منذ ساعتان و 6 دقائق
  منذ أكثر من نصف قرن ومع أزدياد الحركة بالمدينة وكثرة دخول شبام من الذين يتبضعون ويتسوقون حاجياتهم المختلفة من المواد الغذائية والحطب وإنجاز معاملاتهم من مرافق الحكومة من خارج المدينة بات من الضروري إقامة مقاهي شعبية تقليدية تلبي حاجة السكان والواصلين إليها لتقديم
منذ ساعتان و 27 دقيقه
  علق الخبير الاستراتيجي والسياسي الدكتور حسين لقور بن عيدان على عمليات التهريب للأسلحة التي تضبطها قوات الحزام الإمني على مداخل العاصمة عدن والذي ازدادت في هذه الايام محاولات تهريب السلاح والمتفجرات إلى عدن . وقال لقور "إذا تم اكتشاف شحنة من الاسلحة والمتفجرات في طريقها
منذ ساعتان و 28 دقيقه
  للمرة الثالثة يجبر العاملون بميناء عدن على السير مشيا على الأقدام من الصباح لقطع المسافة الفاصلة بين مبنى المنطقة الحرة والميناء،بسبب استحداث نقطة أمنية لمنع مواصلة السيارات من الوصول إلى الجمارك والشركة بذريعة وجود اوامر عليا بتعزيز الإجراءات الأمنية بصورة
منذ 5 ساعات و 48 دقيقه
  كما هي عادة اليمنيين بتقاليدهم السياسية خرجوا بتوافق ومصافحات أذهلت العالم من حولهم، تماماً كما تصافحوا في مؤتمر خمر 1965 لتتزاوج الجمهورية بالملكية، وكما فعلها الرئيسان علي سالم البيض وعلي عبدالله صالح مرتين الأولى في عدن 1990 والثانية في العاصمة الأردنية عمّان 1994 قبل أن
منذ 5 ساعات و 51 دقيقه
  تحل اليوم الثلاثاء 18ديسمبر2018م الحولية الـ 107 للإمام الحبيب علي بن محمد بن حسين الحبشي , وتنطلق أولى فعاليات مطلع المطالع لهذا العام متزامنا مع الذكرى السابعة بعد المائة لحولية الإمام علي بن محمد بن حسين الحبشي وفعاليات العرس الجماعي الحادي عشر الذي ضمّ هذا العام 100عريس
مقالات
الجمعة 02 نوفمبر 2018 10:50 صباحاً

التاريخ حين يقول تصمد الحقيقة وينهار التدليس! !!

صالح علي الدويل باراس
s.baras2007@hotmail.com
مقالات أخرى للكاتب

 

 ✅ من التاريخ وله وفيه عبر ، وما بناه الكذب والتدليس ، ينفي خبثه التاريخ ، فيثمر وعيا مزورا وقتلا وخرابا وفشلا!!

 

✅  لا توجد وحدة سياسية يمنية ، ولا شعب يمني واحد ؛ بل ؛ شعوب تجمعها مصالح أو تفرقها مصالح ، فابن اسحاق يروي عن "وهب بن منبه " وهو من مؤسسي الوعي باليمانية قوله عندما سئل  : ( هل ابوهم هود "؟ فقال : لا ؛ ولكن وقعت الفتن بين العرب وفخرت " مضر " بابيها " إسماعيل " ، فادعت اليمن " هودا " ليكون لهم ابا من الانبياء )!! ، افتراء على نبي لمنافرات جاهلية!! ، ثم أسس وعيا تلفيقا، صار وحدة أرض وشعب !!. فالأصل تاريخيا ، أن لا شعب يمني واحد ، بل جهة تعني الجنوب ،  سكنتها قبائل واحلاف قبلية ، انشأت دولها حسب مصالحها !! لا تجمعها وحدة ؛ بل ؛ انفصال سياسي وانفصال وحضاري .

 

 ✅ سياسيا ، دول متنافسة متحاربة وليست موحدة  مندمجة ، وحضاريا ، وحدة الدين أهم ملمح للوحدة الحضارية، فوحدة الحضارة المصرية مثلا توحدها منظومة آلهة وثنية ذات قداسة واحدة، وهي منتفية في الوثنية اليمنية ، فلكل شعب من شعوب الدول ممن تجمعهم دعوى الأمة اليمانية  اصنامه  التي لايتحدون على قداستها وعبادتها جميعا .

 وفي الإسلام تنوعت مذاهبهم ، فتشيع وارتضى بالخضوع  لحكم التشيع من ارتضى ، واختلف من لم يرتضيه ، وحدود اوسان وقتبان وحضرموت هي حدود الجنوب العربي تقريبا وقد اختارت مذهبا مغايرا ، وفي الجاهلية كانت لهم معبوداتهم المختلفة!!

