منذ 9 ساعات و دقيقتان
  نُظم اليوم بمديرية المسيلة بمحافظة المهرة لقاءا موسعا لأبناء المديرية لبيان موقفهم المعارض للاعتصامات وتأييدا للسلطة المحلية وللتحالف العربي المشترك بقيادة المملكة العربية السعودية ، برعاية المحافظ الشيخ راجح باكريت، وحضور قيادة السلطة المحلية بالمديرية، وأعضاء
منذ 9 ساعات و 6 دقائق
  قال القيادي في المجلس الانتقالي الجنوبي ورئيس الجمعية الوطنية الجنوبية اللواء احمد سعيد بن بريك انهم على الأرض وفي الميدان وليس ممن يطلقون تصريحاتهم من قطر وتركيا.   وقال اللواء احمد بن بريك في تغريدة على موقع تويتر :"أتحدى من هم في الإصلاح او الشرعية أنهم في مقدمة
منذ 9 ساعات و 10 دقائق
  - اشتم الانتقالي وقوى الاستقلال الجنوبي في الواتس والفيس تحصل على منحة شهرية مقدارها 500 دولار شهريا.   - انشئ مكونا معاديا لاستقلال الجنوب تحصلين على منحة طبية للتخسيس والتنحيف والترقيع مع صرفيات الرحلة محمولة مشمولة وصرفيات انشاء المكون.   - اشتم وشكك في استقلالنا
منذ 9 ساعات و 17 دقيقه
   تضع الحرب في الحديدة مليون طفل إضافي في اليمن في مواجهة خطر المجاعة، حسبما حذّرت الأربعاء منظّمة "أنقذوا الأطفال" (سايف ذي تشيلدرن) الإنسانية، خصوصا في ظل استمرار قطع طريق رئيسي يربط المدينة التي يعتبر ميناؤها شريان حياة لملايين السكان في العاصمة صنعاء ومحافظات
منذ 12 ساعه و 18 دقيقه
  انتي لا تشبهين أطفالهم وأبنائهم.. انتي بالمطلق لاتشبهينهم .. ومن أين لك ان تشبهين ملامحهم  ..   انتي تشبهين الأرض والحرب وتشبهين الجوع والفقر والخوف وتشبهين بقايا حلم وطن .. فكيف لك ان تشبهين اطفال من باعوا الوطن..  كل الوطن..   فعند قداسة روحك اسقط كل خلافاتي  .. ف
اخبار المحافظات

سلفيو اليمن بديل من ‘‘الإخوان‘‘ أم طريق إلى ‘‘القاعدة‘‘.. ؟

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - متابعات - اليمن
الأربعاء 11 يوليو 2018 10:29 صباحاً

 

تحظى دولة الإمارات بدعم غربي للعب دور إقليمي يتمثل بإيجاد غطاء إسلامي لتمدد السوق الرأسمالية ومكافحة الإرهاب. بيد أن انحسار الدور الإماراتي في العمل الأمني - العسكري وتجنيد جماعات سلفية، ينذر بحسب مراقبين بمخاطر أبرزها إعادة إنتاج الشروط التي أفضت إلى ظهور تنظيمات متطرفة.

 

فمنذ اندلاع الحرب الأهلية في اليمن على خلفية انقلاب مسلح نفذته ميليشيات الحوثيين (حركة أنصارالله) المدعومة من إيران، تحول السلفيون اليمنيون إلى قوة عسكرية ضاربة تتغذى على الطابع المذهبي لانقلاب الحوثيين وتنهض على دعم دول خليجية.

 

على غرار الحرب الباردة التي جعلت من جمهورية اليمن الشمالية وجمهورية اليمن الجنوبية متراسين يتواجهان نيابة عن واشنطن وموسكو، حول الصراع السني- الشيعي الذي تشهده المنطقة، البلد الأفقر يُرمى إلى ساحة حرب بالوكالة. حتى باتت الميليشيات المذهبية والجهوية الموالية لدول إقليمية سلطة بديلة من سلطة الدولة المنهارة.

 

«فقاسة» الصراع

بتحوله من زيدي إلى سني وتأسيسه في مسقط رأسه، محافظة صعدة أول مدرسة سلفية، دشن الشيخ السلفي مقبل بن هادي الوادعي (1937 - 2001)، المحطة الأولى في الصراع المذهبي. ومثلما عُدَّت مدرسة الوادعي نتاجاً للايديولوجية الوهابية، كذلك مثلت جماعة الحوثيين نتيجة للأيديولوجية الخمينية.

 

بعد 33 عاماً من تأسيسها اجتث الحوثيون منشآت مدرسة الوادعي في دماج عن بكرة أبيها وطهروا صعدة من أتباعها، إلا أن ذلك لم يضعف السلفيين، بل منحهم قوة لم يحلموا بها، خصوصاً أنه تزامن مع توقيع الحوثيين «الوثيقة الفكرية والثقافية للزيدية» التي تحصر الولاية (الحكم) بآل البيت الهاشمي وتحرّض على اجتياحهم مدناً ذات أكثرية سنية.

