منذ ساعه و 54 دقيقه
  فشل مشروع الوحدة في الثاني والعشرين من أيّار – مايو 1990، كانت الوحدة اليمنية. وقّع اتفاق الوحدة الذي جعل من اليمنين يمنا واحدا علي عبدالله صالح وعلي سالم البيض، الأوّل بصفة كونه رئيسا لما كان يعرف بـ“الجمهورية العربية اليمنية”، والآخر بصفة كونه الأمين العام
منذ ساعه و 55 دقيقه
  رحم الله الشدائد عرفتنا بمن هم اهلاً للعزم والوفاء بوقفاتهم الكريمة والنبيلة والاصيلة تدخلت الامارات في كارثة 2015 وقدمت ولا زالت الكثير وها هي عند الشدائد وكارثة الاعصار الذي ضرب سقطرى تقف مجدداً بدعمها السخي ومواقفها الجديرة بالتقدير والاحترام . مقابلة الوفاء بالوفاء
منذ ساعتان و 21 دقيقه
  علق الأكاديمي والسياسي الجنوبي "د حسين لقور بن عيدان" يعلق على تقرير مجموعة الازمات الدولية عن عدن في أكثر من تغريدة أطلع عليها "شبوه برس" ويعيد نشرها وفيها : كل يوم في عدن يعزز شعوري بالنفوذ المحدود لحكومة هادي المعترف بها دوليآ وقناعتي بأن تركيز الأمم المتحدة سابقآ على
منذ ساعتان و 26 دقيقه
  قال سفير الإمارات لدى اليمن سالم الغفلي أن الوضع في سقطرى صعب للغاية، وان دولة الامارات تبذل أقصى جهودها للوقوف إلى جانب الاشقاء اليمنيين في سقطرى، يتواجد الهلال الاحمر الإماراتي ومؤسسة الشيخ خليفه للأعمال الخيرية وقد ساهمت بفتح الطرق المسدودة، مستشفى الشيخ خليفة بن
منذ ساعتان و 29 دقيقه
  في منشور صغير عبرت بالامس ثنائي لقراري الرئيس بتعيين اللواء الركن ناصر النوبة رئيساً لجهاز الشرطة العسكرية وتعيين اللواء الركن محمد طماح رئيساً لهيئة الاستخبارات ورأينا في هاذين القراريين خطوة إيجابية في الاتجاه الصحيح وجاءت قرارات الامس ٢٣ مايو مفاجأة نسبياً من
مقالات
الثلاثاء 16 يناير 2018 08:24 صباحاً

الإمارات والجنوب

فاروق المفلحي
مقالات أخرى للكاتب

 

كثيرون من يكتبون ودون تقصي الحقائق او سبر الاعماق للواقع في الجنوب ، فيكتبون عن علاقة الامارات العربية المتحدة بالجنوب، ويصفونها بأنها لا تعبر الا عن مصالح - الإمارات - بل وأطماعها في تلك الارض والجزر والمنافذ المائية! .

 

كلام استغرب له بل واصاب بدهشة ان اجد هناك من يشير الى جيش - الأمارات - على انه جاء ليقيم على تلك الارض لا كمحرر بل ليبني موقعه وقواعدة على تلك المساحة من أرض الجنوب وجزرها .

 

سفحت اقلام كثيرها حبرها على بياض الأوراق او على شاشات التواصل الاجتماعي تحذر من نهب جزيرة - سقطرى - تلك الجزيرة المنسية ومنذ عهد- ذي يزن - ، وتحذر تلك الاقلام من ان الإماراتيين سوف يملكون الارض والجبال والسواحل والثروات السمكية والمنافذ المائية بل وكل التونع النباتي من شجرة الاخوين الى المغارات الساحرة في سقطرى .

 

وعن سقطرى فهي ليست حقيبة ينقلها من يشاء ، بل هي جزيرة فارهة وكسيرة وحزينة . جزيرة تحتاج الى من يحبها ويعشقها ويهيم بها ، بعد ان تركتها الازمنة الصعبة تعيش حسراتها وبؤسها وضيعاتها، وحينما تحل -الإمارات - في اي موقع فهي مثل سحب المزون ما أن تلمس الارض حتى يعم الاخضرار وتزهر الروابي وتنمو سنابل الخير .

 

وعن جيش الامارات العربية المتحدة فهم وحين تفتش في جينتهم الوراثية، تجدهم يتحدرون من صحراء الجنوب ومن سهوب مارب ومن جبال يافع وسواحل حضرموت. هذا الجيش الذي اصبح الان من اكثر جيوش المنطقة اعتناقا للتقنيات العسكرية المعقدة، جاء ليدفع الغالي والنفيس، وليس اغلى من دماء شبابه الأحرار الذي رووا الثرى بدمائهم الطاهرة.

 

هناك من الصحفيين من يعمل بالقطعة، وهناك من يعمل لجهات وهناك من على عينيه غشاوة، فيكتب متاثرا بمقال قراءه او بمنشور على شاشات التواصل الاجتماعي، وسرعان ما يصبح مسكونا بهذه الأسحار والشعوذات .

 

وعن قدوم ابن شقيق الرئيس الراحل علي عبد الله صالح - العميد طارق محمد صالح- عن قدومه الى شبوه تحت حماية وسمع وبصر قوات الأمارات العربية المتحدة، فلقد استمعت وقرات الكثير من التعليقات وكلها تشجب قدومه واستضافته في شبوة .

 

لكنني لا ارى ما يثير القلق او الإنزعاج، فرغم تاريخ طارق محمد صالح الممهور بالقسوة والدم ، فنحن اليوم امام تطورات جديدة فقد قتل عمه وزجوا - انصار الله- بأبناء عمه في ظلمات السجون، وهم اليوم في أمس الحاجة الى ان يجدوا أرضا يقيمون عليها وأناسا يأنسون اليهم، فليس في وارد العميد طارق محمد صالح الاقامة الدائمة في ارض الجنوب رغم ان الجنوب كما عهدناها كانت الغوث لكل مستجير، كما لا ننكر ان الشمال كانت الحضن الدافىء والملاذ للجنوبيين في ايام القهر والإذلال .

 

يجب على ابناء الجنوب ان لا تسكنهم المخاوف والشكوك وسوء الظن ، وان لا يتاثرون بكل كاتب يدين دور -الإمارات - ويصورها على ان كل همها هي الارض والسواحل والجزر.

 

جيش الإمارات أتى الى الجنوب ليحرر ويضمد الجراح ويساهم في الاغاثات والتعمير ويشيع الامن، وقدم الثمن الباهض وهو دماء شبابه الطاهرة ، وعن قادة الامارات فهم الكف الحاني والصوت الواعي والحكمة والصدق وكما عهدناهم كانوا للجنوب العون في وقت الشدائد والمحن، وكانوا الحنو والرافة في زمن التوحش والبطش .

 

علينا ان نسمع فقط لصوت - المجلس الإنتقالي- فقد رشد الوطن بهم ا فأرشدوا ، ولقد اعتلى - المجلس الإنتقالي- منبر الوطن، ومنحناه القول الفصل في امورنا ، ولهذا فلا تعيروا اسمعاكم الا لمن يشعر بمشاعركم، ويتالم لاْلامكم ومن فطن الى أن يعمل بصمت دون ضجيج أو تهويل او إنفعالات او تخوين .

 

وأنّي من غــُزيّة أن غوتْ غويتُ**وأن تشرد ْ غــُزيّة ُ أرشــُدي

 

فاروق المفلحي

 

اتبعنا على فيسبوك