منذ ساعه و 51 دقيقه
  أفادت مصادر عسكرية مطلعة عن قيام لجان البصمة والصورة الخاصة بالبطاقة العسكرية المنزلة من دائرة شؤون الافراد والاحتياط العام بوزارة الدفاع بالانسحاب ، صباح يوم الأربعاء، من مواقعها ، بعد أن أوقفت عملها احتجاجا بمنع إحدى تلك اللجان من السماح لها بالدخول إلى مقر عملها في
منذ ساعه و 57 دقيقه
  إغتال مسلحون مجهولون (يعتقد أنهم من تنظيم القاعدة) قبل مغرب يوم أمس الأربعاء جنديين من كتيبة الحضارم التابعة للمنطقة العسكرية الأولى بالخط السريع الواصل بين منطقتي سيئون وتريم ..    وقال “سكان محليون” أن المسلحين الذين كانا على متن سيارة اعترضا الجنديين في
منذ ساعه و 59 دقيقه
  لا يستطيع أي بلد عربي من المحيط الى الخليج أن يزايد على شعب الجنوب العربي في قوميته العربية أو في توجهاته نحو  الوحدة العربية .. فهو الشعب العربي الوحيد الذي تنازل قادته طوعيا من اجل الوحدة العربية و في الجهوية اليمانية عام1990م تلك الوحدة التي انقلب الشريك الجمهورية
منذ ساعتان و 8 دقائق
  اقيم صباح اليوم الخميس الدورة الاستثنائية للجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي الجنوبي بحضور اعضاء الجمعية. والقى القائم باعمال الامانة العامة الاستاذ فضل الجعدي كلمة هيئة رئاسة المجلس الانتقالي. وفيما يلي "شبوه برس" ينشر نص الكلمة .   بسم الله الرحمن الرحيم الاخ رئيس
منذ 6 ساعات و 44 دقيقه
  تخرج يوم أمس في معسكر رأس عباس غرب مدينة عدن دفعه جديدة من قوات الحزام الأمني #محافظة_أبين.بقيادة القائد عبد الطيف السيد قائد الحزام الامني في المحافظة  تخرج هذه الدفعة الجديدة يأتي في أطار إعداد قوات الحزام الامني وتوسيع قطاعاته الامنية المنتشرة في عموم المحافظات
اخبار المحافظات

منصور صالح : من المخزي تسابق أجهزة الأمن على إدعاء البطولات

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - عدن
الأربعاء 16 مايو 2018 02:19 مساءً
صورة القتيل سامح وابنتيه التي قتلت احداهما

 

قال الكاتب والمحلل السياسي "منصور صالح" أن من المخزي ، ان نسمع اكثر من جهة تتفاخر وتستعرض وتستثمر قضية مقتل ام ونجلها وحفيدتها في جريمة هزت  المدينة المكلومة بأكملها.

وأن أي شخص أو جهة قامت بالقبض على الجاني أو الجناة فعليه أن يدرك أن هذا واجبه في الأصل .

 

وجاء في منشور الزميل "منصور صالح" الذي تلقى "شبوه برس" نسخة منه وجاء فيه :

رحم الله الدكتورة نجاة ونجلها سامح وحفيدتها ليان ، لقد كان رجيلهم بهذه الصورة البشعة فاجعا ومؤلما.

لا شيء يساوي ألم صدمة الجريمة ،إلاً صدمة  العبث والمتاجرة والاستثمار للجريمة من قبل المنتسبين للأجهزة الأمنية بكل تشكيلاتها التي لا تحصى.

منذ لحظة الجريمة لم يتوقف مسلسل ادعاء بطولة القبض على الجاني المسطول  وكأن كل القضية من البطل الخارق الذي يستحق لقب "بات مان " عدن.

 

   في الواقع اننا ، نستطيع ان نتفهم ان يسارع الأمنيون إلى أجهزة الحاسوب ، لإدعاء بطولات في قضايا عامة ، كإزالة مبانٍ عشوائية مثلا ، لكن من المخزي ، ان نسمع اكثر من جهة تتفاخر وتستعرض وتستثمر قضية مقتل ام ونجلها وحفيدتها في جريمة هزت  المدينة المكلومة بأكملها.

 

لا احدد هنا جهة او شخصا بعينه حتى لا ندلف الى مستنقع الجدال الذي لا ينتهي ،لكنني أتمنى  فعلا ، ان يخجل الجميع من ادعاء البطولات وان قاموا بها فعلا  ،طالما كان ذلك على حساب أرواح بريئة قتلت ظلما ولم تجف دماؤها بعد.

 

أي كان الشخص ، او الجهة ،او البطل الذي قام بهذه المهمة فعليه ان يدرك ان هذا واجبه في الأصل ، وبالتالي لا ينبغي عليه ان يثير قرف الآخرين بكل هذا الازعاج ، بكونه قد استطاع ان يقوم بمهمة عظيمة ، وعلى الناس ان تنسى الجريمة الأصل وان تقف لتضرب له تعطيم سلام.

رحم الله الشهداء المغدور به.

منصور صالح

 

اتبعنا على فيسبوك