منذ 3 ساعات و 35 دقيقه
  منع مدير مكتب الرئيس اليمني هادي الإخونجي المدعو عبدالله العليمي أعضاء جمعية معاقي البعض أصيبوا نتيجة الحرب بمحافظة شبوة من الدخول لمقابلة الرئيس هادي لشرح همومهم بعد ان ظلو يترددون على بوابة قصر المعاشيق لأربعة أيام متوالية.   ويقول أحد المعاقين رفض الكشف عن اسمه أن
منذ 3 ساعات و 40 دقيقه
  لن يُهزم الحوثي ولن تُحرر مدن الشمال من قبضته طالما قوى الشمال بقطبيها الإصلاحي والمؤتمري تحشد جيوشها وتتسابق على بناء معسكرات في الجنوب تاركة الشمال للحوثي وموكلة تحرير مدنها  لجيوش جنوبية بمعية التحالف العربي.   إن أراد التحالف انتزاع الشمال من قبضة الحوثي فعليه
منذ 4 ساعات و 5 دقائق
  أكدت مصادر" عدن تايم" أن رئيس الوزراء احمد بن دغر نقل كافة أفراد أسرته إلى الرياض، استباقا لقرار الإطاحة المرتقب بحكومته. وقالت مصادر عاملة في مطار عدن الدولي للصحيفة أن بن دغر لدى مغادرته السبت الماضي، على متن الطائرة الرئاسية اصطحب كافة أفراد اسرته وامتعتهم، كخروج
منذ 4 ساعات و 17 دقيقه
  اغتال مسلحون مجهولون إمام مسجد في المعلا بالعاصمة عدن بعد مغرب اليوم السبت. وذكر شهود عيان أن الشيخ محمد راغب بازرعة امام وخطيب مسجد عبدالله عزام بالمعلا لقي مصرعة برصاص مسلحين على سيارة هايلكس ولاذوا بالفرار. وشهدت العاصمة عدن الاسبوع الماضي أكثر عمليات الاغتيالات حيث
منذ 8 ساعات و 16 دقيقه
  بعد أربع سنوات عجاف على تحرير مدينة عدن وباقي المحافظات الجنوبية يخرج علينا الرئيس بخطاب تخديري لدغدغة عواطف شعبه الساذج , الذي يبحث دائما عن بعض الأحلام أو الأوهام ليعيش بها لبعض الوقت لينسى واقعه الكارثي المؤلم . لم يتطرق الرئيس لمعضلة شحة مياه الشرب في عدن وهي سابقة
مقالات
السبت 23 يونيو 2018 11:00 مساءً

هشام باشراحيل.. الرجل الشعبي

د سمير عبرالرحمن الشميري
مقالات أخرى للكاتب

 

لن أكون بعيدا عن الصواب إن قلت إن المرحوم هشام باشراحيل (رئيس تحرير صحيفة «الأيام») رجل من المعادن الأصيلة، قاوم الظلم ودجاجلة الفساد، ورفض أن ينام فوق سرير من الأحلام، ومشى بخطوات عريضة في بيئة مترعة بالدسائس والشقاق والتنابذ. وإن لم تخني ذاكرتي رفس بقدميه كل العروض لشراء ضميره والالتحاق بقطار الغنائم.. ولم تكن غايته مع شقيقه تمام وأسرة صحيفة «الأيام» التكسب والتهالك على السلطة والمال، بل كان همه الأعظم رفع الظلم عن الشعب ومنافحة الجور والعسف وإبدال الباطل بالحق.. وله يد كبرى في تحريك العقول وشد الهمم ورص الصفوف لمقاومة الظلم والعفن والدكتاتورية المتسلطة والطغاة الذين نزلوا إلى مرتبة سفلى من الفوضى والقبح وترسيخ أركان الفاقة والجهل والفساد.

 

ولا أضيف جديدا إن قلت إن الأستاذ هشام باشراحيل - رحمه الله وأسكنه فسيح جناته - صاحب لسان صادق وقلب رحيم، كان فاضلا ينتمي إلى فصيلة الشجعان، لم يتعامل بمبدأ الكيد، واستمد قوته المعنوية والنفسية من الحق، فنهشته كلاب وأفراس مطبوعة على ضروب من الشر خُلقت للحقد والمكائد والفسفسة.. حسدوه وحاربوه لمكانته المرموقة وللحضور القوي لصحيفة «الأيام» التي كسرت حاجز الخوف، وفضحت الممارسات القذرة وميكانيكيات الإقصاء والتمييز والفساد والقمع والقهر الاجتماعي، والشعارات الخادعة والعبارات الماكرة.

 

*- أ. د. سمير عبدالرحمن الشميري

 

اتبعنا على فيسبوك