منذ 3 ساعات و 44 دقيقه
  منع مدير مكتب الرئيس اليمني هادي الإخونجي المدعو عبدالله العليمي أعضاء جمعية معاقي البعض أصيبوا نتيجة الحرب بمحافظة شبوة من الدخول لمقابلة الرئيس هادي لشرح همومهم بعد ان ظلو يترددون على بوابة قصر المعاشيق لأربعة أيام متوالية.   ويقول أحد المعاقين رفض الكشف عن اسمه أن
منذ 3 ساعات و 50 دقيقه
  لن يُهزم الحوثي ولن تُحرر مدن الشمال من قبضته طالما قوى الشمال بقطبيها الإصلاحي والمؤتمري تحشد جيوشها وتتسابق على بناء معسكرات في الجنوب تاركة الشمال للحوثي وموكلة تحرير مدنها  لجيوش جنوبية بمعية التحالف العربي.   إن أراد التحالف انتزاع الشمال من قبضة الحوثي فعليه
منذ 4 ساعات و 15 دقيقه
  أكدت مصادر" عدن تايم" أن رئيس الوزراء احمد بن دغر نقل كافة أفراد أسرته إلى الرياض، استباقا لقرار الإطاحة المرتقب بحكومته. وقالت مصادر عاملة في مطار عدن الدولي للصحيفة أن بن دغر لدى مغادرته السبت الماضي، على متن الطائرة الرئاسية اصطحب كافة أفراد اسرته وامتعتهم، كخروج
منذ 4 ساعات و 26 دقيقه
  اغتال مسلحون مجهولون إمام مسجد في المعلا بالعاصمة عدن بعد مغرب اليوم السبت. وذكر شهود عيان أن الشيخ محمد راغب بازرعة امام وخطيب مسجد عبدالله عزام بالمعلا لقي مصرعة برصاص مسلحين على سيارة هايلكس ولاذوا بالفرار. وشهدت العاصمة عدن الاسبوع الماضي أكثر عمليات الاغتيالات حيث
منذ 8 ساعات و 25 دقيقه
  بعد أربع سنوات عجاف على تحرير مدينة عدن وباقي المحافظات الجنوبية يخرج علينا الرئيس بخطاب تخديري لدغدغة عواطف شعبه الساذج , الذي يبحث دائما عن بعض الأحلام أو الأوهام ليعيش بها لبعض الوقت لينسى واقعه الكارثي المؤلم . لم يتطرق الرئيس لمعضلة شحة مياه الشرب في عدن وهي سابقة
اخبار المحافظات

الموفد الأممي جريفيثس: الأولوية الإنسانية وإطلاق سراح وتبادل السجناء

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - عدن
الأربعاء 11 يوليو 2018 10:05 صباحاً

 

لجنة رئيس الوزراء ستتوجه للرياض للقاء نائب المبعوث لاستئناف المفاوضات

قالت الرئاسة اليمنية، أمس الثلاثاء، إنها شكلت لجنة بإشراف رئيس الوزراء، للعمل على بلورة الأفكار التي قدمها أو سيعرضها المبعوث الأممي الخاص لليمن مارتن جريفيثس لاستئناف المفاوضات السياسية لإنهاء الحرب مع جماعة الحوثي، في وقت توسعت ساحة القتال في محيط مدينة الحديدة ومينائها التي توجهت إلى تحريرها قوات ألوية العمالقة الجنوبية.

 

وأعلن جريفيثس أمس أن اللجنة التي يرأسها رئيس الوزراء اليمني هي «لمساعدته في الحصول على مقترحات لإعادة إطلاق واستمرار المفاوضات السياسية لحل النزاع».

وقال جريفيثس «مهمتي الآن أن أقوم بمشاورات مع الحكومة اليمنية وأنصار الله، لنصل إلى نقطة تمكننا من إعادة استمرار المفاوضات السابقة».

 

وكشف مسؤول حكومي مطلع على المحادثات لـ«الأيام» أمس:»إن اللجنة ستعمل على تكوين أرضية مشتركة مع مكتب المبعوث الأممي وستركز جهودها التشاورية في المقترحات التي تسبق أي مفاوضات مباشرة إلى جانب دراسة أي مقترحات يقدمها المبعوث الأممي مارتن جريفيثس».

