منذ يوم و ساعتان و 51 دقيقه
  قال الناطق باسم المجلس الانتقالي الجنوبي، سالم ثابت العولقي، إن أي تجاوز للجنوب اليمني أو إلحاق قضيته بمشروع سياسي غير جنوبي، “لن يقود إلى أي حلول مستدامة”، مؤكدًا على أن خارطة الطريق لديهم “واضحة، ولا تؤدي إلا إلى بناء دولة ديمقراطية مستقلة”.   وأضاف في
منذ يوم و 5 ساعات و 56 دقيقه
  • من لا يعطي الاعلام قدره الحقيقي وقوة تأثيره في ترجيح موازين القوى عسكرياً وسياسياً فإنه وبدون وعي يكتب نهايته بيده، وسيستفيق على واقع مغاير عكس ما يظنه، السيطرة على الأرض أمر مهم، لكن الذكي من يسيطر على العقول، التي تتحقق بها السيطرة على الأرض، فالعقل هو المنتصر في
منذ يوم و 6 ساعات و دقيقتان
  كان  الطلاب يدرسون في أيام الاتحاد السوفيتي والمنظومة الاشتراكية مادة اسمها الإلحاد ومع أنها كانت مادة أساسية لطلاب كل التخصصات الجامعية إلا أن الطلاب المبتعثين من الدول العربية والإسلامية كانوا يعفون من حضورها والامتحان فيها ماعدا طلاب اليمن الديمقراطية . هذا لا
منذ يوم و 6 ساعات و 5 دقائق
  .1) الفائدة الجنوبية في معارك الساحل الغربي تكمن في إضعاف مراكز القوی الشمالية (حوثي إصلاح مؤتمر) وكذلك كشف عورات الشرعية في الفساد والفشل الإداري للدولة . 2) بالتجربة ، يعرف الساسة الجنوبيون استحالة  وفاء أقرانهم الشماليون لأي اتفاق مبرم معهم طالما وهم في مركز قوة
منذ يوم و 6 ساعات و 13 دقيقه
                       تؤمن الدول الحماية للعمل المدني الاهلي وتشجعه بكافة السبل وتضع القوانين والنظم التي تتيح تشجيع الناس على اقامة منظماتهم المدنية كون هذه المنظمات المدنية تستهدف خدمة الناس بشكل تطوعي خيري..... وهي منظمات
اخبار المحافظات

رجل أسطورة من المهرة .. رفض التنازل عن شبر من وطنه

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - الغيظة المهرة
الأربعاء 07 نوفمبر 2018 07:59 مساءً
علم سلطنة المهرة وسقطرى قبل 197م

 

وانا اكتب تاريخ العربية الجنوبية بعد الاحتلال البريطاني لعدن لفتت انتباهي واقعة دونتها الوثائق البريطانية عن السلطان الاسطورة "عامر بن سعد الطوعري بن عفرار"  سلطان المهرة رحمه الله , هذا السلطان ورث الحكم بعد وفاة أخيه سعيد في عام 1830م. وكان كفيف البصر. ولكنه نافذ البصيرة.. وفي عام 1833م قابل (الكابتن هينس) في مدينة قشن عاصمة سلطنة المهرة. فطلب منه هينس السماح له بمسح جزيرة سقطرة. فوافق.. وفي ديسمبر من نفس السنة وصل الى قشن القائد البريِطاني ( الكابتن روس) لعقد اتفاقية معه تهدف الى اقامة مخزن للفحم على ساحل جزيرة سقطرة فوافق عليها هو وابن اخيه احمد بن سعيد.

 

ولكن السلطات البريطانية بالهند في شهر يونيو 1834م حاولت شراء جزيرة سقطرة بمبلغ عشرة الاف كروان الماني.. وهو مبلغ كبير جدا حينها ملوحة بالقوة. فكان رده(( لن اتخلى عن الجزيرة طالما بقيت السماء فوقي)).. واضاف (( لن تأخذوا ولا شبرا طالما أمكن لواحد من المهرة أن يقذف رمحا. وإذا أرسلتم جنديا فيمكننا عمل نفس الشيء)).

 

يالها من اجابة عظيمة من رجل عربي جنوبي حر وشريف..

أقول له لقد دونت قولك سيدي السلطان المبجل "عامر بن سعد الطوعري" قبل مائتين سنة على صفحات تاريخ شعبك..

لو كانوا قادة وطنك في الماضي والحاضر ومنهم ابناء المهرة قرأوا تاريخ شعبهم العظيم لاطلقوا اسمك ليس على منشأة كبيرة في المهرة وانما على المهرة كلها.. ولأصبح تاريخك يدرس في المناهج التعليمية كأسطورة عربية جنوبية.

 

سيدي عامر لقد رفضت التنازل عن شبر من وطنك مقابل سبائك من الذهب والفضة. أما اليوم لو علمت لبكيت على ماهو حاصل في وطنك.. انه يباع من قبل مرتزقته في سوق النخاسين مقابل أموال يحصلون عليها بحجة الوحدة والشرعية والدين والعقيدة... الخ..

 

ولكن ثق سيدي السلطان الاسطورة ان حفيدا من احفادك انت وزوجتك (هلالة) أم ابنك سعيد رحمها الله سوف يأتي ويحرر وطنك من المهرة الى باب المندب. فالاسود من امثالك لاتنجب ثعالب.

*- كتب/ محمد عباس ناجي الضالعي.

 

اتبعنا على فيسبوك