منذ ساعه و 58 دقيقه
  فشل مشروع الوحدة في الثاني والعشرين من أيّار – مايو 1990، كانت الوحدة اليمنية. وقّع اتفاق الوحدة الذي جعل من اليمنين يمنا واحدا علي عبدالله صالح وعلي سالم البيض، الأوّل بصفة كونه رئيسا لما كان يعرف بـ“الجمهورية العربية اليمنية”، والآخر بصفة كونه الأمين العام
منذ ساعتان
  رحم الله الشدائد عرفتنا بمن هم اهلاً للعزم والوفاء بوقفاتهم الكريمة والنبيلة والاصيلة تدخلت الامارات في كارثة 2015 وقدمت ولا زالت الكثير وها هي عند الشدائد وكارثة الاعصار الذي ضرب سقطرى تقف مجدداً بدعمها السخي ومواقفها الجديرة بالتقدير والاحترام . مقابلة الوفاء بالوفاء
منذ ساعتان و 25 دقيقه
  علق الأكاديمي والسياسي الجنوبي "د حسين لقور بن عيدان" يعلق على تقرير مجموعة الازمات الدولية عن عدن في أكثر من تغريدة أطلع عليها "شبوه برس" ويعيد نشرها وفيها : كل يوم في عدن يعزز شعوري بالنفوذ المحدود لحكومة هادي المعترف بها دوليآ وقناعتي بأن تركيز الأمم المتحدة سابقآ على
منذ ساعتان و 30 دقيقه
  قال سفير الإمارات لدى اليمن سالم الغفلي أن الوضع في سقطرى صعب للغاية، وان دولة الامارات تبذل أقصى جهودها للوقوف إلى جانب الاشقاء اليمنيين في سقطرى، يتواجد الهلال الاحمر الإماراتي ومؤسسة الشيخ خليفه للأعمال الخيرية وقد ساهمت بفتح الطرق المسدودة، مستشفى الشيخ خليفة بن
منذ ساعتان و 34 دقيقه
  في منشور صغير عبرت بالامس ثنائي لقراري الرئيس بتعيين اللواء الركن ناصر النوبة رئيساً لجهاز الشرطة العسكرية وتعيين اللواء الركن محمد طماح رئيساً لهيئة الاستخبارات ورأينا في هاذين القراريين خطوة إيجابية في الاتجاه الصحيح وجاءت قرارات الامس ٢٣ مايو مفاجأة نسبياً من
رموز جنوبية

العلامة علي محمد باحميش.. كفاح وعلم !! ..قتل دهسا بعجلات لاندروفر الجبهة القومية

المزيد
كاريكاتير
شبوة برس - متابعات عدن
الجمعة 18 يوليو 2014 10:56 صباحاً

 

يعد العلامة الشيخ علي بن محمد صالح باحميش (15 مارس 1915- 11- أكتوبر 1977) من أبرز رجال الدين في عدن، وأصلبهم عودا وأكثرهم شجاعة. كما أنه تميّز بروح عصامية عالية مكنته من الجمع بين الكفاح من أجل لقمة العيش وتحصيل العلم. فهو منذ سن السادسة التحق بحلقات الدرس في مسجد العيدروس بعدن، وحفظ القرآن الكريم على يدي الفقيهين عامر وإسماعيل بن علي إمام مسجد العيدروس آنذاك. ثم أخذ دروسا في الفقه والنحو والصرف والتفسير على يد الفقيه قاسم السروري.

 

وحينما بلغ الثانية عشر من عمره سافر إلى الصومال ثم الحبشة عام 1926. وعاد من هناك بعد أربع سنوات بقليل من المال مكنه من فتح متجر صغير في عدن. لكن حبه للعلم جعله يترك التجارة ويفضل السفر عام1931 إلى مصر لتلقي العلم في الأزهر لمدة سبع سنوات. وعاد من هناك سنة 1938 حاملاً معه الإجازة العلمية والشهادتين الأهلية والعلمية.

