منذ ساعتان و 38 دقيقه
  منذ أكثر من نصف قرن ومع أزدياد الحركة بالمدينة وكثرة دخول شبام من الذين يتبضعون ويتسوقون حاجياتهم المختلفة من المواد الغذائية والحطب وإنجاز معاملاتهم من مرافق الحكومة من خارج المدينة بات من الضروري إقامة مقاهي شعبية تقليدية تلبي حاجة السكان والواصلين إليها لتقديم
منذ ساعتان و 59 دقيقه
  علق الخبير الاستراتيجي والسياسي الدكتور حسين لقور بن عيدان على عمليات التهريب للأسلحة التي تضبطها قوات الحزام الإمني على مداخل العاصمة عدن والذي ازدادت في هذه الايام محاولات تهريب السلاح والمتفجرات إلى عدن . وقال لقور "إذا تم اكتشاف شحنة من الاسلحة والمتفجرات في طريقها
منذ 3 ساعات
  للمرة الثالثة يجبر العاملون بميناء عدن على السير مشيا على الأقدام من الصباح لقطع المسافة الفاصلة بين مبنى المنطقة الحرة والميناء،بسبب استحداث نقطة أمنية لمنع مواصلة السيارات من الوصول إلى الجمارك والشركة بذريعة وجود اوامر عليا بتعزيز الإجراءات الأمنية بصورة
منذ 6 ساعات و 20 دقيقه
  كما هي عادة اليمنيين بتقاليدهم السياسية خرجوا بتوافق ومصافحات أذهلت العالم من حولهم، تماماً كما تصافحوا في مؤتمر خمر 1965 لتتزاوج الجمهورية بالملكية، وكما فعلها الرئيسان علي سالم البيض وعلي عبدالله صالح مرتين الأولى في عدن 1990 والثانية في العاصمة الأردنية عمّان 1994 قبل أن
منذ 6 ساعات و 23 دقيقه
  تحل اليوم الثلاثاء 18ديسمبر2018م الحولية الـ 107 للإمام الحبيب علي بن محمد بن حسين الحبشي , وتنطلق أولى فعاليات مطلع المطالع لهذا العام متزامنا مع الذكرى السابعة بعد المائة لحولية الإمام علي بن محمد بن حسين الحبشي وفعاليات العرس الجماعي الحادي عشر الذي ضمّ هذا العام 100عريس
مقالات
الأحد 11 نوفمبر 2018 03:14 مساءً

تكفي الجنوبي الإشارة

محمد ناصر العولقي
مقالات أخرى للكاتب

 

كان  الطلاب يدرسون في أيام الاتحاد السوفيتي والمنظومة الاشتراكية مادة اسمها الإلحاد ومع أنها كانت مادة أساسية لطلاب كل التخصصات الجامعية إلا أن الطلاب المبتعثين من الدول العربية والإسلامية كانوا يعفون من حضورها والامتحان فيها ماعدا طلاب اليمن الديمقراطية .

هذا لا يرجع الى أن اليمن الديمقراطية كانت بلدا ملحدا وتشجع على الإلحاد أو أن قادتها في غالبيتهم كانوا مؤمنين بعقيدة الإلحاد من أعماق قلوبهم بدليل أن أولئك القادة صاروا بعد الوحدة يصلّون في الصفوف الأولى في المساجد ولكنهم وجدوا أنفسهم حينها في وضع كان الإلحاد أحد سماته فساروا في الركب وبالغوا في إبداء الإخلاص لمتطلباته ولسادته الذين بيدهم القوة والدعم والقيادة الأولى .

 

لا أكتب هذا المنشور من أجل تذكير الجنوبيين بماض أصبحنا نتبرّأ من ثوابته ونستعر من بعض مظاهره غير الحكيمة وإنما أكتب هذه الذكرى لتنبيه قيادات الجنوب ونخبه النضالية اليوم الى ضرورة استيعاب واقعنا وأولويات قضيتنا الجنوبية ووضع مصلحة الجنوب قبل أي مصلحة أخرى كما يستوعب أصدقاؤنا وأشقاؤنا وحلفاؤنا احتياجات بلدانهم وأولويات قضاياهم ويضعون مصالحهم في المقدمة ويسخرون جهودهم في سبيلها ...

فإذا كان ولابد أن نتحمّل وضعا صعبا ونقدم تضحيات فليكن مقابل ذلك شراكة واضحة المعالم

وإذا كان ولابد أن نؤجل تحقيق بعض أهدافنا تقديرا لظروف والتزامات الحلفاء فليكن ذلك وفق اتفاق ووعد صريح بالاعتراف بمشروعيتها والمساهمة في مساندتنا في تحقيقها

وإذا كان ولابد أن نكون ملكيين فلنفعل ولكن لا نكون ملكيين أكثر من الملك ولا حتى مثل الملك فنبالغ في إبداء الإخلاص لمتطلبات من بيده القوة والدعم والقيادة الأولى .

والحليم بالإشارة يفهم !

 

اتبعنا على فيسبوك