منذ 3 ساعات و 44 دقيقه
  منع مدير مكتب الرئيس اليمني هادي الإخونجي المدعو عبدالله العليمي أعضاء جمعية معاقي البعض أصيبوا نتيجة الحرب بمحافظة شبوة من الدخول لمقابلة الرئيس هادي لشرح همومهم بعد ان ظلو يترددون على بوابة قصر المعاشيق لأربعة أيام متوالية.   ويقول أحد المعاقين رفض الكشف عن اسمه أن
منذ 3 ساعات و 50 دقيقه
  لن يُهزم الحوثي ولن تُحرر مدن الشمال من قبضته طالما قوى الشمال بقطبيها الإصلاحي والمؤتمري تحشد جيوشها وتتسابق على بناء معسكرات في الجنوب تاركة الشمال للحوثي وموكلة تحرير مدنها  لجيوش جنوبية بمعية التحالف العربي.   إن أراد التحالف انتزاع الشمال من قبضة الحوثي فعليه
منذ 4 ساعات و 15 دقيقه
  أكدت مصادر" عدن تايم" أن رئيس الوزراء احمد بن دغر نقل كافة أفراد أسرته إلى الرياض، استباقا لقرار الإطاحة المرتقب بحكومته. وقالت مصادر عاملة في مطار عدن الدولي للصحيفة أن بن دغر لدى مغادرته السبت الماضي، على متن الطائرة الرئاسية اصطحب كافة أفراد اسرته وامتعتهم، كخروج
منذ 4 ساعات و 26 دقيقه
  اغتال مسلحون مجهولون إمام مسجد في المعلا بالعاصمة عدن بعد مغرب اليوم السبت. وذكر شهود عيان أن الشيخ محمد راغب بازرعة امام وخطيب مسجد عبدالله عزام بالمعلا لقي مصرعة برصاص مسلحين على سيارة هايلكس ولاذوا بالفرار. وشهدت العاصمة عدن الاسبوع الماضي أكثر عمليات الاغتيالات حيث
منذ 8 ساعات و 25 دقيقه
  بعد أربع سنوات عجاف على تحرير مدينة عدن وباقي المحافظات الجنوبية يخرج علينا الرئيس بخطاب تخديري لدغدغة عواطف شعبه الساذج , الذي يبحث دائما عن بعض الأحلام أو الأوهام ليعيش بها لبعض الوقت لينسى واقعه الكارثي المؤلم . لم يتطرق الرئيس لمعضلة شحة مياه الشرب في عدن وهي سابقة
مقالات
الأربعاء 11 يوليو 2018 04:54 مساءً

لهذه الاسباب فقط يتهمون الانتقالي بعرقلة عمل حكومة الشرعية الفاسدة

أحمد مصعبين
مقالات أخرى للكاتب

 

برغم خلافنا مع الانتقالي لبعض السياسات والمواقف، الا ان الحقيقة التي ينبغي التأكيد عليها هنا ، هي ان الانتقالي يعتبر اكثر المكونات الجنوبية قربا من قوى الاستقلال الجنوبية الاخرى للعديد من الاسباب والمشتركات.

لذلك علينا ان ننصف الانتقالي في كثير من الامور لعل اهمها الوقوف الى جانبه وهو يخوض صراعا مصيريا مع القوى المؤتلفة في الشرعية.

يتهمون الانتقالي بعرقلته لجهود وعمل حكومة العميل/احمد عبيد بن دغر في كل الجوانب ومن ضمنها الجانب الخدماتي،بل تصل السطحية لدى البعض احيانا، والخبث لدى الاكثر الى حد اتهامة بعدم توفير الخدمات وتأمين مرتباتهم في المناطق الجنوبية المحررة.بالطبع لا هذا ولا ذاك صحيحا، فلا يعقل ان حكومة الشرعية تعمل،او تنوي عمل اي جهد ايجابي فيما يتعلق بتحسين الخدمات ويقف الانتقالي ضد ذلك، لانه وبكل بساطة سوف يخسر جماهيره طال الزمن ام قصر، وفي نفس الوقت من الغباء اتهام الانتقالي بعدم توفير الخدمات وغيرها لانه وبكل بساطة لا يملك امكانيات الحكومة والدولة.

اذا اين يكمن حنق الحكومة والقوى المعادية لاستقلال الجنوب.

اظن ان الامر يتعلق بالجانبين الامني والعسكري وهنا بيت القصيد .

فمن الغباء والخطورة ان يقوم الانتقالي بتسليم المصير الامني والعسكري للجنوب لحكومة يعرف الجميع سيطرة الاصلاح وعلي محسن الاحمر عليها.

هنا يكمن حنق وغيظ القوى المعادية لاستقلال الجنوب.

فهل عرف السبب ؟

القضية اذا هي قضية حياة او موت، قضية وجودية ومصيرية ومستقبلية بالنسبة لشعب الجنوب.

في هذا الجانب نحن مع الانتقالي وندعمه بقوة الى حين عودته الى رشده بصورة كاملة.

 

اتبعنا على فيسبوك