منذ 38 دقيقه
  لم تثِر قضية سياسية يمنية أو عربية (وربما عالمية) من الجدل مثلما أثارت وتثير القضية الجنوبية، منذ نهاية حرب غزو الجنوب الأولى في العام 1994م، رغم وضوح القضية وانجلاء معالمها وتفاصيلها لكل ذي عينين، منذ اليوم الأول. لا يحتاج الأمر إلى التذكير أن ملخص القضية يتمثل في فشل
منذ 43 دقيقه
  شهدت مدينة عدن أمس الأربعاء مناقشات سياسية عميقة تركزت حول الحوار سبيلاً لبناء التوافق الجنوبي الجنوبي إزاء التحديات الراهنة التي تواجه القضية الجنوبية على مدى السنوات الماضية، بالإضافة إلى بحث عدة قضايا مشتركة.   وأنطلقت أمس أعمال الندوة الحوارية التي ينظمها مركز
منذ 46 دقيقه
  رأى الباحث الأمريكي المعروف ديفيد اوتاوي، أن ملف الأزمة اليمنية سينتهي بيمن جنوبي وآخر شمالي. وخلال مشاركته في ندوة حول الشأن اليمني عُقدت، اليوم، في المعهد الوطني للصحافة في العاصمة الأمريكية واشنطن، قال الأمريكي اوتاوي، إن الحكومة الشرعية والحوثيين اتفقوا في جنيف
منذ 51 دقيقه
  تعويم العملة يعرف حسب خبراء الاقتصاد بانه  جعل سعر صرف هذه العملة محررا بشكل كامل، بحيث لا تتدخل الحكومة أو البنك المركزي في تحديده بشكل مباشر. وإنما يتم إفرازه تلقائيا في سوق العملات من خلال آلية العرض والطلب التي تسمح بتحديد سعر صرف العملة الوطنية مقابل العملات
منذ 54 دقيقه
  كنت قررت تخصيص مقالات شهر سبتمبر لتناول الدور القطري في تمويل الإرهاب داخل اليمن، غير أن مقالة سفير دولة الإمارات العربية المتحدة يوسف العتيبة التي نشرتها صحيفة «واشنطن بوست» تحتم وضع القارئ في حيثيات المهام الأساسية لمكافحة الإرهاب في بلد عانى من التطرف الديني
فنون وأدب

سوبر ماركت ثلاثي الأبعاد في لبنان

المزيد
كاريكاتير
شبوة برس/ متابعات:
الأربعاء 07 أغسطس 2013 11:52 مساءً

 

و أنت جالس في منزلك، بامكانك رؤية المنتجات والبضائع بصورة ثلاثية الابعاد، والتمييز ما بين أسعارها، وعند إختيارك لأي منتج سيصلك في مهلة محددة وأنت جالس في منزلك فقط في لبنان وقبل أي بلد آخر، ستتاح لك الفرصة أن تدخل تجربة بعيدة عن الواقع وتختلف عن التسوّق الألي العادي من خلال اطلاق موقع الكتروني.

 

إستثمارٌ فاقت كلفته المليون والنصف مليون دولار، مشروعٌ أبصر النور في لبنان بالرغم من الأزمة الإقتصادية التي تعيشها البلاد وبدون أي تمويل مصرفي.

 

وقال صاحب المشروع بييرو أشقر أن العوائق الوحيدة التي ستواجه مشروعه تتمثل بالأمور المادية، إذ أنه وضع الحد الأدنى 50 دولاراً كي يتم توصيل ما يطلب الزبون في شاحنات مبرّدة وخلال ثلاث ساعات، أو في الوقت الذي يحدده الزبون، وتتاح هذه الخدمة في العاصمة بيروت وفي محافظة جبل لبنان.

 

وبالنسبة لأساليب الدفع فهي مختلفة ويتم تفصيلها في الموقع، ويأمل صاحب المشروع الذي كان يسكن في فرنسا أن يعود عليه بخمسة ملايين دولار شهرياً، إذ أن المناطق التي يشملها تضم حوالي 800 ألف زبون، ويضيف أنه لاحظ ميول الناس إلى الشراء عبر الإنترنت، وبالأخص لأن هذه الطريقة تعد من أساليب إدارة الأموال، إذ يكتفي الشاري بما إنتقاه وليس كما المستهلك الذي يذهب إلى السوق ويشتري مواد إضافية ما كانت في الحسبان.

 

ووفقاً لـلأشقر، فإنّه يساهم بنسبة 50% في المشروع، والأرباح الباقية ستعود إلى بعض المساهمين والممولين فيه، مشيراً إلى أنه سيطلق المشروع نفسه في الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية.

 

اتبعنا على فيسبوك