منذ 22 ساعه و 12 دقيقه
  قال الناطق باسم المجلس الانتقالي الجنوبي، سالم ثابت العولقي، إن أي تجاوز للجنوب اليمني أو إلحاق قضيته بمشروع سياسي غير جنوبي، “لن يقود إلى أي حلول مستدامة”، مؤكدًا على أن خارطة الطريق لديهم “واضحة، ولا تؤدي إلا إلى بناء دولة ديمقراطية مستقلة”.   وأضاف في
منذ يوم و ساعه و 17 دقيقه
  • من لا يعطي الاعلام قدره الحقيقي وقوة تأثيره في ترجيح موازين القوى عسكرياً وسياسياً فإنه وبدون وعي يكتب نهايته بيده، وسيستفيق على واقع مغاير عكس ما يظنه، السيطرة على الأرض أمر مهم، لكن الذكي من يسيطر على العقول، التي تتحقق بها السيطرة على الأرض، فالعقل هو المنتصر في
منذ يوم و ساعه و 23 دقيقه
  كان  الطلاب يدرسون في أيام الاتحاد السوفيتي والمنظومة الاشتراكية مادة اسمها الإلحاد ومع أنها كانت مادة أساسية لطلاب كل التخصصات الجامعية إلا أن الطلاب المبتعثين من الدول العربية والإسلامية كانوا يعفون من حضورها والامتحان فيها ماعدا طلاب اليمن الديمقراطية . هذا لا
منذ يوم و ساعه و 26 دقيقه
  .1) الفائدة الجنوبية في معارك الساحل الغربي تكمن في إضعاف مراكز القوی الشمالية (حوثي إصلاح مؤتمر) وكذلك كشف عورات الشرعية في الفساد والفشل الإداري للدولة . 2) بالتجربة ، يعرف الساسة الجنوبيون استحالة  وفاء أقرانهم الشماليون لأي اتفاق مبرم معهم طالما وهم في مركز قوة
منذ يوم و ساعه و 34 دقيقه
                       تؤمن الدول الحماية للعمل المدني الاهلي وتشجعه بكافة السبل وتضع القوانين والنظم التي تتيح تشجيع الناس على اقامة منظماتهم المدنية كون هذه المنظمات المدنية تستهدف خدمة الناس بشكل تطوعي خيري..... وهي منظمات
مقالات
الأربعاء 10 أكتوبر 2018 10:04 صباحاً

الرهان على شعب الجنوب

أحمد مصعبين
مقالات أخرى للكاتب

 

انهكتنا التجارب التي لم تكن تتسق مع الواقع الموضوعي للمجتمع، ابتلى شعب الجنوب بقيادات ظلت تلهث خلف الفكرة المقدسة ولم تبحث في تفاصيلها ولا مدى ملائمتها لخصوصية الظروف المحلية، فأخذوا الشعب معهم وقفزوا على الواقع واحرقوا المراحل فهوى الجميع الى الهاوية.

 

من تبني الفكر الماركسي في السياسة والاقتصاد الى وحدة يمنية فورية دون تبصر او خطوط رجعة , بون شاسع.. من اقصى اليسار الى اقصى اليمين، قيادات جنوبية ماركسية وبعضها قومية عربية ارتموا في احضان اكثر الاحزاب الشمالية تخلفا وهمجية، في موجة ارتزاق عارمة احدثت خللا مدمرا في البيئة والثقافة الجنوبية على كافة الجوانب.

 

اليوم يطرح مشروع الدولة اليمنية الاتحادية من ستة اقاليم، بدستور اكثر كارثية من الوحدة الاندماجية،، وللاسف فان من يتقدم الصفوف لطرح هذا المشروع والدفاع عنه، هم جنوبيون كانوا (جدلا) ذات يوم ماركسيين.ما هذا التخبط؟

والمؤسف في الامر كله ان هناك مقهورين يناصرون هذا المشروع من ابناء شعب الجنوب، بعضهم يناصر المشروع فقط لان هادي هو صاحب المشروع بالرغم من حياتهم ووضعهم المسحوق، والبعض الاخر يناصره لمصالح شخصية مالية ومادية فقط،

 

الفئتين لن تتجنيا فقط على حاضرهما وحاضر الاجيال الراهنة ، ولكن حتى على مستقبل الاجيال القادمة اللذين هم اولادهم واولادنا.

 

لذلك ينبغي من كل الجنوبيين الاحرار..من كل قوى الاستقلال الجنوبي، جميعنا .. ينبغى ان نتوجه الى اخواننا ابناء جلدتنا من انصار مشروع الاقلمة وبقلوب محبة ومفتوحة ، وحتى اذا وصل الامر الى حد التنازل عن جزء من الكرامة..

 

عودوا الى رشدكم ايها الاحباب…ضعوا اياديكم في ايادينا، لانجاز استحقاق يخصنا جميعا ولا يستثني احدا، لنستعيد استقلال الجنوب ، ونبني دولتنا الجنوبية المستقلة معا من اجل حاضرنا ومستقبل اجيالنا القادمة.

 

اتبعنا على فيسبوك