منذ 40 دقيقه
  لم تثِر قضية سياسية يمنية أو عربية (وربما عالمية) من الجدل مثلما أثارت وتثير القضية الجنوبية، منذ نهاية حرب غزو الجنوب الأولى في العام 1994م، رغم وضوح القضية وانجلاء معالمها وتفاصيلها لكل ذي عينين، منذ اليوم الأول. لا يحتاج الأمر إلى التذكير أن ملخص القضية يتمثل في فشل
منذ 45 دقيقه
  شهدت مدينة عدن أمس الأربعاء مناقشات سياسية عميقة تركزت حول الحوار سبيلاً لبناء التوافق الجنوبي الجنوبي إزاء التحديات الراهنة التي تواجه القضية الجنوبية على مدى السنوات الماضية، بالإضافة إلى بحث عدة قضايا مشتركة.   وأنطلقت أمس أعمال الندوة الحوارية التي ينظمها مركز
منذ 48 دقيقه
  رأى الباحث الأمريكي المعروف ديفيد اوتاوي، أن ملف الأزمة اليمنية سينتهي بيمن جنوبي وآخر شمالي. وخلال مشاركته في ندوة حول الشأن اليمني عُقدت، اليوم، في المعهد الوطني للصحافة في العاصمة الأمريكية واشنطن، قال الأمريكي اوتاوي، إن الحكومة الشرعية والحوثيين اتفقوا في جنيف
منذ 53 دقيقه
  تعويم العملة يعرف حسب خبراء الاقتصاد بانه  جعل سعر صرف هذه العملة محررا بشكل كامل، بحيث لا تتدخل الحكومة أو البنك المركزي في تحديده بشكل مباشر. وإنما يتم إفرازه تلقائيا في سوق العملات من خلال آلية العرض والطلب التي تسمح بتحديد سعر صرف العملة الوطنية مقابل العملات
منذ 56 دقيقه
  كنت قررت تخصيص مقالات شهر سبتمبر لتناول الدور القطري في تمويل الإرهاب داخل اليمن، غير أن مقالة سفير دولة الإمارات العربية المتحدة يوسف العتيبة التي نشرتها صحيفة «واشنطن بوست» تحتم وضع القارئ في حيثيات المهام الأساسية لمكافحة الإرهاب في بلد عانى من التطرف الديني
اخبار المحافظات

المقاومة الجنوبية تحرج حزب الاصلاح في ذكرى تأسيسه

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - عدن
الجمعة 14 سبتمبر 2018 07:48 صباحاً

 

*- شبوه برس

فعلوها ابطال الجنوب ، ففي ميادين البطولة لعلعت رصاصاتهم ، ورقصت الارض التهامية احتفاء بقدومهم ، بعد ان عجزت ان تلد ارض اليمن (الشمال) أن تنجب أمثالهم ، ففي ميادين الشرف يولد مقاوم وثائر ، الا هنا ، وتحديدا في فلاة مارب حيث يقبع حزب الانبطاح الاخواني .

حزب جبل على خطف انتصارات الاخرين وتجييرها لصالحه ، حزب عرف عنه لصوصيته للثورات والثوار، حزب غير امين ولا صادق حتى مع نفسه.

 

في مثل يوم أمس تم تأسيس حزب الاصلاح التكفيري والذي يصادف الثالث عشر من سبتمبر، في هذا اليوم أوعز الهالك عفاش للهالك عبدالله الأحمر بتأسيس الحزب لكي يتنصل من التزاماته واتفاقيات الوحدة مع الجنوبيين ، وحقا استطاع أن يمرر مايطلب منه بسهولة ويسر مدعيا ان الامر ليس بيده ولكنها الديمقراطية المنشودة من قبلنا نحن الجنوبيون.

هكذا استطاع الهالك عفاش أن يتملص ويتحجج عبر أداة تخريبية للأوطان ، إنها أداة هدم بيد فحام ، تلك الايادي نفسها من أخربت مسكن عفاش وحاولت اغتياله في مسجده ، حتى المساجد لا حرمة لها ولا أمان عند عناصر هذا الحزب لطالما وأنها تخدم هذا الحزب التكفيري ،كل شي مباح.

 

 

نعرف _ طريق _ الحديدة، هكذا قال الرئيس عيدروس الزبيدي، كلمات لها معاني ، بكبرياء وشموخ ، وأنفة ، قال وفعل، اليوم بعد أن أصبحت الحديدة قاب قوسين من السقوط بيد المقاومة الجنوبية ، يتمرغ الاصلاحيون التكفيريون خجلا ، يطأطون رؤوسهم وكانها أعجاز نخل خاوية ، ففي ذكرى تأسيس حزبهم يحتفلون وأجسادهم محدودبة ، يحتفلون وعقولهم هرمة، وافئدتهم متورمة، وقلوبهم وجلة.

 

في ذكراهم الثامنة والعشرين تتلوى امعائهم ، وتتذكر ايام خلت ، ايام تكفيرنا وتحليل دماءنا ، حتى ان اطفالنا ومشائخنا لم يسلمو من شرهم ، يدركون جيدا أن نصرنا اليوم على الحوثيين ، هو نصر عليهم ، فاليوم نبدأ وغدا نختم بهم .

 

ما أشبه اليوم بالبارحة، ذلك حينما كانت أصواتنا تتعالى تطلب النجدة ، هاهى الايام تدور فاصبحت أصواتهم تتعالى تطلب الرحمة وماكان ربك بظلام للناس.

 

تصفية حساباتنا لم تكن مع الحوثي او عفاش بل ستطال كل شركاء الحرب الظالمة في حرب 1994م والاصلاح مشارك رئيسي فيها فحتما وحتما لنا ان نقتص منه ، مصيرنا كمصير تلك الشاة الجلحا حينما تقتص من تلك الشاة القرنا التي نطحتها في الدنيا ، اذن حقا علينا الاقتصاص من فئة بغت وأفتت وأباحت ثم شرعنت فقتلت .

 

كجنوبيين ليس لنا من بد الا تجهيز انفسنا للحرب القادمة مع حزب الاصلاح وحتما سننتصر عليهم كوننا ظلمنا من هدا الحزب الفاجر والغادر لكل مع من يعقد اتفاقات معه .

لنلتقي في ميادين الشرف وساحات البطولة وان غدا لناظره قريب

*- صالح ناجي : شبوه برس

 

اتبعنا على فيسبوك