منذ ساعه و 57 دقيقه
  فشل مشروع الوحدة في الثاني والعشرين من أيّار – مايو 1990، كانت الوحدة اليمنية. وقّع اتفاق الوحدة الذي جعل من اليمنين يمنا واحدا علي عبدالله صالح وعلي سالم البيض، الأوّل بصفة كونه رئيسا لما كان يعرف بـ“الجمهورية العربية اليمنية”، والآخر بصفة كونه الأمين العام
منذ ساعه و 58 دقيقه
  رحم الله الشدائد عرفتنا بمن هم اهلاً للعزم والوفاء بوقفاتهم الكريمة والنبيلة والاصيلة تدخلت الامارات في كارثة 2015 وقدمت ولا زالت الكثير وها هي عند الشدائد وكارثة الاعصار الذي ضرب سقطرى تقف مجدداً بدعمها السخي ومواقفها الجديرة بالتقدير والاحترام . مقابلة الوفاء بالوفاء
منذ ساعتان و 24 دقيقه
  علق الأكاديمي والسياسي الجنوبي "د حسين لقور بن عيدان" يعلق على تقرير مجموعة الازمات الدولية عن عدن في أكثر من تغريدة أطلع عليها "شبوه برس" ويعيد نشرها وفيها : كل يوم في عدن يعزز شعوري بالنفوذ المحدود لحكومة هادي المعترف بها دوليآ وقناعتي بأن تركيز الأمم المتحدة سابقآ على
منذ ساعتان و 29 دقيقه
  قال سفير الإمارات لدى اليمن سالم الغفلي أن الوضع في سقطرى صعب للغاية، وان دولة الامارات تبذل أقصى جهودها للوقوف إلى جانب الاشقاء اليمنيين في سقطرى، يتواجد الهلال الاحمر الإماراتي ومؤسسة الشيخ خليفه للأعمال الخيرية وقد ساهمت بفتح الطرق المسدودة، مستشفى الشيخ خليفة بن
منذ ساعتان و 32 دقيقه
  في منشور صغير عبرت بالامس ثنائي لقراري الرئيس بتعيين اللواء الركن ناصر النوبة رئيساً لجهاز الشرطة العسكرية وتعيين اللواء الركن محمد طماح رئيساً لهيئة الاستخبارات ورأينا في هاذين القراريين خطوة إيجابية في الاتجاه الصحيح وجاءت قرارات الامس ٢٣ مايو مفاجأة نسبياً من
مقالات
الثلاثاء 16 يناير 2018 08:50 صباحاً

شركات الصرافة .. ليست سبب الإنهيار

أحمد سعيد كرامة
مقالات أخرى للكاتب

 

كتبت مقال قبل قرار تعويم الريال اليمني من قبل عن مايستروا الفشل المصرفي منصر القعيطي ومجلس إدارة البنك المركزي بعدن , ذلك المقال كان بعنوان القعيطي بعد خراب مالطا , وكان عبارة عن رد لتصريح أدلى به القعيطي والذي حمل التحالف ويقصد هنا بقوات الإمارات بعدن مسؤولية عرقلة وصول شحنات الأموال المطبوعة بروسيا إلى خزينة بنك عدن المركزي  , وأضاف القعيطي بأن التحالف ممثل بالقوات الجوية الإماراتية منع 13رحلة قادمة من روسيا من الهبوط بمطار عدن لتفريغ مليارات الفقر والضياع .

 

وبعد ذلك التصريح سمحت القوات الجوية الإماراتية بهبوط طائرات الشحن الروسية وتم تفريغ أكثر من 400 مليار ريال يمني عبر الجو وهي إجمالي الشحنات المرسلة جوا , بعدها بمدة غير وجيزة خرج لنا مايستروا الفشل المصرفي القعيطي بقرار أجهز به على ماتبقى من قيمة الريال اليمني وهو قرار التعويم غير المدروس والذي دشن به عملية إنهيار الريال بصورة درامية كارثية ومتسارعة .

 

هلل وكبر رجال الرئيس الشرعي هادي لذلك القرار الذي أتخذ من قبل مجلس إدارة البنك المركزي والذي أنعقد بالأردن وليس بعدن كما هو متعارف عليه بالقوانيين المصرفية العالمية , شنت حرب إعلامية شعواء من قبل أنصار حكومة الفشل والفساد والضياع ضد الإمارات بسبب عرقلة قواتها وصول تلك الأموال من روسيا ولم يسأل أحد عن ذلك السبب .

 

لم يتحدث أي مسؤول مصرفي أو سياسي عن سبب ذلك الموقف الإماراتي الذي كان يعارض وبشدة هبوط تلك المليارات أسبوعيا وبكميات كبيرة تصل حمولة الطائرة الواحدة من 20- 30 مليار ريال يمني , لم يبادر أي مسؤول بتوجيه سؤاله عن سبب ذلك المنع من قبل الإخوة الإماراتيين  .

