منذ 3 ساعات و 31 دقيقه
  تقدم سكان المنطقة الواقعة بين حي ريمي و الدرين بشكوى إلى نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية المهندس / أحمد الميسري جراء المضايقات المستمرة من قبل حراسة الوزير . و تأتي هذه الشكوى بعد كثرة مضايقات الحراسة لأهالي والانتشار العشوائي للأطقم العسكرية و أرتفاع أصوات العسكر بين
منذ 3 ساعات و 39 دقيقه
  مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن جريفيثس غادر إلى نيويورك والتقى، أمس الأول، وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في إطار مساعيه وتحركاته لإيجاد (إطار مفاوضات) من المقرر الإعلان عنه منتصف يونيو القادم. وشدد الطرفان على ضرورة الحل السياسي في اليمن، وعلى أهمية
منذ 3 ساعات و 45 دقيقه
  الحصن له ساس و السده لها ملسن الحصن لا قد خرب ساسه خرب مبناهـ   دعا السياسي والأكاديمي الجنوبي "د حسين لقور بن عيدان" هدم الشرعية واعادة تشكيلها أصبح ضرورة لتحقيق أهداف عاصفة الحزم مالم ستظل الحرب تراوح مكانها   وقال "بن عيدان" في تغريدة رصدها "شبوه برس" وصلت الشرعية
منذ 3 ساعات و 55 دقيقه
  ‏أجزم أن لاعلاقة لهادي من بعيد ولاقريب بالقرار التسابقي المخزي القاضي بتعيين النوبة قائدا للشرطة العسكرية قبل ان يوارى جثمان القائد الراحل اللواء الحدي الثرى.. وأن الرئيس النائم دوما، آخر من علم -إذا ماكان قد علم فعلا الى الآن- بذلك القرار الصادر من نائبه وصبيانه ومدير
منذ 7 ساعات و 35 دقيقه
  تتناول هذه الأيام الصحف والمواقع الإلكترونية المختلفة ما يدور من مفاوضات في دولة الإمارات بين فرقاء العمل السياسي والاجتماعي الجنوبي الرئيسية، وما يراه الحاضرون من رؤى ووجهات نظر مختلفة، وفي البدء نشكر دولة الإمارات على استضافتها لهذه اللقاءات، آملين من السادة
رموز جنوبية

ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ ﻟﻘﻤﺎن يستقبل ‘‘اﻟﻤﮭﺎﺗﻤﺎ ﻏﺎﻧﺪي‘‘ على رصيف ميناء التواهي بـ عدن

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - عدن
السبت 30 سبتمبر 2017 11:35 صباحاً
المهاتما غادي قبيل دخوله ميناء عدن

 

اﻷﺳﺘﺎذ / المحامي ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ ﻟﻘﻤﺎن رﺋﯿﺲ ﺗﺤﺮﯾﺮ ﺻﺤﯿﻔﺔ ﻓﺘﺎة اﻟﺠﺰﯾﺮة اﻟﻌﺪﻧﯿﺔ ﯾﻘﻮل في مذكراته ﻋﻦ ﺰﯾﺎرة المهاتما غاندي لعدن واﻟذي ﻛﺎن ھﻮ واحدا من الذين كان ﻟﮭﻢ اﻟﺸﺮف ﻓﻲ ﻣﻘﺎﺑﻠته ﻓﻲ ﺗﻠﻚ اﻟﻔﺘﺮة و ﯾﻘﻮل : " اﺿﻄﺮرت ﻟﻠﻤﺒﯿﺖ ﻓﻲ ﻣﻄﻌﻢ هندي في اﻟﺘﻮاھﻲ لأﻧﮭﺾ ﺑﺎﻛﺮاً، إذ ﻛﺎن ﻣﻦ اﻟﻤﻘﺮر أن ﺗﺼﻞ اﻟﺒﺎﺧﺮة اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻞ زﻋﯿﻢ اﻟﻤﻼﯾﯿﻦ ﻋﻨﺪ اﻧﺒﺜﺎق اﻟﻔﺠﺮ .

