منذ 6 دقائق
  دعا سياسيون ومثقفون ونشطاء الحكومة إلى سرعة انقاذ الشخصية المعروفة د. صالح علي باصرة التربوي الكبير الوزير ورئيس جامعة عدن السابق صاحب المواقف الشجاعة والتقرير الشهير في فضح فساد الهالك عفاش وعصابة الـ 16 حرامي وناهب والهالك في عز قوته وجبروته وكل من يحكم اليوم كانوا
منذ 17 دقيقه
  تعود بنا الذَّاكرة إلى ما قبل الوحدة اليمنية (1990)، حيث وجود عدن وصنعاء كعاصمتين لدولتين، وكيف كانت العلاقة بينهما وبغداد آنذاك مِن جهة، وبينهما والمعارضة العِراقية مِن جهة أُخرى، خلال الحرب العراقية الإيرانية؟! يوم لم يكن هناك جماعة تحت مسمى «الحوثية»، ولا فَكّر
منذ 29 دقيقه
    ألم يحن الوقت لقليل من الحكمة ،ألا يكفيكم ما تعانونه من ويلات الحرب ، لقد غرر بكم على مدار الثلاث سنوات في حرب لاناقة لكم فيها و لاجمل . ثلاث سنوات من الكذب و التضليل و عبيد الفرس يزجون  بكم  و بأبنائكم في قتال لا طائل منه .لقد كذبوا عليكم في انتصاراتهم ، فهم
منذ 33 دقيقه
  الجنوبيون هم من التحم بالتحالف في معركة تحرير الجنوب وسطر بطولات شهد العالم انه لامثيل لمقاتلي المقاومه الجنوبيه .   الجنوبيون هم من انطلق لتحرير منطقة باب المندب وواصلوا سيرهم الى المخاء واستولوا على معسكر خالد أهم قاعدة عسكريه يمنيه   الجنوبيون هم من قاتل في حرب
منذ ساعه و 50 دقيقه
  أثارت البطولات الكبيرة التي يسطرها أبناء المقاومة الجنوبية في عملية تحرير مدينة الحديدها ومطارها ومينائها مرورا بماسبقها من عمليات تحرير ساحل تهامة من المخا حتى لحظة التحرير هذه أثارت أسئلة إدانة لما تفعله قوات تقدر بما يفوق الـ 100 ألف جندي يمني من مليشيات علي محسن
اخبار المحافظات

مدير مكتب العربية في اليمن يتهم الإصلاح في تعز بتبني خطاب يماثل خطاب داعش والحوثي

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - متابعات - تعز
الخميس 12 أكتوبر 2017 07:08 صباحاً

 

قال مدير مكتب العربية باليمن حمود منصر، إن “اصلاح تعز بنشطائه واعلامييه يتبنى خطابا اقصائيا دمويا مشحونا بالتوعد والوعيد لمن يخالفهم الرأي لا يختلف كثيرا عن خطاب الحوثي وداعش والقاعدة”.

 

وأضاف في منشور على صفحته بموقع فيسبوك ” اصلاحيو تعز، لم يتعلموا من الشيخ الجليل واللواء الوطني سلطان العرادة في مأرب ، أراهم متأثرين بداعيتهم الاصيل الداعشي المتطرف عبدالله احمد علي،، فيتوعدون الناصريين بالموت والقتل والثبور”.

 

وتساءل منصر “أهذا هو الاصلاح،، عنوان الاخوان المسلمين في اليمن”، مؤكداً “إنهم يستثمرون الحرب لبناء ذاتهم،، ويرون في دعم التحالف غنيمة يكدسون من خلالها السلاح، ويتوسعون في بناء ميليشياتهم ليس لتخليص اليمن من الانقلابيين، وإنما للتخلص من حلفائهم،، مثلهم، مثل القاعدة وداعش”.

 

ونصح إصلاح تعز قائلاً “اصحوا، يا اصلاح تعز،، لن تكون تعز غزة حكرا لكم،، وليصحوا معكم أعضاء المؤتمر الشعبي العام في تعز،، لن تكون تعز صعدة،، إنها تعز ،، روح التوحد الوطني، والتنوع السياسي،، والحياة المدنية”.

 

وأضاف “ليرفع كل المتطرفين السياسيين، والدينيين والعنصريين أيديهم عن تعز، لأنها روح 26 سبتمبر  الثورة، والعمق الاستراتيجي لثورة 14 اكتوبر في جنوبنا الحبيب،، وشعلة ثورة 11 فبراير عام 2011”.

 

وأردف “هذه تعز،، لا تقزموها،، ولا تسخروها لخدمة اجندات منغلقة، انتقامية،، وعنصرية،، ولن تكون غزة للاصلاح، ولا صعدة للمتحوثين، افيقوا ، اعيدوا حساباتكم،، استفيدوا من دروس التاريخ،، ومعضلات الواقع الراهن،،، وتحديات المستقبل”.

 

اتبعنا على فيسبوك