منذ 7 دقائق
  تلقى موقع "شبوه برس" تصريح للناشط الاعلامي الأستاذ "ناصر البابكري" عضو الجمعية الوطنية الجنوبية حول تأجيل الإنعقاد جاء فيه : الكثير من الاخوان شن هجوم لاذع على الجمعية الوطنية بحجة عدم انعقادها وهم لايعلمون الاسباب التي دعت الي تأجيل انعقادها وبالتالي اعتبروة فشل ياسادة
منذ 14 دقيقه
  يصدمني بعض المفسبكين الغوغائيين، و الذي لهم جرأة التحدث بحلاوة عمل الحكومة العوراء، فأصبحت افكارهم كانها حشرات تائهة مزعجة تسبب لنا الضجيج، و نصمت لا نتحدث لان في صراخهم غُثاء لا يفيد، و يمنعنا من جدالهم لانهم ابواق. اصبحنا بقلّة أدبهم نسمعهم يدافعون عن حكومة فاشلة
منذ 17 دقيقه
  غاثت دولة الإمارات العربية شعب الصومال شعب الصومال في ولاية جوبالاند وكيسمايو والمناطق التابعة لها، التي تشهد حالة من الجفاف وأوضاع إنسانية صعبة .   وذكرت وكالة أنباء الإمارات، وام، أنه وصلت مؤخرا الى ميناء كيسمايو في ولاية جوبالاند الصومالية باخرة اغاثة اماراتية
منذ 23 دقيقه
  قالت مصادر مطلعة بأن الرئيس عبدربه منصور هادي صادق على حكم إعدام سفاح إنماء المتهم عبدالكريم مجور .   وأوضحت المصادر لـ" شبوه برس" بأن الرئيس هادي وجه جهات الاختصاص بسرعة تنفيذ حكم الإعدام .   وكان المتهم عبدالكريم مجور قد اقدم في أولى ليالي شهر رمضان بارتكاب جريمة
منذ 12 ساعه و 49 دقيقه
  لن أكون بعيدا عن الصواب إن قلت إن المرحوم هشام باشراحيل (رئيس تحرير صحيفة «الأيام») رجل من المعادن الأصيلة، قاوم الظلم ودجاجلة الفساد، ورفض أن ينام فوق سرير من الأحلام، ومشى بخطوات عريضة في بيئة مترعة بالدسائس والشقاق والتنابذ. وإن لم تخني ذاكرتي رفس بقدميه كل
اخبار المحافظات

مصر بلد آمن يحتضن الأنبياء

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - متابعات - القاهرة
الثلاثاء 12 يونيو 2018 05:11 مساءً

 

فى اليوم الأول من شهر يونيو فى السنة الثانية الميلادية ـ أى منذ الفين وست عشرة سنة ـ وصل المسيح عليه السلام إلى مصر هاربا من مؤامرة اليهود، طلبا للحماية من مصر وشعبها العظيم المتحضر. وكان عليه السلام طفلا عمره سنتان وخمسة أشهر محمولا فى حضن أمه السيدة مريم العذراء ومعهما يوسف النجار، وكان ثلاثتهم هم أعضاء العائلة المقدسة التى قطعت مشوارا طويلا فى رحلة الهروب حيث دخلوا مصر عبر رفح إلى العريش ومنها جنوبا إلى الشرقية ثم وسط الدلتا إلى شرق القاهرة حيث استراحت العائلة فى مدينة المطرية بجوار شجرة تعرف باسم السيدة مريم ولاتزال موجودة حتى الآن وتنتج فيما تنتج سائلا باسم «البلسم» وهو ترياق أو ـ دواء الجراح.

 

ومن المطرية ـ وسط كرم وحفاوة أهل مصر المحروسة ـ شقت العائلة المقدسة طريقها إلى أن استقرت على شاطئ النيل فى مصر القديمة.. فى المكان الذى أقيمت به الكنيسة المعلقة التى يعد محيطها حاليا مثالا للسماحة المصرية.. إذ يوجد بجوارها مسجد عمرو بن العاص الذى يتميز بعمارته ومساحته فضلا عن تاريخه.. وفى المنطقة أيضا معبد قديم.. ويمتد من ذات الموقع شارع يصل إلى شارع الأزهر يقابل على الناحية الأخرى شارع المعز لدين الله الاسلامى التاريخى.

 

و.. المهم أن العائلة المقدسة تحركت من هذا الموقع بعد أن استقلت مركبا اتجه بها جنوبا على سطح نهر النيل إلى المنيا لتستقر حينا ثم انتقلت مرة أخرى عبر النهر جنوبا إلى أسيوط لتهبط على شاطئ النهر ولتستقر فى المكان الذى أقيم فيه دير المحرق الذى يقام فيه كل عام احتفال يحضره نحو مليونين من المواطنين والزوار.. وكانت أسيوط هى المحطة النهائية التى أقامت فيها العائلة المقدسة أطول فترة قبل أن تعود إلى فلسطين بذات الطريق وبعد نحو أربع سنوات أى عندما كان المسيح قد بلغ أو ـ كاد يبلغ السابعة من عمره.

 

ولم تكن رحلة السيد المسيح وعائلته المقدسة هى الوحيدة إلى مصر التى اختارها الله سبحانه لتكون آمنة مطمئنة، متحضرة.. ومستقرة.. فمن قبل تلك الرحلة المقدسة جاء إلى مصر سيدنا إبراهيم ـ أبو الأنبياء ـ ومنها تزوج بهاجر التى أنجب منها سيدنا إسماعيل الذى بسببه هرولت أمه بين الصفا والمروة. فتفجر بئر زمزم ـ المستمر إلى الآن وصارت الهرولة طقسا دينيا لكل حاج ومعتمر وعندها يتذكر المغزى وهاجر المصرية، وإذا كان ابنها إسماعيل هو: «أبو العرب» فإن المصريين بالتبعية يكونون أخوال العرب. وبعد إبراهيم الخليل.. جاء إلى مصر أنبياء ورسل آخرون.. أشهرهم سيدنا موسى وقصته المعروفة.. عندما جلست والدته على شاطئ النيل تستريح وتتنسم الهواء العليل.. وجاءها الوحى أن تضعه على محفة فوق سطح مياه النيل ففعلت ويحمله تيار المياه إلى ما تحت شرفة بيت فرعون واندفعت القلوب الرقيقة تنتشله وتتولى تربيته.. وتستمر الحكاية المعروفة حتى يهبط الوحى على موسى ويصبح له أتباع، ثم.. هناك.. حكاية أخري، وهى قصة سيدنا يوسف.. الذى غدر به أشقاؤه وألقوه فى البئر.. إلى أن التقطه تجار كانوا فى طريقهم إلى مصر حيث باعوه وانتهى به المطاف ليصبح حارسا على خزائن الأرض فى مصر.. يدير حركتها ويحيا عزيزا مكرما ويستقدم أسرته.. إلى نهاية الحكاية.

 

ولعل التاريخ الحديث يؤكد هذا ويعطى دلالاته.. بل ولعل مصر الآن بما تقوم به من دور فاعل عربيا واسلاميا. وافريقيا واقليميا.. وعلى المسرح الدولي: ما يجعل شعبها يزداد ثقة بنفسه وإيمانا بالله.. ويدرك أن ما يتعرض له من غدر الكبار وجنوح الصغار. ومهما كان.. فإنه ليس إلا رذاذا لا يمكن أن يطفئ نور الشمس.

*- الأهرام

 

اتبعنا على فيسبوك