منذ 6 ساعات و 46 دقيقه
  قال الناطق باسم المجلس الانتقالي الجنوبي، سالم ثابت العولقي، إن أي تجاوز للجنوب اليمني أو إلحاق قضيته بمشروع سياسي غير جنوبي، “لن يقود إلى أي حلول مستدامة”، مؤكدًا على أن خارطة الطريق لديهم “واضحة، ولا تؤدي إلا إلى بناء دولة ديمقراطية مستقلة”.   وأضاف في
منذ 9 ساعات و 51 دقيقه
  • من لا يعطي الاعلام قدره الحقيقي وقوة تأثيره في ترجيح موازين القوى عسكرياً وسياسياً فإنه وبدون وعي يكتب نهايته بيده، وسيستفيق على واقع مغاير عكس ما يظنه، السيطرة على الأرض أمر مهم، لكن الذكي من يسيطر على العقول، التي تتحقق بها السيطرة على الأرض، فالعقل هو المنتصر في
منذ 9 ساعات و 57 دقيقه
  كان  الطلاب يدرسون في أيام الاتحاد السوفيتي والمنظومة الاشتراكية مادة اسمها الإلحاد ومع أنها كانت مادة أساسية لطلاب كل التخصصات الجامعية إلا أن الطلاب المبتعثين من الدول العربية والإسلامية كانوا يعفون من حضورها والامتحان فيها ماعدا طلاب اليمن الديمقراطية . هذا لا
منذ 10 ساعات
  .1) الفائدة الجنوبية في معارك الساحل الغربي تكمن في إضعاف مراكز القوی الشمالية (حوثي إصلاح مؤتمر) وكذلك كشف عورات الشرعية في الفساد والفشل الإداري للدولة . 2) بالتجربة ، يعرف الساسة الجنوبيون استحالة  وفاء أقرانهم الشماليون لأي اتفاق مبرم معهم طالما وهم في مركز قوة
منذ 10 ساعات و 7 دقائق
                       تؤمن الدول الحماية للعمل المدني الاهلي وتشجعه بكافة السبل وتضع القوانين والنظم التي تتيح تشجيع الناس على اقامة منظماتهم المدنية كون هذه المنظمات المدنية تستهدف خدمة الناس بشكل تطوعي خيري..... وهي منظمات
مقالات
الخميس 21 يونيو 2018 08:43 صباحاً

هزيمة الحوثي في خدمة مشروع دولة الجنوب

د حسين لقور بن عيدان
dr_laqwar@hotmail.com
مقالات أخرى للكاتب

 

كثر الحديث عن مشاركة المقاتلين الجنوبيين في المعارك ضد الحوثيين في اليمن في اكثر من منطقة يمنية و طبعا مثل هذا الامر يثير  جدلا واسعا بين من يؤيده و من لا يحبذه.

 

الدول تقوم على عصبيات دينية او قبلية او عرقية تكون جامعة لمجموعة من الناس تقودهم إلى خوض الحروب لفرض رؤيتهم.

 

اليمن (الشمال) لم يعد فيه إلا عصبية واحدة يمكن ان تجمعهم و هي العصبية المذهبية(الدينية) و نواتها القوية اليوم هي جماعة الحوثي.

 

اما القبيلة فقد ظهرت عارية من كل قيم و تحولت إلى مجاميع من المرتزقة الذين يضعون أسلحتهم في خدمة من يدفع و لم تعد جامعة كما أدعى أو صورها البعض، فشيخ مشايخ حاشد صادق الاحمر لم يقف بجانبه إلا النساء بعد ان أهانه الحوثيون و قبلها منزل والده في عمران فجره الحوثيون و لم تقرح رصاصة إحتجاجا على ذلك في معقله.

لذلك اقول الخطر الكبير على مشروع قيام الدولة الجنوبية يأتي من إعادة قيام دولة في صنعاء و نواتها القوية الحوثيين لانهم لا زالوا قادرين على جمع اكبر اعداد ممكنة من القوى حولهم و كونهم حركة شابة.

 

لهذا هزيمة مشروع الحوثي و تفكيكه و جعله عاجز عن بناء نظام سياسي جديد في صنعاء هو خدمة لمشروع الدولة الجنوبية و عليه فإن قتال الحوثيين و هزيمتهم يصب في مصلحة الجنوب.

 

و الله من وراء القصد.

 

د حسين لقور بن عيدان

 

اتبعنا على فيسبوك