 

وقد كان علي محمد صالح باحميش عالما واسع الاطلاع منفتحا على مختلف أنواع المعرفة، يقرأ في الأدب والفلسفة والتاريخ والمنطق والسياسة والقانون. وبفضل سعة معارفه، ولرغبته في توصيل أفكاره الدينية والاجتماعية والسياسية إلى عامة الناس، قرر سنة 1948 أن يصدر أول صحيفة دينية اجتماعية في عدن: (الذكرى) التي شارك في تحريرها الأستاذ أحمد عوض باوزير. وقد تعرضت هذه الصحيفة لحملات عنيفة من قبل الشباب اليساريين آنذاك. وتوقفت في نهاية عام 1950. وبعد عام أصدر باحميش صحيفة سياسية دينية أخرى تحمل اسم (العدني). ويرى الدكتور أحمد رابضة أن "الصحيفتين تشكلان خطا مغايرا لتوجهات صحف برزت في الساحة وقتذاك كـ الفكر والمستقبل وغيرها، مما يؤكد فكرة سيادة الرأي والرأي الآخر منذ ذلك الوقت".

 

وإضافة إلى هذا النشاط الصحفي كان لباحميش مشاركة في الإعلام الإذاعي؛ فمنذ سنة 1954 وعلى مدى سنوات عدة قام الشيخ علي محمد باحميش بإعداد وتقديم أحاديث دينية لإذاعة عدن، التي كانت تنقل أسبوعياً خطبة الجمعة التي كان يلقيها في مسجد العيدروس بكريتر، إذ أنه كان رحمه الله إمامه وخطيبه. وقد تميّزت خطب باحميش وأحاديثه بالصدق والشجاعة ودقة الاجتهاد. ومن المعلوم أن مسجد العيدروس في عدن كان ملتقى حشود كبيرة من الناس الذين كانوا يتدافعون أسبوعيا ليروا الشيخ علي محمد باحميش ويسمعوه.

 

كما تصدر الباحميش مجالس العلم في مساجد أخرى في عدن. فمنذ مطلع السبعينات في القرن الماضي قرر باحميش إلقاء دروس مسائية في مسجد الشيخ عبد الله في كريتر. وقد جذبت تلك الدروس عددا كبيرا من مريديه.

 

ولما اضطر الإمام البيحاني إلى الفرار من عدن إلى تعز عام 1972 نقل الباحميش دروسه إلى جامع العسقلاني. وعندما شارف على الستين من عمره نقل كرسي الدراسة إلى مسجد مذيهب الذي يقع بجوار سكنه في شارع الملك سليمان في كريتر. ثم نقله إلى جامع أبان.

 

وهناك لم يحتمل النظام اليساري ( التنظيم السياسي الموحد ,الجبهة القومية) ما يردده الشيخ الباحميش في ذلك المسجد المهم في عدن، وأرسل إليه من يبلغه بضرورة السكوت.

ولما لم يسكت أرسل إليه سيارة لاندروفر (لتدهسه) بالقرب من باب بيته في آخر أيام شهر يونيو من عام 1977. وقد توفي متأثرا بالجروح التي سببتها تلك (الدهسة) في 11 أكتوبر 1977.

 

ويذكر عبد العزيز بن وبر أن السلطات في عدن -البريطانية والمحلية - كانت -رغم تحفظهما الشديد على أفكار باحميش- تضعانه في لجان استقبال الوفود الرسمية التي تصل إلى عدن من البلدان الإسلامية مثل باكستان واندونيسيا وماليزيا.

 

وبفضل علمه واعتداله وشهاداته عيّنت السلطات البريطانية الشيخ علي محمد صالح باحميش سنة 1955 قاضيا لمدينة كريتر عدن. وفي عام 1958 قاضيا للقضاء فيها.

 

وبالإضافة إلى المقالات والأحاديث والدروس والمواعظ الدينية حاول الشيخ علي محمد صالح باحميش أن يكرس جزءا من وقته للتأليف.

