باحث سياسي : قوات النخبة المهرية ستكون مصدر أمان للمحافظة.

1970-01-01 الساعة 03:00 AM
باحث سياسي : قوات النخبة المهرية ستكون مصدر أمان للمحافظة.
شبوه برس - خاص - الغيظة المهرة

 

بدأت قوات ”النخبة المهرية“ انتشارها، اليوم الإثنين، في محافظة المهرة، ثاني أكبر المحافظات مساحة، شرقي البلاد، بعد تلقيها تدريبات عسكرية بمحافظة حضرموت المجاورة، تحت إشراف من قوات التحالف العربي.

 

وقال رئيس مركز عدن للدراسات "حسين حنشي" إن قوات النخبة المهرية، قيادة وأفرادًا، من أبناء محافظة المهرة، وجدت لأجل المحافظة، ”وليس هناك أي مجال لرفضها شعبيًا، وهو أمر غير متوقع إطلاقًا، رغم عدم استبعاد تدخل الإدارتين القطرية والعمانية بمحاولة تأليب الناس ضد هذه القوات، ولأن هذه القوات من أبناء المحافظة، فإن ذلك التأليب سيفشل إن حدث“.

 

وقال في حديثه لـ“إرم نيوز“ إن هذه القوات تحتاجها المهرة، وستكون مصدر أمان للمحافظة، خصوصًا وأن هناك نماذج لها في محافظات أبين، شبوة وحضرموت، وهي قوات من أبناء هذه المحافظات، استطاعت تحقيق إنجازات أمنية لم تستطع تحقيقها أي قوات قبلها، كإنجازها في مجال مكافحة الإرهاب والتأمين الشامل.

 

وبحكم شريطها الساحليالطويل تنشط عمليات التهريب في المحافظة المترامية، على مدى السنوات الماضية، متنوعة بين تهريب الأسلحة والمعدات العسكرية التي نشطت عملياتها قبيل اندلاع الحرب وظلت على استمرار بشكل أخف عقبها، إلى تهريب الممنوعات والمخدرات، بواسطة البحر، ومنها إلى مختلف المناطق اليمنية.