منذ ساعه و 52 دقيقه
  فشل مشروع الوحدة في الثاني والعشرين من أيّار – مايو 1990، كانت الوحدة اليمنية. وقّع اتفاق الوحدة الذي جعل من اليمنين يمنا واحدا علي عبدالله صالح وعلي سالم البيض، الأوّل بصفة كونه رئيسا لما كان يعرف بـ“الجمهورية العربية اليمنية”، والآخر بصفة كونه الأمين العام
منذ ساعه و 53 دقيقه
  رحم الله الشدائد عرفتنا بمن هم اهلاً للعزم والوفاء بوقفاتهم الكريمة والنبيلة والاصيلة تدخلت الامارات في كارثة 2015 وقدمت ولا زالت الكثير وها هي عند الشدائد وكارثة الاعصار الذي ضرب سقطرى تقف مجدداً بدعمها السخي ومواقفها الجديرة بالتقدير والاحترام . مقابلة الوفاء بالوفاء
منذ ساعتان و 19 دقيقه
  علق الأكاديمي والسياسي الجنوبي "د حسين لقور بن عيدان" يعلق على تقرير مجموعة الازمات الدولية عن عدن في أكثر من تغريدة أطلع عليها "شبوه برس" ويعيد نشرها وفيها : كل يوم في عدن يعزز شعوري بالنفوذ المحدود لحكومة هادي المعترف بها دوليآ وقناعتي بأن تركيز الأمم المتحدة سابقآ على
منذ ساعتان و 24 دقيقه
  قال سفير الإمارات لدى اليمن سالم الغفلي أن الوضع في سقطرى صعب للغاية، وان دولة الامارات تبذل أقصى جهودها للوقوف إلى جانب الاشقاء اليمنيين في سقطرى، يتواجد الهلال الاحمر الإماراتي ومؤسسة الشيخ خليفه للأعمال الخيرية وقد ساهمت بفتح الطرق المسدودة، مستشفى الشيخ خليفة بن
منذ ساعتان و 27 دقيقه
  في منشور صغير عبرت بالامس ثنائي لقراري الرئيس بتعيين اللواء الركن ناصر النوبة رئيساً لجهاز الشرطة العسكرية وتعيين اللواء الركن محمد طماح رئيساً لهيئة الاستخبارات ورأينا في هاذين القراريين خطوة إيجابية في الاتجاه الصحيح وجاءت قرارات الامس ٢٣ مايو مفاجأة نسبياً من
مقالات
الأربعاء 03 يناير 2018 05:05 مساءً

وزير داخلية خصوصي

صالح فرج باجيده
مقالات أخرى للكاتب

 

فجعت مدينة سيئون بمحافظة حضرموت بحادثة مقتل الشاب بن شملان في دكانه وهو يبحث عن قوت يومه في حادث هو الاول من نوعه في وادي حضرموت وهي المنطقة التي ظلّت شرعيّة مائة بالمائة سواءاً من خلال طيبة اهلها واستكانتهم وكرههم للفوضى والحروب او من خلال قوات المنطقة العسكرية الأولى التي لم تتمرد على الشرعية ..

 

الحادثة هي استمرار لمسلسل قتل شبه يومي يعيشه وادينا الحبيب ولكنها من حيث البشاعة تعتبر انعطافة جديدة تضاف إلى مايعانيه اهالي وادي حضرموت من سوء امني فقد فيه المواطن الثقة بكل الأجهزة العسكرية القائمة التي لاتكلّف نفسها عناء البحث عن قضيّة واحدة من مئات قضايا القتل شبه اليومي من خلال الدراجات النارية التي تحصد الأنفس وحادثة الأمس التي راح ضحيتها التاجر عوني بلّعجم بالقطن وقد حدثت على بعد امتار معدودة من معسكر بالمنطقة ، أو غيرها من الآلات التي تحصد الارواح وصلت اليوم إلى القتل بدم بارد دون خوف او وجل بلا وازع ولارادع من اية جهة في وادي حضرموت

 

نتساءل هنا لماذا وادي حضرموت بدون جنود أمن وإن وجدوا . فهم فقط في كشوفات الرواتب .. تتعدد المسميات من شرطة امن الى شرطة سير إلى امن مركزي وقومي وهلمّ جرّا بدون وجود حقيقي لهؤلاء الجنود على الأرض

 

بالأمس القريب جدا تم تعيين وزيراً جديداً للداخلية جاءت تصريحاته مفصّلة فقط على منطقة .. وقضيّة بعينها وكأن الجمهورية هي تلك المنطقة فقط هل نسي ام تناسى ام انه جاء فقط ليمارس تلك المهمة فقط لاغير وفي الحدود تلك حيث يوحي كلام الوزير وكأنه جاء بغرض محدد ليس له علاقة بالأمن العام في كل البلاد

فمسلسل قتل شبه يومي يعانيه وادي حضرموت ليس له قيمة او معنى او حتى وجود او ذكر في قاموس الوزير الجديد واتحفنا بأنه يحضّر لتركيب مخالب وانياب ! لمن ؟ ولماذا ؟ هذا في علمه هو

 

للأسف الشديد تستمر سلطات الوادي في سباتها الدائم وسكوتها على مايحدث من قتل شبه يومي وصل إلى كيانها من خلال الإستهداف المباشر لبعض رموزها ولكنها متماهية في تقديم التنازلات بدون سبب معروف لتماهيها بتقديم هذه التنازلات وترك الحبل على الغارب ويتم اللهث فقط خلف زيادة أسعار المشتقات النفطية لتغطية الإحتياجات التي تراها هذه السلطات طبعا ليس للأمن نصيب منها وهو عماد استقامة المجتمع (الأمن يأتي بالمرتبة الأولى قبل الغذاء)

 

ويتعامى ويماطل الجميع من جعل النخبة الحضرمية اساس قوام الجيش والأمن بالوادي اسوة بالساحل الذي نجحت فيه هذه القوات ووفرت الأمن والإستقرار للجميع .. لم اسمع يوما مسئولا بوادينا ينادي ويطالب بقوات النخبة الحضرمية لكي تحل بديلا عن قوات المنطقة العسكرية الأولى التي فشلت ايما فشل في تأمين المناطق الواقعة تحت سيطرتها بل ان البعض قد يذهب لإتهامها بتأمين تلك العمليات بدلا عن التصدي لها  ..

وماذا بعد ذلك ؟!

 

اتبعنا على فيسبوك