منذ 40 دقيقه
  لم تثِر قضية سياسية يمنية أو عربية (وربما عالمية) من الجدل مثلما أثارت وتثير القضية الجنوبية، منذ نهاية حرب غزو الجنوب الأولى في العام 1994م، رغم وضوح القضية وانجلاء معالمها وتفاصيلها لكل ذي عينين، منذ اليوم الأول. لا يحتاج الأمر إلى التذكير أن ملخص القضية يتمثل في فشل
منذ 45 دقيقه
  شهدت مدينة عدن أمس الأربعاء مناقشات سياسية عميقة تركزت حول الحوار سبيلاً لبناء التوافق الجنوبي الجنوبي إزاء التحديات الراهنة التي تواجه القضية الجنوبية على مدى السنوات الماضية، بالإضافة إلى بحث عدة قضايا مشتركة.   وأنطلقت أمس أعمال الندوة الحوارية التي ينظمها مركز
منذ 48 دقيقه
  رأى الباحث الأمريكي المعروف ديفيد اوتاوي، أن ملف الأزمة اليمنية سينتهي بيمن جنوبي وآخر شمالي. وخلال مشاركته في ندوة حول الشأن اليمني عُقدت، اليوم، في المعهد الوطني للصحافة في العاصمة الأمريكية واشنطن، قال الأمريكي اوتاوي، إن الحكومة الشرعية والحوثيين اتفقوا في جنيف
منذ 53 دقيقه
  تعويم العملة يعرف حسب خبراء الاقتصاد بانه  جعل سعر صرف هذه العملة محررا بشكل كامل، بحيث لا تتدخل الحكومة أو البنك المركزي في تحديده بشكل مباشر. وإنما يتم إفرازه تلقائيا في سوق العملات من خلال آلية العرض والطلب التي تسمح بتحديد سعر صرف العملة الوطنية مقابل العملات
منذ 56 دقيقه
  كنت قررت تخصيص مقالات شهر سبتمبر لتناول الدور القطري في تمويل الإرهاب داخل اليمن، غير أن مقالة سفير دولة الإمارات العربية المتحدة يوسف العتيبة التي نشرتها صحيفة «واشنطن بوست» تحتم وضع القارئ في حيثيات المهام الأساسية لمكافحة الإرهاب في بلد عانى من التطرف الديني
مقالات
الجمعة 17 أغسطس 2018 05:15 مساءً

الإسلاميين والعلمانيين وصراع الوهم.

د عبده سعيد المغلس
مقالات أخرى للكاتب

 

الصراع القائم بين الفريقين في العالمين العربي والإسلامي قائم على عدم فهم الطرفين لجوهر دين الإسلام ولأرضية ومسببات الصراع بين الدين والعلمانية في الثقافة الغربية.

بداية يجب التفريق بين دين الإسلام ورسالته الخاتم التي حملها الرسول محمد عليه الصلاة والسلام للعالمين وللناس كافة وختم الله بها دين الإسلام وأكتمل بها هذا الدين العظيم، وبين الإجتهاد الإنساني الفكري والمعرفي والعلمي لعلوم الكون والإنسان، فدين الإسلام هو من الله مطلق المعرفة ولا يحده زمان أو مكان، ويحوي مفاتيح المعرفة الإنسانية والكونية عبر الزمان والمكان من بداية الخلق إلى يوم الحق، بينما الفكر الإنساني نسبي المعرفة محدود بزمانه ومكانه وسقوفه المعرفية.

