منذ 11 ساعه و 38 دقيقه
  تقدم سكان المنطقة الواقعة بين حي ريمي و الدرين بشكوى إلى نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية المهندس / أحمد الميسري جراء المضايقات المستمرة من قبل حراسة الوزير . و تأتي هذه الشكوى بعد كثرة مضايقات الحراسة لأهالي والانتشار العشوائي للأطقم العسكرية و أرتفاع أصوات العسكر بين
منذ 11 ساعه و 46 دقيقه
  مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن جريفيثس غادر إلى نيويورك والتقى، أمس الأول، وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في إطار مساعيه وتحركاته لإيجاد (إطار مفاوضات) من المقرر الإعلان عنه منتصف يونيو القادم. وشدد الطرفان على ضرورة الحل السياسي في اليمن، وعلى أهمية
منذ 11 ساعه و 52 دقيقه
  الحصن له ساس و السده لها ملسن الحصن لا قد خرب ساسه خرب مبناهـ   دعا السياسي والأكاديمي الجنوبي "د حسين لقور بن عيدان" هدم الشرعية واعادة تشكيلها أصبح ضرورة لتحقيق أهداف عاصفة الحزم مالم ستظل الحرب تراوح مكانها   وقال "بن عيدان" في تغريدة رصدها "شبوه برس" وصلت الشرعية
منذ 12 ساعه و دقيقتان
  ‏أجزم أن لاعلاقة لهادي من بعيد ولاقريب بالقرار التسابقي المخزي القاضي بتعيين النوبة قائدا للشرطة العسكرية قبل ان يوارى جثمان القائد الراحل اللواء الحدي الثرى.. وأن الرئيس النائم دوما، آخر من علم -إذا ماكان قد علم فعلا الى الآن- بذلك القرار الصادر من نائبه وصبيانه ومدير
منذ 15 ساعه و 42 دقيقه
  تتناول هذه الأيام الصحف والمواقع الإلكترونية المختلفة ما يدور من مفاوضات في دولة الإمارات بين فرقاء العمل السياسي والاجتماعي الجنوبي الرئيسية، وما يراه الحاضرون من رؤى ووجهات نظر مختلفة، وفي البدء نشكر دولة الإمارات على استضافتها لهذه اللقاءات، آملين من السادة
اخبار المحافظات

الرئيس علي ناصر محمد : مـات أنـبل و أشـرف الرجـال ..فقـيد الـوطن الـبار (عبدالله الـبار)

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - القاهرة
الاثنين 12 فبراير 2018 10:00 مساءً

 

خسر الوطن والشعب بوفاته رجلاً مناضلاً نظيفاً شريفاً وهب حياته للثورة والوحدة والوطن، فقد تعرفت إليه في اول مرة في جبلة عاصمة الملكة أروى بنت احمد الصليحي، عندما جاء للمشاركة في مؤتمر الجبهة القومية بجبلة عام 1966م أثناء فترة الكفاح المسلح، قادماً من حضرموت بطريقة سرية وعلى حسابه الشخصي مع كوكبة من المناضلين الشرفاء في الوطن الذين وهبوا حياتهم للثورة.

 بعد ذلك استمرت الاتصالات واللقاءات بيننا في عدن، المكلا، سيئون، وصنعاء بعد مغادرتنا للسلطة، ودمشق والقاهرة، وأخيراً لقاؤنا فيٍ مصر عندما جاء للعلاج بعد ان أنهكه المرض، ولكن روحه الطيبة كانت تنبض بالحيوية ولم أتوقع إنه وصل إلى هذا الحد من المرض بعد أن تخلت عنه السلطات الحاكمة في الوطن الجريح الذي انهكته الحروب، والذين لم يعالجوا المواطن البار كيف لهم أن يعالجوا جرح الوطن الدامي ...

وعندما ساءت حالته المرضية تواصل معي إبنه محمد وشكا من تدهور صحة والده وإن بعض المسؤولين الذين وعدوه بالعلاج  منذ 6 أشهر وأعلنوا عن هذا الأتصال عبر القنوات الفضائية وأجهزة التطبيل، لم يعملوا شيئاً له وبرروا ذلك  بأن حالته  الصحية تتطلب نقله بطائرة مجهزة طبياً، و بسبب ذلك لم تتمكن السلطات الحاكمة في الداخل والخارج من علاجه, مع إنهم يتنقلون مع اسرهم بين عدن والمكلا والخارج بطائرات خاصة تفتح لهم المطارات وتسخر في خدمتهم الطائرات والصالات بينما يحرم المرضى و الجرحى من هذه الخدمة الإِنسانية...

وقد تواصلت لأول مرة مع عدد من المسؤولين في المهجر وطلبت إسعافه وعلاجه ولكني شعرت بأن ليس لديهم الصلاحيات الكافية لعلاجه وحزنت كثيراً أن يصل بنا الحال والاذلال الى درجة نعجز معها عن تقديم العلاج لرجل شريف كرس حياته من أجل وطنه وشعبه، وشعرت منهم إن القرار بيد اصحاب القرار ولم تنفع كل جهودي التي بذلتها معهم لعلاج عبدالله البار.

في كل المحطات كان عبدالله البار ذلك الأنسان المناضل صاحب الأخلاق الرفيعة، والمواقف المبدئية، والكف النظيفة، وها هو يرحل عنا في صمت في زمنٍ اختفى فيه الكبار والكبرياء .

رحم الله فقيدنا الغالي واسكنه فسيح جناته وألهم أهله وذويه ومحبيه الصبر والسلوان.

 

*- بقلم الرئيس علي ناصر محمد

 

اتبعنا على فيسبوك