منذ 17 دقيقه
   قال باحث سياسي أن عفاش تحالف مع الحوثي للقضاء على سلطة الرئيس هادي الانتقاليه ونسي انه خاض اربعه حروب مع الحوثي و ان دم زعيمهم لازال في ذاكرتهم ومعلق  في رقبته والرئيس هادي يظهر للمراقب انه سوف يكرر نفس تجربه عفاش مع حزب الاصلاح اليمني  .   وقال الدكتور "علي
منذ 32 دقيقه
  ‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‏أصدرت اللجنة النفطية بمحافظة حضرموت إيضاح بشأن ما جاء في خطاب محافظ محافظة شبوة عن عرقلة دخول شحنة البترول التابعة للتاجرعبدالله البسيري،
منذ 37 دقيقه
  قال سياسي جنوبي أن اتفق المدعو "محمد زمام" اتفق مع مكتب المبعوث على إيجاد صيغة توافقية حول البنك المركزي بحيث يشمل صنعاء وأخواتها بطريقة تسيء للشرعية والرئيس هادي وهو يعمل على إخراج البنك المركزي من عدن .   وقال السياسي "عادل صادق الشبحي" في منشور أطلع عليه "شبوه برس" :
منذ 53 دقيقه
  هل مازال يتذكر المحافظ الإصلاحي وأتباعه ( المطبلين ) قرار إقالة "ضرمان" عام 2016م والذي رفضه الأخير بكل صرامة ومن مصدر قوة وظل مستمر في منصبه إلى يومنا هذا ، حاليًا نرى المطبلين الإصلاحيين يتشدقون بأن تصرف أبناء قبيلة بلعبيد أصحاب الأرض من التصرفات الخاطئة والغير مسؤولة
منذ 55 دقيقه
   تسببت خلافات بين اللجنة الاقتصادية ورئيس الوزراء معين عبدالملك وادارة البنك المركزي اليمني في عدن باعادة انهيار العملة الوطنية والتي تنذر بعودة الانهيار الى اعلى مستوياته قبل تعافيه المؤقت.   وقالت مصادر مقربة من رئيس اللجنة الاقتصادية العليا حافظ معياد، بانه
اخبار المحافظات

منصور صالح : من المخزي تسابق أجهزة الأمن على إدعاء البطولات

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - عدن
الأربعاء 16 مايو 2018 02:19 مساءً
صورة القتيل سامح وابنتيه التي قتلت احداهما

 

قال الكاتب والمحلل السياسي "منصور صالح" أن من المخزي ، ان نسمع اكثر من جهة تتفاخر وتستعرض وتستثمر قضية مقتل ام ونجلها وحفيدتها في جريمة هزت  المدينة المكلومة بأكملها.

وأن أي شخص أو جهة قامت بالقبض على الجاني أو الجناة فعليه أن يدرك أن هذا واجبه في الأصل .

 

وجاء في منشور الزميل "منصور صالح" الذي تلقى "شبوه برس" نسخة منه وجاء فيه :

رحم الله الدكتورة نجاة ونجلها سامح وحفيدتها ليان ، لقد كان رجيلهم بهذه الصورة البشعة فاجعا ومؤلما.

لا شيء يساوي ألم صدمة الجريمة ،إلاً صدمة  العبث والمتاجرة والاستثمار للجريمة من قبل المنتسبين للأجهزة الأمنية بكل تشكيلاتها التي لا تحصى.

منذ لحظة الجريمة لم يتوقف مسلسل ادعاء بطولة القبض على الجاني المسطول  وكأن كل القضية من البطل الخارق الذي يستحق لقب "بات مان " عدن.

 

   في الواقع اننا ، نستطيع ان نتفهم ان يسارع الأمنيون إلى أجهزة الحاسوب ، لإدعاء بطولات في قضايا عامة ، كإزالة مبانٍ عشوائية مثلا ، لكن من المخزي ، ان نسمع اكثر من جهة تتفاخر وتستعرض وتستثمر قضية مقتل ام ونجلها وحفيدتها في جريمة هزت  المدينة المكلومة بأكملها.

 

لا احدد هنا جهة او شخصا بعينه حتى لا ندلف الى مستنقع الجدال الذي لا ينتهي ،لكنني أتمنى  فعلا ، ان يخجل الجميع من ادعاء البطولات وان قاموا بها فعلا  ،طالما كان ذلك على حساب أرواح بريئة قتلت ظلما ولم تجف دماؤها بعد.

 

أي كان الشخص ، او الجهة ،او البطل الذي قام بهذه المهمة فعليه ان يدرك ان هذا واجبه في الأصل ، وبالتالي لا ينبغي عليه ان يثير قرف الآخرين بكل هذا الازعاج ، بكونه قد استطاع ان يقوم بمهمة عظيمة ، وعلى الناس ان تنسى الجريمة الأصل وان تقف لتضرب له تعطيم سلام.

رحم الله الشهداء المغدور به.

منصور صالح

 

اتبعنا على فيسبوك