منذ ساعتان و 35 دقيقه
  منذ أكثر من نصف قرن ومع أزدياد الحركة بالمدينة وكثرة دخول شبام من الذين يتبضعون ويتسوقون حاجياتهم المختلفة من المواد الغذائية والحطب وإنجاز معاملاتهم من مرافق الحكومة من خارج المدينة بات من الضروري إقامة مقاهي شعبية تقليدية تلبي حاجة السكان والواصلين إليها لتقديم
منذ ساعتان و 55 دقيقه
  علق الخبير الاستراتيجي والسياسي الدكتور حسين لقور بن عيدان على عمليات التهريب للأسلحة التي تضبطها قوات الحزام الإمني على مداخل العاصمة عدن والذي ازدادت في هذه الايام محاولات تهريب السلاح والمتفجرات إلى عدن . وقال لقور "إذا تم اكتشاف شحنة من الاسلحة والمتفجرات في طريقها
منذ ساعتان و 56 دقيقه
  للمرة الثالثة يجبر العاملون بميناء عدن على السير مشيا على الأقدام من الصباح لقطع المسافة الفاصلة بين مبنى المنطقة الحرة والميناء،بسبب استحداث نقطة أمنية لمنع مواصلة السيارات من الوصول إلى الجمارك والشركة بذريعة وجود اوامر عليا بتعزيز الإجراءات الأمنية بصورة
منذ 6 ساعات و 16 دقيقه
  كما هي عادة اليمنيين بتقاليدهم السياسية خرجوا بتوافق ومصافحات أذهلت العالم من حولهم، تماماً كما تصافحوا في مؤتمر خمر 1965 لتتزاوج الجمهورية بالملكية، وكما فعلها الرئيسان علي سالم البيض وعلي عبدالله صالح مرتين الأولى في عدن 1990 والثانية في العاصمة الأردنية عمّان 1994 قبل أن
منذ 6 ساعات و 19 دقيقه
  تحل اليوم الثلاثاء 18ديسمبر2018م الحولية الـ 107 للإمام الحبيب علي بن محمد بن حسين الحبشي , وتنطلق أولى فعاليات مطلع المطالع لهذا العام متزامنا مع الذكرى السابعة بعد المائة لحولية الإمام علي بن محمد بن حسين الحبشي وفعاليات العرس الجماعي الحادي عشر الذي ضمّ هذا العام 100عريس
مقالات
الاثنين 29 أكتوبر 2018 07:03 صباحاً

رحيـــل فــــارس

صالح علي الدويل باراس
s.baras2007@hotmail.com
مقالات أخرى للكاتب

 

رحل ‘‘محمد عيدروس علي‘‘ .. ترك مكانه فجأة بلا شاغر،  هكذا يترك بعض الفرسان اماكنهم، تظل فارغة شاغرة ،  قد تجد اسرته وستجد من يملا الفراغ التقليدي فيها ، ففيها رجال ولها موروث يتغلب على المصائب ، لكنه فراغ من نوع آخر هذه المرة، لايدركه ويستشعر عمق فراغه إلا من عرف محمد وعرف ما يكتنز ذلك الرجل من علم ومهارات وخبرات وعلاقات وتصورات، وما تطفح به روحه من حب  وتفاني وتأني وقدرة على استيعاب الآخر ..الآخر الصديق ..والعدو .. والمتفق والمختلف ..الاخر في الموقف والرأي والخبرة.. الآخر في المصداقية واتخاذ القرار الحكيم في زمن قلت فيه الحكمة والتروي والسداد

 

واريناه الثرى عصرا .. الكل تقرا في عينيه الحزن وجلل المصاب ، وارته الثرى  جموع تداعت من كل مكان  ومن كل القبائل والشرائح المجتمعية في شبوة ومن خارجها،  ودعت شبوة  في لقاء الوداع الأخير شخصية عيدروسية حبت واحتبت ، اخذت واعطت ، في مسيرة حياة كنا نتمنى أن تطول.. وليتها طالت لكنها اقدار الله.

 

آآح ؛ كم تطوي الأقدار من أحباب لا تعوضهم الايام ولا تفني السنون ذكراهم .. رحل محمد والقلوب عليه مكلومة حزينة.. لكنه قدر الله نافذ فينا ولانملك إلا القبول والرضى بها  والاذعان لها ، فتلك حكمته وقدرته التي لا راد لها ... تبدا الحياة بميلاد يفرح الاهل ويستبشرون ، ونعرف  فيه صيرورة الحياة ، التي تنتهي بموت نسأل الله فيه المغفرة والرحمة للميت ، فمتابعة صيرورة الرحلة في العالم الاخر ورؤية المشهد الأخير تنتهي بالنسبة لنا ،  ولا يستطيع متابعتها إلا الميت الذي تلهج الألسنة له بالتثبيت والرحمة والمغفرة ، لكن هناك بشرى فمن أحبه الناس أحبه الله .. رحل بن عيدروس والقلوب مكلومة برحيله وتكن له كل حب وتقدير واحترام ووفاء كما كان قلبه الكبير يحمل للناس كل حب وتقدير واحترام ووفاء

 

أفرغ في هذه العجالة مشاعري وحزني عن صديق احببته واحترمته، ولا اكتب تاريخا للراحل فللتاريخ لغة اخرى  سيتصدى لها من لهم خبرة أفضل مني .

 

رحمة الله تتغشاه وتعطر وتؤمن وتنير مثواه

انا لله وانا لله راجعون

 

28/ أكتوبر / 2018م

صالح علي الدويل

 

اتبعنا على فيسبوك