منذ ساعتان و 14 دقيقه
  منذ أكثر من نصف قرن ومع أزدياد الحركة بالمدينة وكثرة دخول شبام من الذين يتبضعون ويتسوقون حاجياتهم المختلفة من المواد الغذائية والحطب وإنجاز معاملاتهم من مرافق الحكومة من خارج المدينة بات من الضروري إقامة مقاهي شعبية تقليدية تلبي حاجة السكان والواصلين إليها لتقديم
منذ ساعتان و 34 دقيقه
  علق الخبير الاستراتيجي والسياسي الدكتور حسين لقور بن عيدان على عمليات التهريب للأسلحة التي تضبطها قوات الحزام الإمني على مداخل العاصمة عدن والذي ازدادت في هذه الايام محاولات تهريب السلاح والمتفجرات إلى عدن . وقال لقور "إذا تم اكتشاف شحنة من الاسلحة والمتفجرات في طريقها
منذ ساعتان و 36 دقيقه
  للمرة الثالثة يجبر العاملون بميناء عدن على السير مشيا على الأقدام من الصباح لقطع المسافة الفاصلة بين مبنى المنطقة الحرة والميناء،بسبب استحداث نقطة أمنية لمنع مواصلة السيارات من الوصول إلى الجمارك والشركة بذريعة وجود اوامر عليا بتعزيز الإجراءات الأمنية بصورة
منذ 5 ساعات و 55 دقيقه
  كما هي عادة اليمنيين بتقاليدهم السياسية خرجوا بتوافق ومصافحات أذهلت العالم من حولهم، تماماً كما تصافحوا في مؤتمر خمر 1965 لتتزاوج الجمهورية بالملكية، وكما فعلها الرئيسان علي سالم البيض وعلي عبدالله صالح مرتين الأولى في عدن 1990 والثانية في العاصمة الأردنية عمّان 1994 قبل أن
منذ 5 ساعات و 58 دقيقه
  تحل اليوم الثلاثاء 18ديسمبر2018م الحولية الـ 107 للإمام الحبيب علي بن محمد بن حسين الحبشي , وتنطلق أولى فعاليات مطلع المطالع لهذا العام متزامنا مع الذكرى السابعة بعد المائة لحولية الإمام علي بن محمد بن حسين الحبشي وفعاليات العرس الجماعي الحادي عشر الذي ضمّ هذا العام 100عريس
مقالات
الأحد 11 نوفمبر 2018 02:55 مساءً

لكي يبقى الجامع .. جامعا

صالح فرج باجيده
مقالات أخرى للكاتب

 

لو تحدثنا صراحة عن واقع الحال بحضرموت وما تتداوله النخب في حضرموت من نقاشات مختلفة هنا او هناك سيلحظ المتابع إنقساما حضرميا واضحا فيبدو من خلال ذلك وجود صنفين منهم حضارم الداخل وحضارم (المهجر) الخارج

ينكوي حضارم الداخل بواقع الحال المعاش ويتأثرون بعوامل السياسات المعتملة من قبل الحكومات المتعاقبة على البلاد كما انهم يخوضون نضالا مريرا منذ سنوات عدة لنيل حقوقهم

حضارم المهجر يتمتع بعضهم بامتلاك ثروة كبيرة يمكنها إحداث نقلة نوعية للبلد لو استثمرت في سبيل نهضة حضرموت وتفردها وتقدمها كما اتيحت لهم فرص التعليم على مستويات عالية من خلال التحاقهم بجامعات على مستوى عال بالإضافة إلى تعاملهم واحتكاكهم بمجتمعات راقية إلى حدٍّ ما نسبة للتعليم ومستوى المعيشة الذي يتلقاه أقرانهم داخل البلد

 

 يتأثر حضارم المهجر بما يعتمل في الداخل ولكنهم يعيشون اوضاعا مختلفة تماما وبعيدة كثيرا عن المعاناة التي ينكوي بها اهل الداخل إلا من باب التعاطف مع إخوانهم بالداخل لما يُنقل لهم من تلك المعاناة او عن طريق الزيارات المتقطعة التي يقومون بها للبلاد

 كما أن أسباب وظروف مغادرتهم للبلد التي قد تكون سياسية أو نتيجة ضغوط شديدة تعرضوا لها نظرا للسياسات التي سادت في تلك الفترات وأدت إلى زيادة معاناتهم اثناء تلك الحقبة وهذا ينعكس على تصرفاتهم الحالية حيال كثير مما يعتمل في الداخل؛ كما ان الشك والريبة وعدم القبول إزاء كل مايمت بصلة لساسة ذلك الزمن هو السائد لديهم.. برغم إستحالة عودة تلك الحقبة البغيضة التي مر بها البلد اثناء فترات ستينيات وسبعينيات القرن المنصرم وكذلك لم يعد لأولئك الرجال القوة والقدرة على الحركة كثيرا ولا حتى التفكير في عودة ذلك الزمن وصرّح أغلبهم بذلك بل ان البعض منهم قد تبرّأوا من أفعالهم بتلك الحقبة الزمنية ..   والعالم بأجمعه قد تغير ولم يعد هناك موطئ قدم لتلك التصرفات او الافكار  والسياسات من أساسه فقد عفى عليها الزمن بل قد أضحت ميتة اليوم  ولن يُبعث ميت أو يعود للحياة

 

بالأمس القريب انعقد في حضرموت (مؤتمر حضرموت الجامع) ودعى له كل ألوان الطيف الحضرمي وبالتأكيد لأي عمل كبير وجبّار معارضيه ورافضيه فلو نظرنا لمعظم من تبنى فكرة المعارضة للمؤتمر من الحضارم لرأينا أغلبيتهم من المهجر وممن يرتبطون بهم بشكل أو بآخر.. ولكن مخرجات ذلك المؤتمر احرجت حتى معارضيه وتبنى الجميع تلك المخرجات بما فيهم أشدّهم معارضة نتيجة لقرب مخرجاته من الواقع الحضرمي ووجود الحد الأدنى مما يراه ويطالب به جميع الحضارم

 

اليوم عاودت الظهور بعض الأصوات التي تحاول التشكيك في النوايا ومحاولة تأطير مكامن الإختلاف بين القائمين على تنفيذ تلك المخرجات وارتفعت بعض الأصوات من جديد تارة لإعادة الصياغة وأخرى لتصفية القيادة ممن لايروقون لهذا أو ذاك هنا أو هناك وقد تؤدي تلك المحاولات لدربكة بعض الأمور نتيجة لحساسية المرحلة التي يمر بها البلد اليوم ولكنها لن تؤثر كثيرا على مسار الجامع لأن الجميع في الأخير إخوة وحضارم والإختلاف بينهم سنة من سنن الحياة كما انه ضروري ومحبوب لأن الإجماع صفة من صفات القطيع

 

 ان حضارم الداخل نتيجة لشدة المعاناة المعاشة اليوم يندمجون ويتقبلون بل وينخرطون على الاقل ضمن أهون الشرّين لكي يختاروا في الغد القادم والقريب الأجمل والأفضل لحضرموت واهلها بينما يتشدد حضارم المهجر حيال ذلك ويستمرون في محاولات التأثير والضغط لفرض رؤيتهم

 

فلم لا نواكب الأحداث والمتغيرات التي تجري على الساحة ملتحمين ومتّحدين

 

#صالح_فرج

الأحد 11نوفمبر2018م

 

اتبعنا على فيسبوك