال في عمر الزهور .

 

تخيلوا معي سادتي الكرام إن تم الإستعانة بكلب بوليسي في أي نقطة تفتيش ، فلن يمر يوم واحد إلا و سيكشف الكلب عشرات السيارات المحملة بالمتفجرات والأسلحة بكافة أنواعها وأيضا  المخدرات بشتى أصنافها .

 

وإذا كانت الجرائم التي ارتكبت في الآونة الأخيرة ارتكبت بعضها جهارا نهارا ( و كأنها إعدام ميداني ) بينما لاذ المجرمون بالفرار .. فإن شبكة الكاميرات الرقمية ( إذا تم تركيبها كحد أدنى في الجولات والشوارع الرئيسية ) فإنه يمكن من خلالها الوصول إلى المكان الذي فر إليه المجرمون و تطويقه والقبض عليهم بالاستعانة بالكلاب البوليسية .

 

ولا نطيل الشرح فكل المختصين بالشأن الأمني بل والمهتمين والمتابعين للجرائم يعلمون تلك الفوائد بالإضافة إلى فوائد أخرى عديدة .

 

و أخيرا .. فإنه يجدر بنا التنويه إلى الكلفة الضئيلة اللازمة لإنشاء وحدة الكلاب البوليسية و شبكة كاميرات المراقبة ، إذ كلفة الأطقم العسكرية أعلى منها بكثير جدا جدا .

 

نأمل أن يجد منشورنا هذا آذانا صاغية ، فلازلنا نؤمن أن هناك العديد من رجال العيون الساهرة على الأمن العام والسكينة العامة .

 

✍ المحامي أحمد فيصل الإبي