منذ 4 دقائق
  نظم فريق عمل تطبيق بنك الدم الالكتروني صباح اليوم الخميس فعالية لتدشين وشرح فكرته والترويج له بحضور عدد من الصحفيين والناشطين في وسائل التواصل الاجتماعي. وفي الفعالية التي قدمها الاعلامي علي بن عامر ، قدم الناشط الشاب نصر عبدالكريم صاحب فكرة التطبيق شرحا موجزا عن
منذ 7 دقائق
  قال سياسي جنوبي وكاتب صحفي تعليقا على أكذوبة التحقيق مع "أحمد بن دغر" رئيس الوزراء السابق أن معيار الجدية في إحالة بن دغر للتحقيق ، يقوم التحالف بدور فعلي مفروض عليه باعتباره صاحب ولاية الحرب ، وإحالة بن دغر للتحقيق الجدي ، وان تشرف عليه جهات متخصصة من التحالف وليست من
منذ 15 دقيقه
  من المعلوم أن طريق العبر الدولي قد رصدت له مئات الملايين من المال العام لسفلتة عدة كيلومترا وترقيع وردم الحفر التي تسببت في حوادث مفجعة حصدت أرواح الكثير من المسافرين وجرح أضعافهم وإهلاك سياراتهم وممتلكاتهم الخاصة .   الناشط السياسي والكاتب الصحفي "ياسر علي" رصد له
منذ 25 دقيقه
  أثار العرض العسكري وأعلام الجمهورية اليمنية اليوم في شوارع مدينة زنجبار إستفزاز الشرفاء من أبنائها ناهيك عن عامة أبناء الجنوب , حد القول أن أنه أمر لم يجرؤ عليه رمز الإحتلال اليمني وراعيه علي محسن الأحمر في شوارع مدينة سيئون   الزميل الصحفي والناشر "صالح أبو عوذل" كتب
منذ 49 دقيقه
  التجمع اليمني للاصلاح حزب عصبوي ,مرتبط بشكل وثيق بالتنظيم العالمي للاخوان المسلمين , قائم علي أساس العصبية الحزبية, ويخدم توجهات الحزب القبلية والمناطقية في اليمن خصوصا, وهو أيضا  يرتبط بجماعات عالمية مشبوهة يخدم مصالحها في المنطقة العربية .    يعمل منذ نشأته
اخبار المحافظات

لوجه الله.. إما أن تخدموا البلاد والعباد بإخلاص أو اتركوا البلد، ولا أسف عليكم..!

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - عدن
الخميس 05 يوليو 2018 06:15 مساءً

 

مازالت سلطات الدولة (مركزية ومحلية) غائبة منذ تحرير عدن، ولا نعرف في حقيقة الأمر من هو المستفيد من هذه الوضعية المزرية؟!

مازالت أوضاع المدينة التي أعلنت عاصمة مؤقتة للبلاد الممزقة تعاني ترديا مستمرا في الخدمات بأشكالها المختلفة، خدمات معطلة رسميا وعلنيا، وعلى عينك يا تاجر!.. ورغم الأنين وصرخات الناس إلا أن أحدا لم ينصت إليهم مطلقا.

 

في عدن يوجد على الأقل 20 وكيلا وعشرات آخرون مساعدو وكلاء، بالإضافة إلى مدراء مديريات وأمناء المجالس المحلية ووزراء ومسؤولون حكوميون زائرين.. وأخيرا حضرت الحكومة بعد شد وجذب سياسي مع شركائها بعد تفاهمات نحو حلحلة الواقع البائس الذي أصبح خالدا بين أوساط الناس.

 

عودة رئيس الجمهورية وكذا الحكومة للاستقرار في عدن لا يمثل حدثا جديدا بالنسبة للناس، فقد كانت الحكومة إبان إقامتها بالخارج تدير عدن والمحافظات المحررة بطريقتها ولا أحد يستطيع نكران ذلك.

اليوم وعقب عودتها ماذا تحمل الحكومة في جعبتها؟..

 

على سبيل التذكير، قبل عام دشنت الحكومة مشروع توسعة الطريق البحري وأعلنت تكلفته، لكن المشروع توقف بعد فترة وجيزة ولا أحد يعلم ما سبب ذلك؟.. تفتقد السلطة المحلية بعدن وحدة فنية حكومية متخصصة تقدم دراسات وتضع تصورات مستقبلية للبناء الحضري والتطوير الخدماتي، ولهذا فإن المدينة تعاني الأمرين. بعد 10 سنوات إذا استمر الحال هكذا دون معرفة احتياجات الناس سنفقد كل شيء!!

لوجه الله.. إما أن تخدموا البلاد والعباد بإخلاص أو اتركوا البلد، ولا أسف عليكم..!

*- صحيفة الأيام

 

اتبعنا على فيسبوك