إن صراع المواجهة بين الفريقين مؤسس على أرضية الصراع التي حكمت صراع الدين والعلوم الإنسانية والكونية في الثقافة الغربية، فكلى الفريقين لم يفهموا الإسلام كرسالة للناس كافة ولا فهموا ارتباطه الوثيق بالمعرفة والعلوم الكونية والإنسانية، وبأنه دين يحمل مفاتيح قوانين هذه المعرفة في كتاب الله المنزّل على رسولنا محمد عليه الصلاة والسلام، فلا يوجد صدام أو تعارض بين دين الإسلام وبين فطرة الناس أو علوم الكون والإنسان، فهو من الله مطلق المعرفة الذي لا يحده زمان ولا مكان منزَّل للإنسان الذي هو نسبي المعرفة محدود بزمانه ومكانه ومعارفه، لذلك دين الإسلام والقرآن صالحين لكل زمان ومكان يستوعبا العلوم والمعارف وفقاً لتقدم الإنسان وتطوره ضمن دوره ومهامه في الإستخلاف أحد أهم أسباب وجوده، ولا يتعارض معها بالمطلق، فالقرآن إنباء بعلوم الماضي والحاضر والمستقبل ولكل نبأ مستقر كما تصف أياته، وهذه معجزته الكبرى بأنه من عند الله وبأن محمد رسوله ونبيه عليه الصلاة والسلام، وكون رسالته عليه الصلاة والسلام ختمت الرسالات فمعجزته تحتوي مفاتيح قوانين الوجود الإنساني والكوني ومعارفهما وعلومهما، ولذا هو صالح لكل الناس في كل زمان ومكان حتى قيام الساعة، ولا أيضاً فهم الفريقين جذور جوهر الصراع بين الدين والعلوم في الثقافة الغربية فظن العلمانيين العرب بأن دين الإسلام الخاتم مثل الديانة اليهودية والمسيحية فهاجموا دين الإسلام دون التعمق في حقيقة موقفه من العلوم الإنسانية والكونية، وكذلك فعل الإسلاميين بمهاجمة موقف العلمانيين من الدين دون فهم لما تمتلكه الرسالة الخاتم لدين الإسلام من تكريم لمعرفة الإنسان للعلوم الإنسانية والكونية وأنها جوهر خلق الإنسان وروحه، التي امر الملائكة وإبليس بالسجود لأدم بعد تسويته ونفخ الروح فيه، فيدركون دور وتناغم الإسلام مع العلوم الإنسانية والكونية ويكون منطلق تقديمهم وعرضهم للإسلام من هذه الحقيقة الدينية والقرآنية، ولَم يفهم الفريقين كتابي العهد القديم والجديد(التوراة والإنجيل) لرسالتي موسى وعيسى عليهما السلام المرسلا لقوم بعينهم وزمان ومكان محددين، ولا تحتويان مفاتيح للمعرفة والعلوم الإنسانية والكونية مثل القرآن معجزة الرسالة المحمدية ، فمعجزة رسالة موسى وعيسى عليهما السلام بينات حسية ملموسة وبصائر رأها قومهما حينها بأعينهم لوقتها وزمانها، ولهذا تعارض العهد القديم والجديد مع تطور العلوم الإنسانية والكونية وتطور الناس عبر الزمان والمكان، ولَم يستطع لا العهد القديم ولا الجديد استيعاب أو تفسير تطور العلوم الكونية والإنسانية، فنشأ الصراع بين علماء ومفكري الغرب مع التفسير التوراتي لعلوم الكون والإنسان فعملوا على فصل الدين عن علوم الإنسان والكون والحياة وحصروه بالصلاة والكنيسة، وهذا الصراع غير موجود مع التفسير القرآني ورؤيته لقوانين العلوم الإنسانية والكونية، فالقرآن ينبيئ بها ويستوعبها عبر مسيرة الإنسان وتطور استخلافه حتى قيام الساعة، وما على الإسلاميين سوى فهم دينهم وقرآنهم وقرائته وفق عصرهم وزمانهم ومعارفهم وتقديمه لكافة الناس كدين يستوعبهم ويستوعب علومهم ومعارفهم الكونية والإنسانية فكتاب الله المنظور هو في كتاب الله المسطور، ولا تعارض بينهما فهما من الله الخالق الأحد الفرد الصمد.

على الطرفين اليوم إدراك جوهر دين الإسلام ورسالته الخاتم، ومعجزته القرآنية الحاوية لمفاتيح وقوانين العلوم الإنسانية والكونية، وهو يستوعب الإنسان وتطوره المعرفي في رحاب الكون والإنسان وأنه ليس كدين موسى وعيسى المرتبط بزمان ومكان واحد حينها سيكتشف الطرفان أن صراعهم وهم.

د عبده سعيد المغلس

١٧-٨-٢٠١

 

اتبعنا على فيسبوك