منذ ساعه و 53 دقيقه
  عدن مدينة ذات ماضٍ عريق، كانت لها أدوار ووظائف متنوعة في سالفات الدهور، وكسرت وصاية القرون الوسطى بتمدنها، فهي مترعة بتراثها الثقافي وتسامحها الروحي ونموها الحضري وتركيبها السكاني المتنوع، وتتميز بموقع جغرافي استراتيجي – عسكري – تجاري عالمي يربط ما بين الشرق
منذ ساعتان و دقيقتان
  رحم الله الشهيد احمد الادريسي عرفته الساحات مناضلا سلميا وكانت ساحة 16 فبراير في المنصورة عرينه الذي انطلق منه ، وعرفته المقاومة الجنوبية قائدا ومقاوما حتى لقي ربه شهيدا صادقا حريصا على الجنوب ولم تنحرف بوصلته  منذ عرف عدوه حتى لقي ربه . كانت مطابخ أعلام نظام الاحتلال
منذ ساعتان و 14 دقيقه
  ما يجري اليوم في المنصورة يستهدف المجلس الانتقالي الجنوبي ويريد الدفع به إلى مواجهة طالما آثر تجنبها.   مهما تحاول إلتزام الحُلم والتأني ستجد الكثير من الأغبياء الواقعين ضحية الزيف والإدعاء والترويج الذي يخدم أجندات سياسية معادية للمشروع الجنوبي يجرونك جراً إلى
منذ ساعتان و 16 دقيقه
  اختلفوا كيفما تشاءون، وعبروا كيفما تشاءون ولكن دون ان تفقدوا الاخلاق  والوفاء وتتحولوا الى جاحدين .   ما حدث من حرق للعلم الاماراتي والدوس على صور مشائخها من قبل بعض المدفوعين اهانة لكل حر وشريف يذكر الوفاء حينما هبت الامارات لانقاذ عدن ودعم المقاومة الجنوبية حينما
منذ ساعتان و 27 دقيقه
  هدف الفوضى ادخال قوات شمالية إلى عدن بدعوى حفظ الأمن صبري هاشم (القاهرة) كشفت مصادر يمنية عن تمويل قدمه احد الاطراف الاقليمية لبعض العناصر إثارة الفوضى في العاصمة الجنوبية عدن، نكاية بالتحالف العربي، فيما استمرت  أزمة انعدام المشتقات النفطية في المدينة لليوم الثالث
مقالات
الخميس 07 ديسمبر 2017 01:43 مساءً

بالمثل سيحدث لهادي

صالح الضالعي
مقالات أخرى للكاتب

 

كانت لدغة الافعى مميتة ، لم يذق عفاش بعدها طعما للحياة ، خر صريعا بعد أن رقص حينا من الدهر ، كان الشعب هاتفا له ، يحيا الزعيم ، حتى أن امراة ذات يوم ، توسلت بأن لايترك الشعب بعد أن هدد بالاستقالة " لمن تتركنا اليوم " هكذا قالت بعد أن ارتجت القاعة بصوتها الأنثوي ، حتى أن أعينها ذرفت الدموع الغزيرة

 

وكأن الموت والحياة بيد عفاش  والعياذ بالله ،  لقد رحل عفاش، رحل جبروته ، رحل ورحلت معه الأسرار والخبايا ، مثلما كان ذات يوم مالكا لملذات الدنيا ونعيمها ورغدها ، تركها وابصاره شاخصة ، أنا هنا لست متشفيا بعفاش ، كلا وألف كلا ، وإنما أردت توصيل معلومة مهمة كنت قد كتبتها قبل سنتين ثم أعدتها قبل أشهر واسابيع ، مفادها بأن عفاشا سيقتل على يد شاب من صعدة وفي جبال سنحان .

 

في موضوعي هذا أقول فيه بأن الرئيس هادي في خطر في حال سلك سلوك سلفه عفاش،الدفاع عن الوحدة اليمنية ، لا خيار امامه إلا الانضمام إلى شعبه الجنوبي ، بذلك سيضمن بقاءه زعيما جنوبيا فذا

 

بعد مقتل عفاش أرى بعين فاحصة المشهد القادم للسنة الجديدة "2018" إذ أن مسار المعركة مع الحوثيين ستشهد انتصارات جمة ، لاسيما وإن المؤتمريين سينقلبون إلى مقاومة منهم واخرين إلى مخابرات مع التحالف ، لكن الأمر هنا سيأخذ طابع آخر يتمثل بأن " احمدعلي صالح" سيقود جنده ، وعلي محسن الأحمر ، وهادي كذلك ، بمعنى بأن هناك ثلاثة محاور كل محور مؤيدا لقيادته من هؤلاء الثلاثة ، حتما سيدخلون صنعاء ، وسيتم القضاء على الحوثي تماما ، لكن العبرة فيمن سيقبض دفة القيادة ، أجزم بأن الاختلاف سيد الموقف ، إذ ستشتعل نار تلظى بينهم ، وأخشى عليك أيها الأقرع من الغدر كما غدر بسلفك ، أما الأحمر " علي محسن " فإن "أحمد علي صالح" سيكون له بالمرصاد ، صولات وجولات من حرب مشتعلة ، لاتبقي ولا تذر ، ستجعل صنعاء خاوية على عروشها ، ياليتها كانت الاخيرة

 

من سيحسم كرسي العرش الدموي في الأيام القادمة ، اسئلة وإجابات جلها في علم الغيب ، كتبت في اللوح المحفوظ ، واما نحن بني آدم ليس لنا من أمر الغيب إلا التسليم بالقضاء والقدر ، لكن فراسة المؤمن يغرسها الله في عباده الصالحين ، فلتكن تلك فراسة ، او تقديرات على ضوء المعطيات والوقائع التي تبنيها التحالفات اليوم

 

اتبعنا على فيسبوك