 

وذھﺒﺖ إﻟﻰ اﻟﺮﺻﯿﻒ الميناء حيث ﻛﺎن اﻟﺴﯿﺪ ﺣﺴﯿﻦ ﺑﮭﺎي ﻻﻟﺠﻲ ﻗﺪ أﺳﺘﺄﺟﺮ زورﻗﺎً ﺑﺨﺎرﯾﺎً وھﻮ ﻋﻠﻰ أھﺒﺔ اﻟﺨﺮوج لمقابلة السفينة ، ﻓﻘﻔﺰت على اﻟﺰورق ﺑﯿﻦ دھﺸﺔ اﻟﺤﺎﺿﺮﯾﻦ ﻷن اﻟﺒﻮﻟﯿﺲ ﻛﺎن ﺣﺮﯾﺼﺎً ﻋﻠﻰ أﻻ ﯾﺠﺘﻤﻊ أﺣﺪ ﺑﺎﻟﺰﻋﯿﻢ اﻟﮭﻨﺪي. وﯾﻀﯿﻒ ﻗﺎﺋﻼً: " ﻓﻠﻤﺎ وﺻﻞ اﻟﺰورق إﻟﻰ اﻟﺒﺎﺧﺮة أﻣﺮ رﺟﻞ اﻟﺒﻮﻟﯿﺲ ﻣﻼﺣﯿﮫ ﺑأﻦ ﯾﺒﺘﻌﺪوا.

 

  بينما هم منشغلون في الحديث سنحت لي الفرصة كي اقفز من الزورق، وﺗﻌﻠﻘﺖ ﺑﺴﻠﻢ اﻟﺒﺎﺧﺮة وﺻﻌﺪت،  وإذا بي أرى نفسي واقفا أﻣﺎم هندي ﻔﻘﯿﺮ ﻋﺎري اﻟﺠﺴﺪ عدا ذلك اللباس الهندي النظيف جدا منتعلا  النعال الهندي  بنظارته النيكل البيضاء الفضية و ساعة جيبه الفضية المعلقة إلى خصره.

 

وﻓﻲ اﻟﺤﺎل اﻟﺘﻔﺖ اﻟﺰﻋﯿﻢ اﻟﮭﻨﺪي إﻟﻲ وﻗﺎل: " أراك ﺟﺎزﻓﺖ وﺧﺎﻟﻔﺖ أواﻣﺮاﻟﺒﻮﻟﯿﺲ؟؟؟". ﻓﻘﻠﺖ ﻷن ھﺬه اﻷواﻣﺮ ﺗﻘﯿﺪ اﻟﺤﺮﯾﺔ ﯾﺎ زﻋﯿﻢ اﻟﺤﺮﯾﺔ.

 

ودار ﺣﺪﯾﺚ ﻃﻮﯾﻞ ﺑﯿﻦ اﻟﻤﮭﺎﺗﻤﺎ ﻏﺎﻧﺪي واﻷﺳﺘﺎذ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ ﻟﻘﻤﺎن ﺣﺘﻰ ﺟﺎءت اﻟﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﻠﻰ ﻧﺰول ﻏﺎﻧﺪي إﻟﻰ رصيف الميناء.وﯾﻮاﺻﻞ ﻟﻘﻤﺎن ﺣﺪﯾﺜﮫ ﻗﺎﺋﻼً:" ﻓﻨﺰﻟﺖ ﺑﺮﻓﻘﺘﮫ إﻟﻰ رﺻﯿﻒ اﻟأمير  ويلزو،  ﻣﺎ ان وطأت ﻗﺪما -غاندي -اﻷرض ﺣﺘﻰ ﺗﻌﺎﻟﺖ أﺻﻮات اﻟﺠﻤﺎھﯿﺮ (ﻓﻠﯿﺤﯿﻰ ﻏﺎﻧﺪي، ﻓﻠﺘﺤﯿا اﻟﺤﺮﯾﺔ واﻻﺳﺘﻘﻼل)

 وﻣﻦ ﺿﻤﻦ اﻟﺤﺪﯾﺚ ﺑﯿﻦ اﻟﺸﺨﺼﯿﺘﯿﻦ ﻗﺎل ﻏﺎﻧﺪي ﻟﻸﺳﺘﺎذ ﻟﻘﻤﺎن (إن ﻟﻜﻢ ﻓﻲ اﻟﻘﺮآن ھﺪيا ورﺷﺎدا.. ﻓرد عليه ﻟﻘﻤﺎن متسائلا : وھﻞ ﺗﺤﺒﻮن اﻟﻘﺮآن..؟ ﻓﺄﺟﺎب غاندي : ﻧﻌﻢ ﻷﻧﮫ ﻛﻼم ﷲ).

 

*- بلال غلام حسين – باحث ومؤرخ

 

اتبعنا على فيسبوك