خمسة وثلاثون ‘‘ألف ساعة حرب‘‘ ... ومازال النصر منعدم شمالآ

1970-01-01 الساعة 03:00 AM
خمسة وثلاثون ‘‘ألف ساعة حرب‘‘ ... ومازال النصر منعدم شمالآ
شبوه برس - خاص - اليمن

 

بعد أقل من شهر وتحديدآ في 25 مارس القادم تكون الحرب في اليمن اتمت عامها الرابع بالتمام والكمال دون نقصان .. بل قابلة للزيادة بماهو قادم من أعوام بحسب المعطيات الحالية .

#اربع_سنوات يعني 48 شهر  ،، 208 اسبوع ،، 1460يوم ,, 35040 ساعة لم تتحرر فيها محافظة #شمالية_واحده بكامل مديرياتها بمن فيها #مأرب نفسها ،،

 

#برغم_وفرة_الدعم المادي واللوجيستي واستمالة بعض المشائخ بالمال والمناصب من أجل تسهيل صنع انتصار مهما كان صغيرا ولو حتى على شكل تقرير إخباري عن أسر حمار تابع للحوثيين وكأنه إنجاز عسكري غير ملامح المعركة.    

#بينما_3_أشهر  و3 أسابيع و6 أيام كانت كافية لتحرير #عدن_وكل_الجنوب بعد مقاومة شرسة وقتال شوارع خاضها أبناء عدن من كل المديريات وكل الاطياف وقدموا فيه ارواحهم دفاعآ عن الارض والعرض والدين ،،

 

#وكانت_هي_الحرب الوحيدة التي كانت الأمهات في عدن تفتح الأبواب لأبنائها ليخرجوا للقتال ترافقهم دعواتهن لهم بالنصر .. بعكس أي حرب مرت من قبل على عدن والجنوب ككل .

#واستطاع ابناء الجنوب متحدين من تحرير العاصمة عدن بعملية اطلق عليها السهم الذهبي من 14 – 22 يوليو 2015 م بقيادة اللواء الشهيد #جعفر_محمد_سعد ابن مديرية الشيخ عثمان وربيبها وآخر من صمد على تخوم لحج مدافعآ عن الجنوب في حرب صيف 1994م ،،

 

ليكون #تحرير_عدن وانتصارها هو فاتحة الانتصارات #في_كل_الجنوب بأقل من أربعة أشهر  .

 

#ولربما_تمضي سنوات قادمة دون أن تتغير خارطة الحرب في الشمال بشكل ملحوظ أو يدعوا للتفائل بأن هناك تحرير قادم لصنعاء ...

#اختلاف_العقيدة_القتالية بين الشمال والجنوب هو من صنع ذلك الفارق الكبير في المقياس الزمني بين انتصار وتحرير الجنوب وأغراق الشمال بالحروب التمثيلية وبيع الذخائر والاسلحة وكشوفات بمرتبات وهمية .. وجعل الحرب مادة للتجارة والتربح  .

#فالجنوبي حينما كان يقاتل ،، كان أمام عينيه يقين استعادة الجنوب كوطن اختطف منهم في لحظة ثقة وحسن نوايا ..

 

#كانوا_يقاتلون لأجل #ارضهم ولأجل #قضيتهم التي تشربتها أرواحهم وسكنت عقولهم ،، خلال سبع سنوات من نضال الشعب في الجنوب المتبلور في #الحراك_الجنوبي الذي استطاع أن يخلق تلك العقيدة القتالية الصلبة كصلابة الحق نفسه في قلوب كل الأجيال التي غيبت عنها قصة الوحدة كانوا يقاتلون لان #وجعهم اسمه الجنوب

#فحينما_تشعرون انتم بأن #الشمال_هو_وجعكم وتحريره هو #قضيتكم وتفطنون إلى أن الحزبية والانتهازية هي من فرقت جبهاتكم وقوت عدوكم  وجعلت من الحرب تجارة وعبث   .

#حينما_تشعرون بهذا #الوجع_الشمالي في خاصرتكم مؤكدآ ستتغير عقيدة القتال لديكم وسترون ان الانتصارات لا تتطلب استآذان الدول .. ولا تتطلب استجداء الأمم  ..

 

#الانتصارت_تتطلب رجال كالأسود يملى الإيمان بالله ثم الوطن قلوبهم وارواحهم ...

اما #حضائر_الخرفان وخيم الاعراس الجماعية وخشبة المسارح لا تأتي بانتصارات على الارض ولا تطلق اسير ولا تحمي عرض ولا تحرر شبر من الارض ولو مرت عليكم #الف_سنة_من_الحرب .

 

#اللهم_خارج_الشمال_ومستضعفيه_من_النخب

 

عبدالقادر القاضي/ ابو نشوان