منذ 13 دقيقه
  التجمع اليمني للاصلاح حزب عصبوي ,مرتبط بشكل وثيق بالتنظيم العالمي للاخوان المسلمين , قائم علي أساس العصبية الحزبية, ويخدم توجهات الحزب القبلية والمناطقية في اليمن خصوصا, وهو أيضا  يرتبط بجماعات عالمية مشبوهة يخدم مصالحها في المنطقة العربية .    يعمل منذ نشأته
منذ 3 ساعات و 55 دقيقه
  وصف المتحدث الرسمي باسم المجلس الانتقالي الجنوبي وعضو هيئة الرئاسة، سالم ثابت العولقي، إقالة أحمد بن دغر مع الإبقاء على باقي المنظومة بالـ «فهلوة».   ونقلت وكالة «سبوتنيك» الروسية عن العولقي قوله «إن الفساد الحكومي والإداري والمالي في اليمن عبارة عن
منذ 3 ساعات و 58 دقيقه
  المسرحيات الهزلية الساخرة لحكومة الشرعية الفاسدة في تغيير وجوه الفساد والإفساد لا تعنينا كجنوبيين لا من قريب ولا من بعيد ولا فرق عندنا بين مسيلمة المعاشيق بن دغر والاسود العنسي التعزي ولا فرق بينهم وبين غيرهم من طروش الشرعية بالنسبة لنا كجنوبيين....   إقالة بن دغر فقط
منذ 4 ساعات و 3 دقائق
  عقدت الامانة العامة للمجلس الانتقالي الجنوبي اجتماعها الدوري اليوم الخميس برئاسة الاستاذ/ احمد حامد لملس الامين العام للمجلس بحضور الاستاذ / فضل الجعدي عضو هيئة رئاسة المجلس ورؤساء دوائر الامانة العامة. وأكد الاجتماع على اهمية بيان الثالث من اكتوبر واعتباره خارطة طريق
منذ 4 ساعات و 5 دقائق
  قال الأكاديمي والباحث السياسي الجنوبي الدكتور "حسين لقور بن عيدان" أن حق الجنوب والجنوبيين في بناء دولتهم لا نستجديه من أحد وعلى التحالف أن يعرف أنه سيرتكب حماقة أن هو حاول القفز على القضية الجنوبية.   ونشر "بن عيدان" تغريدة على منصته الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي
اخبار المحافظات

منصور صالح : من المخزي تسابق أجهزة الأمن على إدعاء البطولات

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - عدن
الأربعاء 16 مايو 2018 02:19 مساءً
صورة القتيل سامح وابنتيه التي قتلت احداهما

 

قال الكاتب والمحلل السياسي "منصور صالح" أن من المخزي ، ان نسمع اكثر من جهة تتفاخر وتستعرض وتستثمر قضية مقتل ام ونجلها وحفيدتها في جريمة هزت  المدينة المكلومة بأكملها.

وأن أي شخص أو جهة قامت بالقبض على الجاني أو الجناة فعليه أن يدرك أن هذا واجبه في الأصل .

 

وجاء في منشور الزميل "منصور صالح" الذي تلقى "شبوه برس" نسخة منه وجاء فيه :

رحم الله الدكتورة نجاة ونجلها سامح وحفيدتها ليان ، لقد كان رجيلهم بهذه الصورة البشعة فاجعا ومؤلما.

لا شيء يساوي ألم صدمة الجريمة ،إلاً صدمة  العبث والمتاجرة والاستثمار للجريمة من قبل المنتسبين للأجهزة الأمنية بكل تشكيلاتها التي لا تحصى.

منذ لحظة الجريمة لم يتوقف مسلسل ادعاء بطولة القبض على الجاني المسطول  وكأن كل القضية من البطل الخارق الذي يستحق لقب "بات مان " عدن.

 

   في الواقع اننا ، نستطيع ان نتفهم ان يسارع الأمنيون إلى أجهزة الحاسوب ، لإدعاء بطولات في قضايا عامة ، كإزالة مبانٍ عشوائية مثلا ، لكن من المخزي ، ان نسمع اكثر من جهة تتفاخر وتستعرض وتستثمر قضية مقتل ام ونجلها وحفيدتها في جريمة هزت  المدينة المكلومة بأكملها.

 

لا احدد هنا جهة او شخصا بعينه حتى لا ندلف الى مستنقع الجدال الذي لا ينتهي ،لكنني أتمنى  فعلا ، ان يخجل الجميع من ادعاء البطولات وان قاموا بها فعلا  ،طالما كان ذلك على حساب أرواح بريئة قتلت ظلما ولم تجف دماؤها بعد.

 

أي كان الشخص ، او الجهة ،او البطل الذي قام بهذه المهمة فعليه ان يدرك ان هذا واجبه في الأصل ، وبالتالي لا ينبغي عليه ان يثير قرف الآخرين بكل هذا الازعاج ، بكونه قد استطاع ان يقوم بمهمة عظيمة ، وعلى الناس ان تنسى الجريمة الأصل وان تقف لتضرب له تعطيم سلام.

رحم الله الشهداء المغدور به.

منصور صالح

 

اتبعنا على فيسبوك