 

السبب الذي جعل الإماراتيين يعارضون هبوط تلك الأموال أيها الاعزاء هو أن تلك الأموال لا تصل لمستحقيها كرواتب في الجمهورية اليمنية , وما صرف منها كرواتب في عدن وغيرها لا يتعدى 30% من حجم تلك الأموال المطبوعة , وعلى الحكومة أن تنشر وبشفافية مطلقة تلك الكشوفات التي توضح أين تم صرف ال 400مليار ريال السابقة وال 200 مليار ريال اللاحقة  وجميعها لم تصل لمستحقيها إلا القليل منها فقط  , إيرادات عدن الجمركية والضرائب ومؤسسة موانئ خليج عدن وغيرها من المرافق الإيرادية تفوق ال 200مليار ريال سنويا, أين تصرف أموال تلك الإيرادات  .

 

وجهت سؤالي هذا لأحد المسؤولين الإماراتيين بعدن حول سبب معارضتهم هبوط تلك المليارات من الريالات اليمنية والمطبوعة بروسيا , فأجاب نحن رجال دولة النظام والقانون وإقتصاديون من الدرجة الأولى والكل يعلم ويشهد ما وصلت إليه الإمارات من تقدم ورقي وأمن وإستقرار ونهضة بكافة المجالات , كان سبب معارضتنا لبعض من شحنات تلك الأموال هو خوفنا من إنهيار الريال اليمني وتردي الأوضاع المعيشية للشعب , وهذا الأمر  يعلمه حتى طلاب كلية الاقتصاد والمحاسبة في جامعات العالم فما بالك بالمصرفيين وهو أن طباعة العملات بغير الغطاء يؤدي للإنهيار  , كان يفترض تسخير تلك الإيرادات المحلية بصرف الرواتب و التقشف بالموازنات التشغيلية للسلطة المحلية والمركزية الشرعية وتوريد عائدات بيع النفط اليمني للبنك المركزي بعدن لتوفير الدولار من أجل فتح إعتمادات مستندية لتجار الإستيراد .

 

حاولنا أكثر من مرة إيقاف ذلك النزيف الحاد للعملة الوطنية اليمنية ومنع إنهيارها ولكن دون جدوى وبسبب السلطة الشرعية , وفي كل مرة يخرج المسؤولين وبعض الإعلاميين ويحرضوا الشارع علينا وكأننا لا نريد تلك الرواتب تصل للشعب اليمني الشقيق وهذا كذب ولا يعقل مطلقا  أن نتصرف مثل هكذا تصرف تجاه أشقائنا , إتجهت الحكومة الشرعية لتهريب المليارات عبر سفن شحن البضائع وبدون تصريح أو إشعار قوات التحالف بعدن , وعند إعتراض تلك الحاويات حرض الشارع علين مرة أخرى وسمحنا مجبرين على خروج تلك الحاويات من ميناء عدن إلى حيث لا نعلم , وإلى هنا أنتهى كلام المسؤول الإماراتي بعدن  .

 

فعلا هناك عمل ممنهج ومدروس تسبب بإنهيار الريال اليمني من قبل حكومة بن دغر الفاسدة الفاشلة , وزير مالية هارب ومحافظ البنك المركزي ومجلس إدارته مشردين في عواصم الشتات , ومجموعة من الهواة من المصرفيين وغير المصرفيين  يديرون بنك مركزي بطريقة كارثية وغير إحترافية , وكل ذلك كان مقدمات لتسونامي الريال اليمني .

 

شركات الصرافة غير مسؤولة عن إنهيار الريال اليمني بهذه الصورة الكارثية  , وأقصد هنا بشركات الصرافة المحترمة المحترفة والمرخصة بمزاولة هكذا عمل مصرفي , هناك محلات وشركات صرافة وبالعشرات فتحت أبوابها منذ عام تقريبا ولم يكن لها أي نشاط مصرفي من قبل مطلقا , السؤال لمن تتبع تلك الشركات والمحلات , ومن يقوم بمدها بتلك المليارات لشراء العملات الأخرى وبصورة يومية تقريبا , والغريب أنهم يملكون نقود جديدة ومن الطبعة الروسية الحديثة  وبكراتينها الأصلية أيضآ  .

 

من يرفع سعر شراء العملات غير اليمنية ليسوا الصيارفة وإنما من يشتري تلك العملات من الصيارفة , الصيارفة لا يخزنون العملات بهكذا أوضاع غير مستقرة مطلقا ولهذا يشترون ويبيعون بنفس اليوم , والبعض منهم لايشتري إلا بحسب الطلب فقط , هناك من يتصل يوميا بالصيارفة ويطلب منهم شراء العملات الأخرى وبأي ثمن , هناك من يغيري الصيارفة بعمولات كبيرة جدآ  لحثهم على شراء وتحصيل أكبر قدر ممكن من تلك  العملات , هناك من يطلب المزيد يوميا من العملات ويملك المليارات من الريالات اليمنية ولهذا يزيد الطلب ويقل العرض بالسوق ويؤدي بعد ذلك إلى إنهيار الريال اليمني وبصورة يومية  .

 

التجار ليس من مصلحتهم هذا الإنهيار الجنوني والذي سيؤدي إلى ركودهم المالي والسلعي  , التجار يبيعون بضائعهم بصورة يومية وهذا الإنهيار سيؤدي إلى ضياع أرباحهم ورأس مالهم والذي أغلبه بالريال اليمني  , من يشتري العملات وبأي سعر ليس بتاجر ولا طالب ولا مغترب ولا مريض ولكنه المسؤول الفاسد الذي نهب ثروات الوطن وقوت المواطن وأراد أن يحولها لعملات أخرى ليهرب بها  .

 

اتبعنا على فيسبوك