منذ 19 دقيقه
  دعا سياسيون ومثقفون ونشطاء الحكومة إلى سرعة انقاذ الشخصية المعروفة د. صالح علي باصرة التربوي الكبير الوزير ورئيس جامعة عدن السابق صاحب المواقف الشجاعة والتقرير الشهير في فضح فساد الهالك عفاش وعصابة الـ 16 حرامي وناهب والهالك في عز قوته وجبروته وكل من يحكم اليوم كانوا
منذ 30 دقيقه
  تعود بنا الذَّاكرة إلى ما قبل الوحدة اليمنية (1990)، حيث وجود عدن وصنعاء كعاصمتين لدولتين، وكيف كانت العلاقة بينهما وبغداد آنذاك مِن جهة، وبينهما والمعارضة العِراقية مِن جهة أُخرى، خلال الحرب العراقية الإيرانية؟! يوم لم يكن هناك جماعة تحت مسمى «الحوثية»، ولا فَكّر
منذ 42 دقيقه
    ألم يحن الوقت لقليل من الحكمة ،ألا يكفيكم ما تعانونه من ويلات الحرب ، لقد غرر بكم على مدار الثلاث سنوات في حرب لاناقة لكم فيها و لاجمل . ثلاث سنوات من الكذب و التضليل و عبيد الفرس يزجون  بكم  و بأبنائكم في قتال لا طائل منه .لقد كذبوا عليكم في انتصاراتهم ، فهم
منذ 46 دقيقه
  الجنوبيون هم من التحم بالتحالف في معركة تحرير الجنوب وسطر بطولات شهد العالم انه لامثيل لمقاتلي المقاومه الجنوبيه .   الجنوبيون هم من انطلق لتحرير منطقة باب المندب وواصلوا سيرهم الى المخاء واستولوا على معسكر خالد أهم قاعدة عسكريه يمنيه   الجنوبيون هم من قاتل في حرب
منذ ساعتان و 3 دقائق
  أثارت البطولات الكبيرة التي يسطرها أبناء المقاومة الجنوبية في عملية تحرير مدينة الحديدها ومطارها ومينائها مرورا بماسبقها من عمليات تحرير ساحل تهامة من المخا حتى لحظة التحرير هذه أثارت أسئلة إدانة لما تفعله قوات تقدر بما يفوق الـ 100 ألف جندي يمني من مليشيات علي محسن
مقالات
الخميس 12 أكتوبر 2017 07:40 صباحاً

معارضي المجلس الانتقالي .

نبيل عبدالله
مقالات أخرى للكاتب

 

ينقسم معارضي ومناوئي المجلس الانتقالي الى ثلاثة شرائح .

شريحة ترى ان تشكيل المجلس الانتقالي يهدد وحدة اليمن ويعتبر تمرد على الشرعية ويمس بسلطتها وسيادتها.

الخلاف مع هؤلاء واضح واصحاب هذا المنطق سيهاجمون المجلس الانتقالي من نفس المنطلق يغض النظر عن من هو رئيس الشرعية سواء كان هادي او عفاش او صالح كما انهم يرفضون المجلس الانتقالي من حيث المبدأ بغض النظر عن من هو رئيس المجلس ومن اعضائه فهم ينظرون للأمر من منظور سياسي ولا يعنيهم الاشخاص ولا حتى النظام الداخلي او المحاصصة .

الشريحة الثانية من المعارضين هم مع الجنوب ومع تشكيل قيادة جنوبية ولكن لهم تحفظات على المجلس او اعضائه هذه التحفظات تدفعهم لمعارضة شرعية المجلس كممثل للجنوب لكنهم يتمنون نجاح المجلس ولا يحاولوا مهاجمته او افشاله ويرون نجاحه نجاح لهم ولهم مطالب بأن يراجع المجلس أي اخطاء كما انهم لا يؤيدون الشرعية بل خلافهم معها اكبر وهؤلاء حتى وأن اختلفنا معهم الا اننا نحترم رأيهم وقناعتهم ونعتقد ان التفاهم معهم ممكن كونهم حريصين ولهم تحفظات يمكن النظر فيها او القفز عليها تغليباً للمصلحة العليا .

اما الشريحة الثالثة من المعارضين فالخلاف معهم غير واضح حتى انهم متناقضين لا يعرفون قضيتهم وغير صادقين مع انفسهم فهم ضد طريقة تشكيل المجلس وضد التقاسم والمحاصصة  وضد الاعضاء او الاشخاص وفي نفس الوقت هم ضد الفكره من اساسها ويرون انها تمرد على الشرعية هؤلاء يغرقون في وحل التناقضات ولا تعرف مالذي يريدونه فهم مع وحدة الاحتلال المسماه الاتحادية ومع الجنوب وعودته كما انهم متعصبين لقيادات في الشرعية يرون ان شرعيتهم خط أحمر وفي الوقت نفسه يتهمون المجلس انه أقصى تلك القيادات التي لا تؤمن الا بشرعيتها !

 

/ نبيل عبدالله

 

اتبعنا على فيسبوك