منذ 4 دقائق
  أصدرت محكمة البريقة الابتدائية في محافظة عدن خلال جلستها، اليوم، برئاسة فضيلة القاضي أحمد شائف، حكما بالإعدام تعزيرا بحق المتهم عبدالكريم مجور، بقتل عميدة كلية العلوم بجامعة عدن الدكتورة نجاة مقبل ونجلها المهندس سامح أحمد وابنته ليان ٤ أعوام، وذلك في وقت متأخر من مساء
منذ 15 دقيقه
  الخوتام غير (الختم ) للمسجد أو (الختومات) فالخوتام مظهر إحتفالي يحرص المحتفين به أن يقام في أي ليلة من ليالي الشهر الكريم إذ تحتفي الأسرة بأطفالها الذين ولدوا بين الرمضانين أو الذين بلغوا العام الأول من عمرهم إذ يدعى فيها أطفال الجيران والأقارب بعد العشاء وقت السمر
منذ 19 دقيقه
  التقي الامين العام للمجلس الانتقالي الجنوبي الاستاذ احمد لملس بهيئة مكافحة البسط وازالة العشوائيات محافظة عدن برياسة الشيخ ابو صقر السقلدي ونائبه محمد بانافع يوم الثلاثاء 22/5/2018 في مقر الانتقالي بالتواهي وفي بداية حديثه رحب لملس باعضاء الهيئة واشاد بالدور الفعال الذي
منذ 24 دقيقه
  في ذكرى نكبة ما تسمى الوحدة يتحدث هادي عن دولته الاتحادية وانها النجاة للجميع بل حتى لدول الجوار قناعة هادي الكبيرة في الدولة الافتراضية الغير قابلة للحياة هي نفس قناعته السابقة في الدولة القائمة التي كان يرى فيها النجاة طوال عقود من الظلم والفشل ثم غير قناعته مؤخراً
منذ 27 دقيقه
  عُقد مساء يوم الثلاثاء بمقر مجلس العموم البريطاني بالعاصمة البريطانية لندن لقاءاً خاصاً بالأزمة اليمنية، لتقديم اللجنة المختصة بالشأن اليمني في البرلمان البريطاني تقريرها الخاص عن الأزمة اليمنية والذي استغرق إعداده قرابة أربعة أشهر.   وحضر اللقاء مجموعة من
مقالات
الجمعة 26 يناير 2018 05:17 مساءً

حذاري يتكرر سيناريو الموصل في عدن

فهد الصالح العوذلي
مقالات أخرى للكاتب

                                                                                               

عندما سقطت الموصل في يد داعش لم تسقط بالقوه اوبعد معارك بل سلمت لداعش بقرار سياسي من الحكومه الاتحاديه في بغداد فعناصر داعش في الموصل كانوا لايتجاوزون المئة عنصر ومن المستحيل والمعجزه ان يسيطرون على حاره واحده في الموصل ولكن كانت في الموصل قوات كبيره جدٱ تتجاوز العشره الف جندي في معسكرات تابعه للحكومه الاتحاديه بأمر من بغداد فتحت وسلمت المعسكرات بردٱ وسلاما لداعش بل خلع الجنود في المعسكرات الدريس العسكري ولبسوا ملابس داعش وانزلوا علم العراق ورفعوا رآية داعش وكل هذا بقرار سياسي لضرب السنه في العراق.                                                                                                     

 

هذا السيناريو بدايته أراها في عدن فحكومة المعاشيق وهي بمثابة الحكومه الاتحاديه في العراق فتحت عدد من المعسكرات التابعه لها وضمت عشرات الالاف من الجنود فيها وأسمتها ألوية الحمايه الرئاسيه وهي في حقيقة الامر أعادة أنتاج الفرقه الاولى مدرع والتي كانت تخرج الارهاب منها ونلاحظ تحركات مشبوهه لهذه الالويه وبالذات بعد ضمها عدد من العناصر الارهابيه القادمه من الشمال كمرافقين لقيادة الوية الحمايه الرئاسيه وصحيح أن أفراد الحمايه الرئاسيه جنوبين ومع شعبهم ولن يقفون ضد شعب الجنوب لكن العله في القياده وليس في الافراد. 

                                                                

فحذاري ثم حذاري من تكرار سيناريو الموصل في عدن بأصدار أمر لمعسكرات الشرعيه من الحكومه في المعاشيق بفتح وتسليم المعسكرات بردٱ وسلامٱ لداعش ورفع رآية التنظيم في المعسكرات وخلع الدريس العسكري ولبس ملابس داعش وذالك من أجل القضاء على مشروع الجنوبين والجنوب السني وتغير التركيبه السكانيه بعد النزوح من شعب جنوبي سني ١٠٠/١٠٠ الى شعب متعدد الطوائف

                                                                              

فحذاري من تمرير هذه المؤامره في الجنوب وعلى القيادات الجنوبيه والقوات الجنوبيه التابعه لدفاع والامن والمؤمنه بأرادة شعب الجنوب وحقه في تقرير مصيره أخذ الحيطه والحذر والتحرك السريع لفرض السيطره على الارض والامر الواقع.                                                                                       .                                                                                                                            

✍.                                                                                                            

فهد الصالح العوذلي

 

 

اتبعنا على فيسبوك