أحمد شوقى .. رضى الله عنه

2019-11-10 20:25
أحمد شوقى .. رضى الله عنه
شبوه برس - خـاص - القاهرة

 

عارض أمير الشعراء، أحمد شوقي قصيدة البردة بقصيدته نهج البردة (والمعارضة في الشعر تعني المحاكاة بأن تنظم قصيدة على ذات نسق قصيدة أخرى والموضوع ذاته والبحر الموسيقي ذاته والقافية أيضًا).

 

وقصيدة نهج البردة، من أطول قصائد شوقي، إذ تبلغ مائة وتسعين بيتًا، نسجها أمير الشعراء على أمواج البحر البسيط، وأفاضت فيها مشاعرها الفياضة تجاه الإسلام والرسول صلى الله عليه وسلم.

 

وكان مطلع قصيدته:

ريم على القاع بين البان والعلم  أحل سفك دمي في الأشهر الحرم

لزمت باب أمير الأنبياء ومن  يمسك بمفتاح باب الله يغتنم

علّقت من مدحه حبلًا أعز به  في يوم لا عزّ بالأنساب والرحم

محمد صفوة الباري، ورحمته  وبغية الله من خلق ومن نسم

 

لما مرض أمير الشعراء مرضًا شديدًا في أيامه ا?خيرة، فوجئ بخادمه يخبره أن فضيلة الشيخ محمد ا?حمدى الظواهري شيخ الجامع ا?زهر يريد لقاءه، فهب شوقي واقفًا، وهرول للقاء ا?مام ا?كبر، فلما قابله ورحب به سأله عن سبب تشريفه بالزيارة.

 

فكان جواب شيخ ا?زهر: جئتك مأمورًا من رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقد زارني النبي الليلة الماضية، وأمرني أن آتي إليك، وأخبرك أنه صلى الله عليه وسلم في انتظارك.

 

وبعدها بأيام قليلة توفي شوقي، ومنذ وفاته لم يكن الشيخ محمد متولي الشعراوي يذكره إلّا ويقول: لا تقولوا شوقي -رحمه الله-، ولكن قولوا : شوقي -رضي الله عنه-؛ فوالله لم يمدح النبي شاعر مثل ما مدحه شوقي بداية من سيدنا حسان بن ثابت وكعب بن زهير -رضي الله عنهما- إلى يومنا هذا حين قال:

أبا الزهراء قد جاوزت قدري

بمدحك بيد أن ليَ انتسابًا

فما عرف البلاغةَ ذو بيان

إذا لم يتخذك له كتابًا

مدحت المالكين فزدت قدرًا

وحين مدحتك اقتدت السحابا

 

يضيف الشيخ الشعراوى -رحمه الله-: ولم يدافع ويشرح ويوضح حقائق الإسلام مثل شوقي، وهو الذي جمع مبادئ الإسلام في بيت واحد فقال:

 

الدين يسر والخلافة بيعة

والأمر شورى والحقوق قضاء