منذ ساعه و 20 دقيقه
  قال ناشط حقوقي وكاتب صحفي أنه يعرف أناس استلموا من ثلاثه الف دولار للاسره الواحده ، على اساس انهم نازحين من اليمن (الشمال) الى الجنوب .   وقال الناشط الحقوقي "فيصل السعيدي" في منشور رصده "شبوه برس" على حائطه الخاص أنه يقدم على سبيل المثال نموذج لهاذه الممارسة عن  مقاول
منذ ساعه و 49 دقيقه
  تأهل العين الإماراتي إلى كأس العالم للأندية لأول مرة في تاريخه، بعد فوزه على ريفر بليت الأرجنتيني بطل ليبرتادوريس 5-4 بركلات الترجيح (الوقتان الأصلي والإضافي 2-2)، الثلاثاء، على استاد هزاع بن زايد في نصف النهائي.   وأصبح العين أول فريق إماراتي يتأهل إلى النهائي، وثاني
منذ ساعتان
  علّلق الصحفي بسام القاضي رئيس الفريق الميداني حول كشف مجاعة منطقة المسيمير في محافظة لحج عقب إنكار السلطات المحلية لكارثة المجاعة وقال أتحدى محافظ لحج ومدير مكتب الصحة للحج ومدير عام المسيمير والمنظمات الدولية ومدير مكتب الصحة بالمسيمير"ينكرون أي مجاعة وسوء تغذية في
منذ ساعتان و 4 دقائق
  نفت قيادة قوات النخبة الشبوانية في محافظة شبوة، ما ورد من شائعات عن إنسحابها أو نيتها لتسليم ملف تأمين عاصمة المحافظة "مدينة عتق" لأية قوات عسكرية.   وأشارت النخبة الشبوانية في بيانٍ صدر عنها امس الثلاثاء، إلى عدم صحة الإشاعات التي تتحدث عن تسليمها ملف تأمين المدينة
منذ 14 ساعه و 28 دقيقه
  ماحصل بالامس في شبوة من اشتباكات بين النخبة ومايسمى القوات المشتركة ليس حادثا عرضيا بل هو نتيجة طبيعية لتراكمات من التعصبات والتجاوزات والمماحكات القبلية والحزبية والمناطقية   ان شبوة اليوم بمثابة قنبلة موقوتة قابلة للانفجار في اي لحظة ان لم يتم حسم الامر وحل كل
اخبار المحافظات

لوجه الله.. إما أن تخدموا البلاد والعباد بإخلاص أو اتركوا البلد، ولا أسف عليكم..!

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - عدن
الخميس 05 يوليو 2018 06:15 مساءً

 

مازالت سلطات الدولة (مركزية ومحلية) غائبة منذ تحرير عدن، ولا نعرف في حقيقة الأمر من هو المستفيد من هذه الوضعية المزرية؟!

مازالت أوضاع المدينة التي أعلنت عاصمة مؤقتة للبلاد الممزقة تعاني ترديا مستمرا في الخدمات بأشكالها المختلفة، خدمات معطلة رسميا وعلنيا، وعلى عينك يا تاجر!.. ورغم الأنين وصرخات الناس إلا أن أحدا لم ينصت إليهم مطلقا.

 

في عدن يوجد على الأقل 20 وكيلا وعشرات آخرون مساعدو وكلاء، بالإضافة إلى مدراء مديريات وأمناء المجالس المحلية ووزراء ومسؤولون حكوميون زائرين.. وأخيرا حضرت الحكومة بعد شد وجذب سياسي مع شركائها بعد تفاهمات نحو حلحلة الواقع البائس الذي أصبح خالدا بين أوساط الناس.

 

عودة رئيس الجمهورية وكذا الحكومة للاستقرار في عدن لا يمثل حدثا جديدا بالنسبة للناس، فقد كانت الحكومة إبان إقامتها بالخارج تدير عدن والمحافظات المحررة بطريقتها ولا أحد يستطيع نكران ذلك.

اليوم وعقب عودتها ماذا تحمل الحكومة في جعبتها؟..

 

على سبيل التذكير، قبل عام دشنت الحكومة مشروع توسعة الطريق البحري وأعلنت تكلفته، لكن المشروع توقف بعد فترة وجيزة ولا أحد يعلم ما سبب ذلك؟.. تفتقد السلطة المحلية بعدن وحدة فنية حكومية متخصصة تقدم دراسات وتضع تصورات مستقبلية للبناء الحضري والتطوير الخدماتي، ولهذا فإن المدينة تعاني الأمرين. بعد 10 سنوات إذا استمر الحال هكذا دون معرفة احتياجات الناس سنفقد كل شيء!!

لوجه الله.. إما أن تخدموا البلاد والعباد بإخلاص أو اتركوا البلد، ولا أسف عليكم..!

*- صحيفة الأيام

 

اتبعنا على فيسبوك