 

✅  الانفصال اصل ، والضم استثناء ، فمذابح "كرب إيل وتر" لشعب اوسان وتقديم ملوكهم قرابين بفتوي دينية لاصنامه دال انقسام سياسي وحضاري ، كفتوى الديلمي  وزعتر بتكفير الجنوب الرافض لضم الفرع للاصل!!،  وتدمير ونهب اوسان وقتبان وحضرموت في الماضي لرفضها الضم ، سار عليها عفاش ومنظومته ، ومازال يحمله مشروع علي محسن  الاخواني، ضم يجد له جنوبا نخب تتعاون بلا ذاكرة تاريخية اما تختار مصالحها الانية أو معتقداتها السياسية الشعاراتية فيشرعنونه بدء ب" العز يلط" ملك شبوة الذي زوجوه بنت ملكهم وخدعوه بشراكتهم، فلما ابادوا الاوسانيين والقتبانيين ، مالوا عليه وأخذوا ملكه !!

 

✅ ليس بعيدا في الذاكرة استعانة بعض "سلاطين ال كثير" بالامام الزيدي ضد اخوانهم، وكيف إنتهت بضم والحاق استوجب مقاومة وتحرير!!! ، وهرب "احمد بن الحسن"من عمه الإمام "المؤيد"، ولجا عدن بحماية شيخ خنفر " حسين بن عبدالقادر "،  وبعد عامين من مصالحته مع عمه جاء على رأس كل الحملات الغازية على الجنوب!! واولاها غزو عدن التي لجا اليها وامنته !!، وغدروا بالبيض الذي صدق معهم ، وشهادة الشيخ الأحمر ثابته في مذكراته، وسيكون هادي وصحبه ومن سار على دربه الاسوأ لانهم جربوا المجرب.

 

✅ اليمن والشام جهات جغرافية وليست هويات وبلدان سياسية ، وبعض الجغرافيين يحددون الجهة اليمانية من جنوب كاظمة !! وهذا التحديد يشمل كيانات ليست من اليمن السياسي لا قديما ولا حديثا لأنه غير موجود!! ، اما "ولاية اليمن" فكانت تقسيم اداري في الدولة الإسلامية الموحدة ، فجمع الإمام يحيى في مسمى دولته الجهة اليمانية ومسمى التقسيم الاداري العثماني  وانه وارثها السياسي !!، والادعاء ليس حجة وحدة سياسية !!، ويسير خلفاؤه على نهجه من عفاش إلى الحوثي وبينهما الأحمر ومشروعه ، فهم الأصل والآخرين فروع !! ، واستغفلوا ومازالو، تيارات قومية وإسلامية جنوبية احتلوا وعيها بشعارات قومية وإسلامية !!! .

 

 ✅ الانتساب ل"هود" كذبة كشفها مؤسسوها!! ، وانتاجها منظومة ضم والحاق فشل سياسيا وعسكريا ، فهو اس نظريتهم للحكم لم يغيره الاسلام ولن يغيره حوار مفلتر !!،  وحدتهم في كل التجارب  حرب وقتل وتكفير وضم وإلحاق واستيلاء ونهب وطمس هوية ، لم يتغير مفهومهم التاريخي للالحاق  ، منذ مذابح "كرب إيل وتر"، وتدمير دول"أولاد عم" اوسان وقتبان وحضرموت، وتكسير مساندهم لطمس هوياتهم ثابت تاريخيا ، فإين الشعب الواحد المندمج في الضم والالحاق!! ؟ ، كوحدة عفاش ، وكخطة تنفيذ الذبح والفوضى الوحدوية السارية الان لينسى اهل الجنوب استقلاله !!

 

 ✅ التاريخ أقوى من التلفيق ، فالانفصال تاريخيا لم يفشل فهو الاصل ؛ بل؛ فشل الضم الاندماجي سواء بالحرب أو بالخديعة والتامر والحرب !! ، والاقاليم  "خدج"  اجهضه الانقلاب ، والاجتياح، ، وثورة جنوبية سلمية ، ومقاومة جنوبية حسمت جل معركتها بدعم التحالف ، ومقاومة شمالية ما حسمت ،  وحرب التحالف، سياق اثبت قضيتين لواقعين منفصلين يحددان حدود اليمن والجنوب العربي ، حقيقة سياسية موضوعية تاريخية صامدة ، لن يلغيها عدم استيعاب المبادرة ولا مخرجات حوارها المفلتر التي لم تمنع انقلابا عليها ، ولا ترديد صرخة موالية لإيران استفاق بها الجوار ، ولا اجتياحا للجنوب بدرجة اساسية!!

 

2 / نوفمبر /2018م

صالح علي الدويل

 

اتبعنا على فيسبوك