 

وقد قام تلميذه الأستاذ أمين سعيد عوض باوزير بنشر مسودة كتاب الشيخ باحميش (فصل الخطاب في ثبوت الشهر برؤية هلاله دون حساب) في كتاب (أوراق ومشاهد من حياة الشهيد العلامة المجاهد علي محمد صالح باحميش، مركز عبادي للدراسات والنشر، عدن 2007) الذي يتضمن عددا من المقالات كرسها الأستاذ عبد العزيز يسلم بن وبر لحياة الشيخ باحميش فضلا عن ترجمة قصيرة له بعنوان (الشيخ علي محمد باحميش) كتبها تلميذه الأستاذ عمر عوض بامطرف.

 

ولا شك في أن العلامة علي محمد باحميش - الذي يعد  مثل علي أحمد باكثير من أصحاب الفكر الديني المتنور - قد لمس التناقض بين الفكر الديني الإسلامي والفكر اليساري (البلشفي) خلال فترة دراسته في الأزهر في مصر. وقد عبّر عن رفضه للفكر اليساري في صحيفته (الذكرى).

 

ودخل بسبب ذلك في جدل مع عدد من (رواد اليسار) في اليمن الذين كانوا يردون عليه ويتهمونه بالتخلف والرجعية والانهزامية في الصحف التي كانت تصدر في عدن عند مطلع الخمسينات من القرن الماضين وتحديدا صحيفة (المستقبل). وقد رصد الدكتور أحمد رابضة ذلك الموقف في المقدمة التي وضعها لكتاب (أوراق ومشاهد من حياة الشهيد العلامة المجاهد علي محمد صالح باحميش، ص10) قائلا: "هذه الظواهر وغيرها كانت تسود في مجتمع انبثقت فيه بذرة الباحميش المعارض العنيد الذي وقف وهو في خريف عمره يرفض التبعية والاستعمار السوفييتي برمته.

 

وليس صحيحا القول إن الباحميش كان انهزاميا متخاذلا يدعو إلى التخلف والرجعية، فتلك مزاعم لا يحفل بها غير أصحابها. والواقع أن الرجل وقف مناوئا عنيدا ومعارضا قويا ضد الأفكار الإلحادية والنظريات التدميرية التي أخذت في الانتشار في شتى مناحي الحياة، وكانت نتائجها وخيمة على كافة المستويات".

 

وإضافة إلى دوره الكبير في الحياة الدينية في عدن كان للشيخ علي أحمد باحميش دور لا يستهان به في الحياة التربوية فيها. فبعد عودته مباشرة من مصر سنة 1938 عينه الشيخ علي محمد عمر بازرعة مديرا لمدرسة بازرعة الخيرية في عدن. وقام باحميش بتطوير إدارتها ومنهجها. وأختار لها أفضل المقررات والكتب لتدريس مواد اللغة العربية واللغة الإنجليزية والرياضيات والهندسة. كما أنه حرص على رفد المدرسة بالأساتذة الأكفاء من عدن وخارجها. وأعطاء اهتماما كبيرا للنشاطات اللاصفية كالمسرح والكشافة والصحافة المدرسية والموسيقى التي انتدب لها أحد المتخصصين لتدريسها ضمن المقررات.

 

وإنصافا لهذه الشخصية الكبيرة، واعترافا بالأدوار التي قامت بها في الحياة الدينية والتربية والسياسية في عدن قررت جامعة عدن أن تنظم ندوة علمية احتفاء بالذكرى المئوية لميلادها، وذلك منتصف هذا العام. وقد أصدر الأستاذ الدكتور عبد العزيز صالح بن حبتور قرارا بتشكيل لجنة تحضيرية لهذه الندوة تضم عددا من أساتذة الجامعة والمهتمين بشخصية العلامة علي محمد صالح باحميش.

 

* كتب المادة : / دكتور/مسعود عمشوش

   نشرت في عدة وسائل اعلامية محلية

 

 

 

اتبعنا على فيسبوك