منذ 14 دقيقه
  قال المحلل السياسي الجنوبي د. حسين لقور بن عيدان إنه بعد انطلاق عملية «عاصفة الحزم» التحقت بالشرعية ثلاث فئات يمكن تصنيفها وفقا للكوارث، التي جلبتها للشرعية ولليمن بشكل عام. وتابع لقور، في تصريحات لـ«سبوتنيك» أمس الثلاثاء، أن من بين الفئات الثلاث، فئة تبحث
منذ 21 دقيقه
  أصدرت محكمة البريقة الابتدائية في محافظة عدن خلال جلستها، اليوم، برئاسة فضيلة القاضي أحمد شائف، حكما بالإعدام تعزيرا بحق المتهم عبدالكريم مجور، بقتل عميدة كلية العلوم بجامعة عدن الدكتورة نجاة مقبل ونجلها المهندس سامح أحمد وابنته ليان ٤ أعوام، وذلك في وقت متأخر من مساء
منذ 31 دقيقه
  الخوتام غير (الختم ) للمسجد أو (الختومات) فالخوتام مظهر إحتفالي يحرص المحتفين به أن يقام في أي ليلة من ليالي الشهر الكريم إذ تحتفي الأسرة بأطفالها الذين ولدوا بين الرمضانين أو الذين بلغوا العام الأول من عمرهم إذ يدعى فيها أطفال الجيران والأقارب بعد العشاء وقت السمر
منذ 36 دقيقه
  التقي الامين العام للمجلس الانتقالي الجنوبي الاستاذ احمد لملس بهيئة مكافحة البسط وازالة العشوائيات محافظة عدن برياسة الشيخ ابو صقر السقلدي ونائبه محمد بانافع يوم الثلاثاء 22/5/2018 في مقر الانتقالي بالتواهي وفي بداية حديثه رحب لملس باعضاء الهيئة واشاد بالدور الفعال الذي
منذ 40 دقيقه
  في ذكرى نكبة ما تسمى الوحدة يتحدث هادي عن دولته الاتحادية وانها النجاة للجميع بل حتى لدول الجوار قناعة هادي الكبيرة في الدولة الافتراضية الغير قابلة للحياة هي نفس قناعته السابقة في الدولة القائمة التي كان يرى فيها النجاة طوال عقود من الظلم والفشل ثم غير قناعته مؤخراً
اخبار المحافظات

بن عيدان : إستدعاء أحمد علي صالح إسقاط لقرار مجلس الأمن 2216 بشأن اليمن

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - عدن
الأربعاء 06 ديسمبر 2017 09:26 صباحاً

بن عيدان : إستدعاء أحمد علي صالح إسقاط لقرار مجلس الأمن 2216 بشأن اليمن

 

قال السياسي والأكاديمي الجنوبي "د حسين لقور بن عيدان" أن من ينادون بتولي أحمد علي دور قيادي أما إنهم ينسون أن الرجل عليه عقوبات دولية أو أنهم فعلا يريدون توريط الشرعية في طلب رفع العقوبات عنه والدخول في  خلاف مع الامم  المتحدة  وإذا أسقطت القرارت عن أحمد علي ستسقط بالتالي باقي القرارات الخاصة

جاء ذلك في منشور رصده موقع "شبوه برس" على حائطه الخاص وجاء فيه : في السياسة لا مكان للعواطف والدول لا تبنى خططها على أسس ثأرية

علي صالح قُتل وسط أنصاره الذين كانوا يخرجون له بمائة ريال وجاء من سخرهم يخرجون يحتفلون بقتله دون مقابل في صنعاء وتخلت عنه قبائلها التي قدمت الولاء والطاعة للسيد الجديد.

أما الذين يطالبون ابن علي صالح بالعودة وحمل الراية سيفعلون به ما فعله أهل كربلاء باستدعاء الحسين بن علي للبيعة وبعدها تركوه لجيش يزيد وحده مع أهله.

 

كما أن من ينادون بتولي أحمد علي بالأخذ بالثأر أما إنهم ينسون أن الرجل عليه عقوبات دولية وبالتالي كيف يمكن له أن يتسلم مسؤولية مع الشرعية التي تحتاج لدعم الأمم المتحدة وقراراتها.

 وأما أنهم فعلا يريدون توريط الشرعية في طلب رفع العقوبات عنه والدخول في  خلاف مع الامم  المتحدة  واذا أسقطت القرارت عن أحمد علي ستسقط بالتالي باقي القرارات الخاصة باليمن أو على الاقل ستوضع على الرف وتسقط كمرجعية تنادي بها الشرعية .

 

وتمثلت العقوبات المفروضة بموجب القرار 2216 تجميد أرصدة وحظر السفر للخارج، طالت زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي، ونجل الرئيس السابق أحمد علي عبد الله صالح، القائد السابق للحرس الجمهوري اليمني، المتهمين بـ"تقويض السلام والأمن والاستقرار" في اليمن.

 

اتبعنا على فيسبوك