منذ 22 ساعه و 51 دقيقه
  قال الناطق باسم المجلس الانتقالي الجنوبي، سالم ثابت العولقي، إن أي تجاوز للجنوب اليمني أو إلحاق قضيته بمشروع سياسي غير جنوبي، “لن يقود إلى أي حلول مستدامة”، مؤكدًا على أن خارطة الطريق لديهم “واضحة، ولا تؤدي إلا إلى بناء دولة ديمقراطية مستقلة”.   وأضاف في
منذ يوم و ساعه و 55 دقيقه
  • من لا يعطي الاعلام قدره الحقيقي وقوة تأثيره في ترجيح موازين القوى عسكرياً وسياسياً فإنه وبدون وعي يكتب نهايته بيده، وسيستفيق على واقع مغاير عكس ما يظنه، السيطرة على الأرض أمر مهم، لكن الذكي من يسيطر على العقول، التي تتحقق بها السيطرة على الأرض، فالعقل هو المنتصر في
منذ يوم و ساعتان و دقيقه
  كان  الطلاب يدرسون في أيام الاتحاد السوفيتي والمنظومة الاشتراكية مادة اسمها الإلحاد ومع أنها كانت مادة أساسية لطلاب كل التخصصات الجامعية إلا أن الطلاب المبتعثين من الدول العربية والإسلامية كانوا يعفون من حضورها والامتحان فيها ماعدا طلاب اليمن الديمقراطية . هذا لا
منذ يوم و ساعتان و 5 دقائق
  .1) الفائدة الجنوبية في معارك الساحل الغربي تكمن في إضعاف مراكز القوی الشمالية (حوثي إصلاح مؤتمر) وكذلك كشف عورات الشرعية في الفساد والفشل الإداري للدولة . 2) بالتجربة ، يعرف الساسة الجنوبيون استحالة  وفاء أقرانهم الشماليون لأي اتفاق مبرم معهم طالما وهم في مركز قوة
منذ يوم و ساعتان و 12 دقيقه
                       تؤمن الدول الحماية للعمل المدني الاهلي وتشجعه بكافة السبل وتضع القوانين والنظم التي تتيح تشجيع الناس على اقامة منظماتهم المدنية كون هذه المنظمات المدنية تستهدف خدمة الناس بشكل تطوعي خيري..... وهي منظمات
اخبار المحافظات

سبوتنك الروسية : سياسي جنوبي يوجه رسالة خطيرة للتحالف والرئيس هادي

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - متابعات - دولية
الأربعاء 23 مايو 2018 02:04 مساءً

 

قال المحلل السياسي الجنوبي د. حسين لقور بن عيدان إنه بعد انطلاق عملية «عاصفة الحزم» التحقت بالشرعية ثلاث فئات يمكن تصنيفها وفقا للكوارث، التي جلبتها للشرعية ولليمن بشكل عام.

وتابع لقور، في تصريحات لـ«سبوتنيك» أمس الثلاثاء، أن من بين الفئات الثلاث، فئة تبحث عن المال السهل في ظروف الحروب وهم «المرتزقة»، وأخرى تبحث عن وظيفة بأي شكل وهم «المتسلقون».

 

وأضاف: «والفئة الثالثة هي التي تريد منع هزيمة الحوثيين وهم الخونة، وقلنا من البداية إن هؤلاء ليسوا أهلا للنصر ولا يريدون الذهاب بالمعركة مع الحوثي إلى مرحلة هزيمة ماحقة، بل يريدون إبقاء الأمور في محلها».

 

وأضاف المحلل السياسي الجنوبي أنه «بعد ثلاث سنوات لا يزال الحوثي في صنعاء، ولا زال هؤلاء في فنادق عواصم العالم يديرون أمورهم، ومن يدفع الثمن هم أسر الشهداء وضحايا الحرب والفقراء، ووصلت الشرعية إلى منتهاها وأصبحت عبئا على العالم وعلى التحالف العربي خصوصا، ولم يعد لدى قادتها أي مشروع سياسي عدا مشروع اللا حرب واللا سلم فقط لتحقيق مزيد من المكاسب المادية».

 

ولفت بن لقور إلى أن «هدم الشرعية وإعادة تشكيلها أصبح ضرورة لتحقيق أهداف عاصفة الحزم، وما لم يحدث ذلك ستظل الحرب تراوح مكانه»، مشيرا إلى أن «نحيب هادي على أطلال وحدة ماتت لن يعيد لها الحياة».

 

ولفت المحلل السياسي الجنوبي إلى أن «الطريق الصحيح لإحلال السلام والاستقرار في المنطقة يحتاج إلى شجاعة تفتقدها الشرعية، فمن خرجوا هاربين ليسوا أهلا ولا قادرين على إعادة عجلة التاريخ للخلف، وعلى الشرعية اختصار الطريق لوقف الكارثة والتسليم بقيام دولة جنوبية».

*- عن «سبوتنيك الروسية»

 

اتبعنا على فيسبوك