منذ ساعتان و 16 دقيقه
  عدن مدينة ذات ماضٍ عريق، كانت لها أدوار ووظائف متنوعة في سالفات الدهور، وكسرت وصاية القرون الوسطى بتمدنها، فهي مترعة بتراثها الثقافي وتسامحها الروحي ونموها الحضري وتركيبها السكاني المتنوع، وتتميز بموقع جغرافي استراتيجي – عسكري – تجاري عالمي يربط ما بين الشرق
منذ ساعتان و 25 دقيقه
  رحم الله الشهيد احمد الادريسي عرفته الساحات مناضلا سلميا وكانت ساحة 16 فبراير في المنصورة عرينه الذي انطلق منه ، وعرفته المقاومة الجنوبية قائدا ومقاوما حتى لقي ربه شهيدا صادقا حريصا على الجنوب ولم تنحرف بوصلته  منذ عرف عدوه حتى لقي ربه . كانت مطابخ أعلام نظام الاحتلال
منذ ساعتان و 37 دقيقه
  ما يجري اليوم في المنصورة يستهدف المجلس الانتقالي الجنوبي ويريد الدفع به إلى مواجهة طالما آثر تجنبها.   مهما تحاول إلتزام الحُلم والتأني ستجد الكثير من الأغبياء الواقعين ضحية الزيف والإدعاء والترويج الذي يخدم أجندات سياسية معادية للمشروع الجنوبي يجرونك جراً إلى
منذ ساعتان و 39 دقيقه
  اختلفوا كيفما تشاءون، وعبروا كيفما تشاءون ولكن دون ان تفقدوا الاخلاق  والوفاء وتتحولوا الى جاحدين .   ما حدث من حرق للعلم الاماراتي والدوس على صور مشائخها من قبل بعض المدفوعين اهانة لكل حر وشريف يذكر الوفاء حينما هبت الامارات لانقاذ عدن ودعم المقاومة الجنوبية حينما
منذ ساعتان و 50 دقيقه
  هدف الفوضى ادخال قوات شمالية إلى عدن بدعوى حفظ الأمن صبري هاشم (القاهرة) كشفت مصادر يمنية عن تمويل قدمه احد الاطراف الاقليمية لبعض العناصر إثارة الفوضى في العاصمة الجنوبية عدن، نكاية بالتحالف العربي، فيما استمرت  أزمة انعدام المشتقات النفطية في المدينة لليوم الثالث
مقالات
الاثنين 20 نوفمبر 2017 12:47 مساءً

السماسرة يعرضون الجنوب في بازار الصراعات الإقليمية..

علي محمد السليماني
مقالات أخرى للكاتب

 

 1- بعد فشل مكونات الحراك الجنوبي على مدى عشر سنوات في ترجمة مطالب واهداف شعب الحنوب وتضحياته الباهظة بسبب اختراق قوى الفساد والنفوذ في الجمهورية العربية اليمنية التي اخترقت بعض القيادات لتعطيل قيام قيادة جنوبية توافقية.

2-  جاء المجلس الانتقالي الجنوبي ليسد فراغ طال أمده  فلا توجد ثورة الا ولها قيادة تحمل راياتها وترسم ابعادها المحلية والاقليمية والدولية.

3-  بدأت مكونات مفرخة وقيادات من فنادقها او نعيمها تتسابق لعرض القضية الجنوبية في بازار الصراعات ومنها بازار حزب الاصلاح والاحزاب اليمنية  التي لم تتفق على شيء مفيد لبلدها وشعبها بقدر اتفاقها على تمزيق شعب الجنوب العربي وابقاء الجنوب تحت الاحتلال اليمني الذي بدوره يقدم الجنوب سلعة في بازار الاطماع الاقليمية ..

4-  والمؤكد ان  الجنوب العربي عصي على سماسرة   بازار النخاسة وعلى كل النخاسين وعلى الطامعين التوسعيين.. وسيكون الفشل القدر المحتوم لكل المؤامرات ..

 

علي محمد السليماني

19 نوفمبر 2017م

 

اتبعنا على فيسبوك