هل استوعبت السعودية حقيقة الإخوان باليمن

2019-09-17 02:50

 

  • بعد مقتل علي عبدالله صالح ، وهروب أقاربه وأنصاره من صنعاء ، كانت الشرعية متخوفه من هولاء ولم يتم استيعابهم في مأرب بل شنوا حملة اعلامية واسعة على الانتقالي والامارات وعلى الجنوب بشكل عام بسبب استيعابهم في معسكرات خاصة داخل عدن  ، حيث اقدمت  الامارات على  تدريبهم وتسليحهم ونقلهم الى جبهات الساحل الغربي ● الا ان الشرعية وعلى وجه الخصوص الشرعية الاخوانية ترفض بقوة مشاركة اعضاء المؤتمر وانصاره (التابعين لاحمد عبدالله صالح)

هذا الموقف المخزي يدل على ان الاصلاح هو الميسطر على قرار الشرعية ، ولايريد تحرير صنعاء ، ولايريد اي طرف منافس له على الارض ، وهذا التصرف يكفي دول التحالف الى  توجيه اصابع الاتهام للشرعية الاخوانية على عرقلتهم جهود التحالف العربي ، لان السكوت ساهم في تمادي الاخوان وتطاولهم على الجنوب وقواتة المسلحة التي تقاتل الحوثيون في جميع الجبهات وفرض سيطرة الشرعية الاخوانية على محافظة شبوة ومحاولة توسعهم جنوبا ، انما هو لمحاولة افتعال صراعات جانبية بعيدا عن حشد جميع الجهود لتحرير صنعاء من العبث الحوثي .

وهذا يدل بوضوح ان التجمع اليمني للإصلاح مقسم الادوار مسبقاً  بين  قياداته في الرياض وصنعاء والجنوب والدوحه وانقره .

وجميعهم يعملون من اجل هدف واحد وان تعددت المسميات .

 

فيصل السعيدي

17 سبتمبر 2019م