 

وأكد المسؤول أن رئيس الوزراء سيغادر العاصمة المؤقتة عدن يوم الجمعة القادمة للقاء معين شريم، نائب مبعوث الأمم المتحدة لليمن، لمناقشة الخطوط العريضة لاستئناف مفاوضات السلام «بما تؤدي إلى الخروج والإعلان عن مفاوضات نحو تسوية سياسية شاملة لإنهاء الحرب التي دخلت عامها الرابع في اليمن».

 

ومن المقرر عقد الاجتماع في العاصمة السعودية الرياض يوم السبت المقبل.

وقال المسؤول: «إن اللجنة ستضم وزير الخارجية خالد اليماني، ومستشار الرئيس عبدالملك المخلافي، وآخرون».

 

وأضاف: «هذه اللجنة هي عبارة عن فريق مفاوضات حكومي يناقش الأفكار المطروحة، ومن شأنها تمهيد الطريق للوصول إلى محادثات سلام واسعة ومباشرة مع الحوثيين».

وجاءت الخطوات الجديدة، أمس، عقب لقاء المبعوث الأممي مارتن جريفيثس برئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي في قصر معاشيق للمرة الثانية خلال أقل من أسبوعين.

 

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية (سبأ) أن هادي التقى جريفيثس وبحضور رئيس الوزراء لبحث آفاق السلام وإمكاناته المتاحة.

وأفادت الوكالة أن هادي شدد «على أن السلام في اليمن يرتكز على المرجعيات الثلاث» إلى جانب تأكيده على «رغبته ورغبة الشعب اليمني ودول التحالف العربي للسلام التي لا يعي معناها ومفهومها الانقلابيون الحوثيون، ويستدعونها فقط ظاهرياً عند شعورهم بالتراجع والانكسار، لكسب مزيد من الوقت لزرع الألغام والدمار».

 

وقال هادي: «إن الحوثيين يعبثون بالمساعدات الإنسانية في مدينة الحديدة، ويهربون الأسلحة الإيرانية عبر الميناء، وتكريس موارده لإطالة أمد الحرب، بالإضافة إلى الهجمات المتكررة على الملاحة الدولية وتهديد دول الجوار».

وكان جريفيثس عبر عن ارتياحه للأفكار التي طرحها الرئيس هادي خلال لقائه، أمس، وقال في تصريح للتلفزيون الرسمي على أعتاب معاشق بعد لقاءه بهادي وصفه بـ «الجيد جداً».

 

التسجيل التلفزيوني الذي صاحبته ترجمة فورية غير دقيقة «الأيام» بدورها أعادت ترجمة ذلك بحسب ما قاله المبعوث الأممي حرفيا بالنص التالي:

«لقد عقدت لقاء جيداً جداً مع الرئيس هادي وبناءً كالعادة، ولقد اتفقنا على عدد من الأشياء، مثل الأولوية الإنسانية على سبيل المثال في اليمن وعموم الدولة، لمحاولة تحسين ظروف الشعب اليمني، وتحدثنا عن أولوية إطلاق سراح وتبادل جميع السجناء.

 

وقد أنشأ الرئيس لجنة يرأسها رئيس الوزراء، لمساعدتنا في الحصول على مقترحات لإعادة إطلاق واستمرار المفاوضات السياسية لحل النزاع.

أنا ممنون لإنشاء هذه اللجنة وأتطلع للعمل مع رئيس الوزراء، ومهمتي الآن أن أقوم بمشاورات مع الحكومة اليمنية وأنصار الله، لنصل إلى نقطة تمكننا من إعادة استمرار المفاوضات السابقة.

ومن الواضح أننا سنقوم بهذا بأقصى سرعة بسبب الوضع الإنساني في اليمن.

 

وأخيراً أود أن أشكر الرئيس مرة أخرى للقاء الجيد جداً... شكراً جزيلاً».

وغادر جريفيثس عدن مساء أمس متوجها إلى سلطنة عمان، حيث يلتقي المتحدث الرسمي للحوثيين محمد عبدالسلام.

*- شبوه برس : الأيام

 

اتبعنا على فيسبوك