منذ 4 ساعات و 28 دقيقه
  #بعد_الإفطار للتذكير: عرفت الشعوب و الأوطان كثير من قادتها الذين قدموا أعمالا جليلة لأوطانهم ثم اختتموا حياتهم بعمل سيئ و خيانة وانتهوا في الاخير الى مزابل التاريخ. الجنرال بيتان ارتبط اسمه  بالانتصار العظيم لفرنسا في معركة فردان عام 1916 ضد الألمان أثناء الحرب
منذ 4 ساعات و 30 دقيقه
  لقد كنت ياسيدي الرئيس الرجل الثاني في السلطة التي اغتالت الوحدة ، وأمرت جنود الإحتلال عند أول نزول لك الى عدن بعد أن أصبحت الرجل الأول أن يضربون شعب الجنوب بمرجول ، وتم ممارسة أبشع صور التهميش ضد القيادات الوطنية الجنوبية المقاومة وأصدرت قرارات إقالة استفزازية مجحفة في
منذ 4 ساعات و 33 دقيقه
  في هذه الايام يتم صرف شيكات مرتبات الشهداء للاسر المستفيده من قبل اللجنه المشكله لهذا الغرض في محافظة عدن بالمعهد الفني بالمنصوره وبقية المحافظات ابين لحج الضالع كل في محافظته توفيرا على الاسر التعب والصرفيات وهذا محسوب للجنه مشكورة برئاسة وكيل محافظة عدن الاخ علوي
منذ 4 ساعات و 38 دقيقه
  ... 23 مايو 2015  في مثل هذا اليوم استشهد الولد الحبيب سعيد محمد الدويل وهو يقارع همجية عملاء المجوس (الحوثة) في مسقط رأسه (صدر باراس) حاملا بندقيته بيد وروحه باليد الأخرى . ذلك اليوم يوم مختلف يوم حزين على كل من عرف سعيد عن قرب , عرف اخلاقه وطيبته وشجاعته وخدمته لوطنه وتفانيه
منذ 4 ساعات و 40 دقيقه
  أفاد الكادر الوطني في غرفة الأرصاد الجوية والإنذار المبكر من المخاطر الطبيعية المتعددة  بديوان محافظـة حضرمــوت محمد علي حميد بأن جزيرة سقطرى تتعرض من ظهر اليوم لتأثير العاصفة المدارية مشيرا إلى أن الجزيرة  تتعرض في هذه اللحظات  لأمطار غزيرة ورياح شديدة جدا
اخبار المحافظات

40 يوماً على الوداع : بلفقيه .. حضرموت الغربة

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - تريم الغناء
السبت 20 يناير 2018 04:18 مساءً

 

من الهواجس التي تؤرقني منذ حين، أن يظل الشتات حائلاً دون أن تعود الطيور الجميلة المهاجرة قسراً، إلى وطنها الأول حضرموت.

 

وفي لحظة استثنائية كهذه إذ يهزنا حزناً نبأ رحيل الفنان الجميل أبوبكر سالم بلفقيه، يستبد بي غضب كظيم تجاه الضلال السياسي، أو الجمود الثقافي أو الشح الاقتصادي الذي جعل البلاد بيئة طاردة، طوال عقود متوالية، انفرطت فيها عقود كثيرة من جمال وإبداع وإنسانية.

 

أتساءل في داخلي: كيف يلقي أبوبكر تلويحة الوداع، بعيداً عن حضرموت التي تجري في دمه، وعن تريم الغناء التي تتنفس في صوته؟ كيف لا يوسَّد رأسه في ثراها، وهو العاشق المافوق صوفي المتبتل في محاريب عشقها؟!

 

وتأخذني تفاصيل التفاصيل .. لماذا لم يكن لأبي أصيل متكأ في سيئون مثلاً، وكيف لو كانت المكلا مثلاً مستقرّه الذي يؤثثه بيومياته وذكرياته، وينطلق منه إلى الأقاصي، وتحج إليه الأصوات المستظلة بروائعه، ويحتشد حوله في كل عقد جيل جديد ممن تتوازى إبداعاتهم مع تراثه الجميل، وقد تشربوا فنون الموسيقا وأسرارها في معاهد وأكاديميات، يتجاذبون أطراف التجارب في النهل من نهر التراث الموغل في الإدهاش؟!

 

لماذا تتلقف المَهاجر أبابكر وعبدالرب مثلاً وعديد من الفنانين والموسيقيين المهَرة، يسفحون أعمارهم في فضاء الطيور الحالمة بالعودة، يأكل الحنين من قلوبها، كل لحظة، وعندما ينتهي المطاف، ترحل غريبةً، لا يحف بجنازتها غبار الدروب التي ألفت مرورهم، مترنمين بلحن، أو مدندنين هجس أغنية جديدة؟

 

أن يكون لأبي أصيل أستوديو خاص ومكتب ومكتبة موسيقية في تريم، ثم متحف، على مدخله تمثال يتمثل ناحته شخصيته في عمقها. ذلك ما أهجس به، لكن شيئاً من ذلك لم يحدث في معاشه، ولعله لأسباب معلومة لن يكون له، في ما يبدو حتى هذه اللحظة، متحف حقيقي وتمثال، في حضرموت، فمازال بين الفنون ووعي مقامها مسافات ضوئية، فهناك مركز ثقافي في المكلا سُمّي باسم "بلفقيه" لكنه لم تكن له صلة لا بالثقافة ولا بالفن ولا ببلفقيه، ولم يرَ فيه ساسة الغفلة أكثر من مبنى لاجتماعات رسمية لا تنتج إلا فساداً، أو مسرحاً مؤجراً لفعاليات رسمية أو اجتماعية! ولم يكن تكريم جامعة حضرموت بلفقيه بالدكتوراه الفخرية أكثر من حدث إعلامي، للتكسب السياسي، فما تزال الجامعة لا تولي اهتماماً بالفن، وهو الحقل الذي ينتمي إليه الفنان المكرّم!

 

مؤلم جداً أن تظل حضرموت خارج حركة التاريخ، ولا تسهم في صناعته، فتبقى متحفاً طبيعياً مفتوحاً بحسب وصف بعض زائريها، أو أن تبقى أشبه بمجمع سكني كبير ، يعيش أفراده وجماعاته على "الحوالات"، ليست المالية فحسب، وإنما الفكرية والثقافية والفنية أيضاً، لأنها لم تطو صفحة اغترابها عن ذاتها أولاً فتلقف الاغتراب بنيها في كل اتجاه.

 

أبوبكر مؤسسة فنية وليس فناناً استثنائياً فقط، لكنه - ومثله عبدالرب - لم يزر المكلا والشحر وسيئون وتريم إلا كالغربب، وما هو بغريب، لكن جلسة في مقهى، أو مروراً بمطراق، أو تنهيدة على شاطئ، أو لحظة يسرّح فيها النظر في الأفق الذي يحب، لهي أمنية عاشق كبير لحضرموت، قبل أن يغمض عينيه الإغماضة الأخيرة، وإذ يزف إلى مثواه الأخير يأنس بسماع خطا الحزانى الماشين خلف جنازته، ثم يطمئن وثرى الأرض التي يحبها يضمه كأنه عاد إلى رحم رؤوم.

 

*- د سعيد سالم الجريري – هولندا

 

اتبعنا على فيسبوك