منذ ساعه و 41 دقيقه
  قال كبير مراسلي "قناة العربية" في اليمن أن المبعوث الأممي "غريفيتش" سيزيح هادي كما ازاح بن عمر (صالح) وينتهي المشهد برحيل الشرعية الخامدة .   وقال مراسل قناة العربية حمود منصر في تغريدات رصدها "شبوه برس" على منصته في "تويتر" ان الحوثيون ازاحوا باتريك كاميرت من الحديدة
منذ ساعه و 43 دقيقه
  لم يكتف «البنك المركزي» في عدن بطباعة قرابة تريلوني ريال في أقل من عامين من دون غطاء نقدي، بل تحول إلى غرفة عمليات لإدارة عملية المضاربة بسعر صرف العملات الأجنبية أمام الريال اليمني، منهكاً بذلك القوة الشرائية للعملة الوطنية، ضارباً ما تبقى من حالة الاستقرار
منذ 7 ساعات و 27 دقيقه
  قال كاتب سياسي الحرب انتجت جنوبا محررا بسواعد ابنائه ودعم ومساندة دول التحالف العربي ودون فرمانات او موانع دولية تحد او تمنع هزيمة المليشيات كما حدث ويحدث في جبهات الشمال اليوم ,وان الاعتراف بالامر الواقع الذي صنع من الحوثي بطلا في الشمال يجب ان يقابله اعتراف بالامر
منذ 7 ساعات و 34 دقيقه
  سمعنا بان السلطات في عدن ستعطي اولاد هائل فرصة ترميم واعادة اعمار  للمباني التي هدمت في الحرب  في عدن .. ان سمح ابناء الجنوب وابناء عدن خاصة بذلك فهذا معناه ان كل بيوت الفيد التجاريه الشمالية لها الحق بالدخول في مناقصات الاستحواذ علئ منح اعادة اعمار مدن الجنوب واولها
منذ 7 ساعات و 41 دقيقه
  استمر الإعلام الممول الذي يحمل أجندة معادية للتحالف العربي والقضية الجنوبية في السعي الى اظهار عدن بالغير آمنة والمستقرة والتي لم تشهد  أي تحسن يذكر منذ تحريرها في يوليو 2015 وهذا نهج اتبعوه ويهدف الى تعطيل تطبيع الحياة في المدينة تخوفاً من فرض واقع جديد فيها، وكرهاً
اخبار المحافظات

الشرعية وحادثة قاعدة العند...اختراق عسكري، وتهرُّب وتضليل إعلامي .

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - لحج العند
الجمعة 11 يناير 2019 08:47 صباحاً

 

منذ الساعة الأولى لحادثة قاعدة العند العسكرية التي استهدفتها طائرة حوثية مسيّــرة صباح الخميس عن بُــعد، ذهبتْ  الشرعية الى صرف الأنظار بعيدا عن التعرض للأسباب التي أدت الى حدوث هذا الاختراق العسكري الخطير -  وهو ليس الاول من نوعه الذي تتعرض له- ،فلم يقف إعلام الشرعية وأصواتها في القنوات الفضائية والمواقع الإخبارية وبرامج التواصل الاجتماعية على الأسباب التي أدتْ الى هكذا اختراق وهي التي تمتلك القدرات التقنية الهائلة و تتلقى الدعم العسكري الكبير،وذهبتْ عوضاً عن ذلك الى تصوير الحادثة بأنها حادثة إرهابية- وكأن هذه الطائرة قد استهدفت مدرسة ابتدائية أو مجمع استهلاكي أو مستشفى للأمومة والطفولة- وليس قاعدة عسكرية .كما اعتبرتها – وبطريقة طريفة وبخفة دمها المعهودة- على أنها انتهاكاً لاتفاق وقف إطلاق النار الموقّع في السويد، مع يقينها أي الشرعية بحقيقة أن المنطقة التي حدثت فيها العملية ليست مشمولة بمناطق وقف إطلاق النار. كما أن اعتبار هذه العملية عملية إرهابية في خضم حرب عسكرية يمثّــل استهانه بعقول الناس وتهرب صارخ من تسمية الأمور بمسمياتها بعيداً عن التضليل والتهرّب من الاعتراف بالإخفاق، بل قل الاعتراف بالخيانة في صفوفها.

    

فكيف وصلت هذه الطائرة إلى هذا المستوى من الدنو- امتار قليلة من المنصة؟ وكيف قطعت مئات الكيلومترات دون اعتراض، على افترض أنها أتت من مكانٍ قصي، وأن كانت أتت من مكانٍ قريب فالفضيحة أعظمُ؟.. ومن أرسل الإحداثيات بالمكان والزمان  بهذه الدقة -بالساعة والدقيقة -؟. .. وأين المضادات الجوية التي لطالما تحدثت عنها الشرعية والتحالف في العند؟. ثم كيف يتم اقامة استعراض عسكري في غمرة حرب شاملة وعلى تخوم أرض المعركة، فمنطقيا أن تكون كل الأماكن - وتحديدا المعسكرات والقواعد المهمة كقاعدة العند -ساحة حرب مفتوحة وأماكن استهداف متوقعة إن لم يكن ثمة اتفاق على عكس ذلك؟... هذه الأسئلة وغيرها نراها بوضوح في عيون الحائرة لعامة الناس المشدوهة بما يجري بالساحة، وهي ليست الحالة الأولى التي  تتملّك الناس وتحيرهم..

*- محلل سياسي وكاتب صحفي

 

اتبعنا على فيسبوك