منذ 13 ساعه و 32 دقيقه
  قال الناطق باسم المجلس الانتقالي الجنوبي، سالم ثابت العولقي، إن أي تجاوز للجنوب اليمني أو إلحاق قضيته بمشروع سياسي غير جنوبي، “لن يقود إلى أي حلول مستدامة”، مؤكدًا على أن خارطة الطريق لديهم “واضحة، ولا تؤدي إلا إلى بناء دولة ديمقراطية مستقلة”.   وأضاف في
منذ 16 ساعه و 36 دقيقه
  • من لا يعطي الاعلام قدره الحقيقي وقوة تأثيره في ترجيح موازين القوى عسكرياً وسياسياً فإنه وبدون وعي يكتب نهايته بيده، وسيستفيق على واقع مغاير عكس ما يظنه، السيطرة على الأرض أمر مهم، لكن الذكي من يسيطر على العقول، التي تتحقق بها السيطرة على الأرض، فالعقل هو المنتصر في
منذ 16 ساعه و 42 دقيقه
  كان  الطلاب يدرسون في أيام الاتحاد السوفيتي والمنظومة الاشتراكية مادة اسمها الإلحاد ومع أنها كانت مادة أساسية لطلاب كل التخصصات الجامعية إلا أن الطلاب المبتعثين من الدول العربية والإسلامية كانوا يعفون من حضورها والامتحان فيها ماعدا طلاب اليمن الديمقراطية . هذا لا
منذ 16 ساعه و 46 دقيقه
  .1) الفائدة الجنوبية في معارك الساحل الغربي تكمن في إضعاف مراكز القوی الشمالية (حوثي إصلاح مؤتمر) وكذلك كشف عورات الشرعية في الفساد والفشل الإداري للدولة . 2) بالتجربة ، يعرف الساسة الجنوبيون استحالة  وفاء أقرانهم الشماليون لأي اتفاق مبرم معهم طالما وهم في مركز قوة
منذ 16 ساعه و 53 دقيقه
                       تؤمن الدول الحماية للعمل المدني الاهلي وتشجعه بكافة السبل وتضع القوانين والنظم التي تتيح تشجيع الناس على اقامة منظماتهم المدنية كون هذه المنظمات المدنية تستهدف خدمة الناس بشكل تطوعي خيري..... وهي منظمات
مقالات
الأربعاء 11 يوليو 2018 04:54 مساءً

لهذه الاسباب فقط يتهمون الانتقالي بعرقلة عمل حكومة الشرعية الفاسدة

أحمد مصعبين
مقالات أخرى للكاتب

 

برغم خلافنا مع الانتقالي لبعض السياسات والمواقف، الا ان الحقيقة التي ينبغي التأكيد عليها هنا ، هي ان الانتقالي يعتبر اكثر المكونات الجنوبية قربا من قوى الاستقلال الجنوبية الاخرى للعديد من الاسباب والمشتركات.

لذلك علينا ان ننصف الانتقالي في كثير من الامور لعل اهمها الوقوف الى جانبه وهو يخوض صراعا مصيريا مع القوى المؤتلفة في الشرعية.

يتهمون الانتقالي بعرقلته لجهود وعمل حكومة العميل/احمد عبيد بن دغر في كل الجوانب ومن ضمنها الجانب الخدماتي،بل تصل السطحية لدى البعض احيانا، والخبث لدى الاكثر الى حد اتهامة بعدم توفير الخدمات وتأمين مرتباتهم في المناطق الجنوبية المحررة.بالطبع لا هذا ولا ذاك صحيحا، فلا يعقل ان حكومة الشرعية تعمل،او تنوي عمل اي جهد ايجابي فيما يتعلق بتحسين الخدمات ويقف الانتقالي ضد ذلك، لانه وبكل بساطة سوف يخسر جماهيره طال الزمن ام قصر، وفي نفس الوقت من الغباء اتهام الانتقالي بعدم توفير الخدمات وغيرها لانه وبكل بساطة لا يملك امكانيات الحكومة والدولة.

اذا اين يكمن حنق الحكومة والقوى المعادية لاستقلال الجنوب.

اظن ان الامر يتعلق بالجانبين الامني والعسكري وهنا بيت القصيد .

فمن الغباء والخطورة ان يقوم الانتقالي بتسليم المصير الامني والعسكري للجنوب لحكومة يعرف الجميع سيطرة الاصلاح وعلي محسن الاحمر عليها.

هنا يكمن حنق وغيظ القوى المعادية لاستقلال الجنوب.

فهل عرف السبب ؟

القضية اذا هي قضية حياة او موت، قضية وجودية ومصيرية ومستقبلية بالنسبة لشعب الجنوب.

في هذا الجانب نحن مع الانتقالي وندعمه بقوة الى حين عودته الى رشده بصورة كاملة.

 

اتبعنا على فيسبوك