 

وإذا كان الربيع العربي قد مثل «زلزالاً فكرياً كسر جمود جماعات عقائدية كثيرة» على ما يقول الناشط محمد الأحمدي، الذي أشار إلى مشاركة سلفيين في الاحتجاجات المطالبة بإسقاط النظام وشروعهم في تأسيس أحزاب وفضائيات تلفزيونية، فإن انقلاب الحوثيين ما لبث أن أعاد الجميع إلى مربع السلاح.

 

صحيح أن جماعات سلفية تخلت عن مبدأ طاعة ولي الأمر وتراجعت عن اعتبار الديموقراطية منتجاً غربياً كافراً، بيد أن ذلك لم يرافقه تجديد فقهي على ما يؤكد لـ «درج» أستاذ الفلسفة في جامعة صنعاء عبد الكريم قاسم، الذي لا يستبعد أن تؤدي الأحداث التي تشهدها المنطقة إلى إنتاج ظروف شبيهة بتلك التي أفضت إلى تأسيس تنظيم القاعدة.

 

شيوخ جنرالات

بدعمها السلفيين تسعى الإمارات، إلى تحقيق هدف مزدوج يتمثل بقتال الحوثيين ومواجهة جماعة الإخوان المسلمين.

فبتصدرهم مشهد الربيع العربي ووصولهم إلى السلطة في مصر، أثار الإخوان قلق أنظمة خليجية ومخاوف غربية.

 

صعود السلفيين في اليمن يذكر بنشأة التشكيلات العسكرية للإخوان المسلمين في ثمانينات القرن العشرين عندما كانت واشنطن ودول الخليج تدعمهم لمواجهة الجماعات اليسارية المسلحة، في ما بات يعرف بحرب المناطق الوسطى. أما ما يحدث الآن فيبدو أقرب إلى الجهاد الإسلامي. كل جماعة تبرر حربها ضد الأخرى بحديث الفرقة الناجية ووفقا لأستاذ الفلسفلة بجامعة صنعاء.

 

ويستدل القائلون بفرضية تحول السلفيين إلى جهاديين بنماذج عدة تحولت إلى «القاعدة» مثل الشيخ محمد عمير العولقي مؤلف كتاب «لماذا اخترت القاعدة؟». وكان العولقي طالباً في مدرسة الوادعي، التي تخرج منها معظم السلفيين الذين يقودون اليوم ألوية عسكرية.

 

اصطفاف الجماعات السنية تحت راية التحالف العربي والحكومة اليمنية الشرعية المعترف بها دولياً، لا يلغي الصراع بينها. في تعز على سبيل المثال، انحرفت المقاومة عن مقاتلة الحوثيين إلى تصادم دوري بين ميليشيات أبو العباس السلفية وميليشيات محسوبة على «حزب التجمع اليمني للإصلاح» (الفرع اليمني للإخوان المسلمين).

 

يلتقي الشيخ هاني بن بريك والعميد مهران القباطي في الانتماء إلى المدرسة السلفية، وتأييد التحالف العسكري بقيادة السعودية والإمارات، بيد أن اختلاف مصادر التمويل جعلهما في مواجهة دائمة. ففي أبريل 2017 مثلاً منعت قوة أمنية محسوبة على بن بريك، العميد القباطي من دخول عدن وأجبرت طائرته على العودة إلى الرياض.

 

تفتيت المفتت

خلافاً لصورة الزهد والورع التي تضفيها على نفسها، تمارس الجماعات السلفية «ميكيافيلية» لا تقل في دنيويتها وتشبثها بالمصالح الشخصية عن براغماتية الجماعات السياسية، وفق ما بينت دراسة لأحمد الدغشي بعنوان «السلفية في اليمن».

يعد بن بريك الذي يسيطر على قوات الحزام الأمني المدعومة من الإمارات، من أبرز السلفيين المطالبين بالانفصال. وبعض الجماعات السلفية الجنوبية مثل حركة النهضة للتغيير، ترى أن جذور القضية الجنوبية ترجع إلى لحظة استقلال الجنوب عام 1967 عندما نسفت الجماعة التي أمسكت بالسلطة التعدد السياسي والثقافي ودمجت بالقوة السلطنات في دولة واحدة.

 

وعلى رغم وضع وزارة الخزانة الأميركية، الشيخ السلفي عبد الوهاب الحميقاني أمين عام حزب «اتحاد الرشاد اليمني» وقائد الجبهة الشرقية في تعز الشيخ عادل عبده قائد المكنى بأبي العباس، ضمن قوائم داعمي الإرهاب، إلا أن ذلك لم يحد من دعم حكومات خليجية السلفيين.

 

وبحسب قاسم، فإن الحكومة الأميركية لا تخشى الجماعات المسلحة المتشظية كالسلفين بقدر خشيتها الإسلاميين المنخرطين في تنظيم سياسي، ولهذا السبب «تعمد القوى العظمى إلى إطالة أمد الحرب في اليمن وسوريا، على أمل بأن يؤدي ذلك إلى تفتييت الجماعات الإسلامية من طريق ضرب بعضها ببعض».

 

لكن تجربة نشأة تنظيم «القاعدة» و «داعش» تبين أن الحروب توفر تربة خصبة لنمو التطرف وتعضيده. ويشبه البعض السلفية بمدرسة ذات بابين: الأول يفضي إلى الإسلام السياسي والثاني إلى الجهاد.

 

*- علي سالم المعبقي

* نقلا عن الأيام - وموقع (درج)

 

اتبعنا على فيسبوك